أبوظبي تستعد لاستضافة مؤتمر الاتحاد العالمي لأسواق البيع بالجملة اكتوبر 2022

تنظمه مجموعة موانئ أبوظبي في شهر أكتوبر المقبل تحت عنوان: “الأمن الغذائي العالمي في القرن الحادي والعشرين: المخاطر والتحديات والحلول لضمان سلسلة إمداد للأغذية الطازجة تتسم بالمرونة والاستدامة” في مركز أبوظبي الوطني للمعارض “أدنيك”
إمارة أبوظبي تستضيف مؤتمراً دولياً يوفر فرصة مثالية لإعادة رسم ملامح مستقبل منظومة الغذاء العالمية
مؤتمر الاتحاد العالمي لأسواق البيع بالجملة يستقطب أكبر شبكة من موردي الأغذية الطازجة وخبراء القطاع إلى المنطقة للمرة الأولى
شبكة بيئة أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة 9 أغسطس 2022

أشار منظمو مؤتمر الاتحاد العالمي لأسواق البيع بالجملة 2022 ومشاركون فيه إلى أن الحدث يشكل فرصة مثالية لإعادة رسم ملامح مستقبل المنظومة العالمية للأغذية. وسيتم تنظيم نسخة العام الجاري من هذا الحدث العالمي للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط في إمارة أبوظبي بتاريخ 19 و20 أكتوبر 2022، وتستضيفه مجموعة موانئ أبوظبي المحرك الرائد للتجارة والصناعة والخدمات اللوجستية في المنطقة.

وينعقد هذا المؤتمر في وقت حرج حذرت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة من تصاعد الجوع وسوء التغذية في العالم بسبب عدة عوامل من بينها جائحة (كوفيد-19) وتغير المناخ والصراعات المستمرة التي أدت إلى معاناة حوالي مليار شخص حول العالم من الجوع خلال عام 2021.

وبصفته أكبر شبكة عالمية تجمع أسواق البيع بالجملة حول العالم، يعتبر مؤتمر الاتحاد العالمي لأسواق البيع بالجملة منصة مثالية لالتقاء أهم الموردين في قطاع الأغذية الطازجة. ومن المقرر أن تضم قائمة المشاركين في المؤتمر كبار منتجي الأغذية الطازجة، وأسواق الجملة، وتجار التجزئة، وشركات الخدمات اللوجستية الخاصة بالأغذية الطازجة، ومزودي خدمات الشحن الجوي والبحري بالإضافة إلى ممثلين حكوميين محليين وإقليميين ونخبة من صانعي السياسات وخبراء أنظمة الأغذية في العالم.

وسيجمع المؤتمر أهم أصحاب العلاقة في القطاع لمناقشة الآليات المطلوبة للنجاح في تأمين المستلزمات الغذائية العالمية، كما أنه سيستعرض المسارات الكفيلة بتحقيق استدامة الأنظمة الغذائية، والسبل المتاحة لتقليل هدر الغذاء، وتعزيز مرونة سلسلة توريد الأغذية الطازجة، وترسيخ دور الابتكار والأدوات الرقمية الناشئة في تحقيق الأمن الغذائي على المدى الطويل. وينطلق المؤتمر

وأكد ستيفان لاياني، رئيس مجلس إدارة الاتحاد العالمي لأسواق البيع بالجملة، التزام المؤتمر في معالجة قضية انعدام الأمن الغذائي ومنع حدوث أزمات غذائية حول العالم، مشيراً إلى أن المؤتمر يوفر فرصة حيوية لكشف المخاطر والتنبؤ بالتحديات المستقبلية لجهود المحافظة على استمرارية توفير المستلزمات الغذائية.

وقال: “تسهم مشاركة الابتكارات الفعالة وأفضل الممارسات المتبعة والأساليب الجديدة، في تعزيز قدرتنا على التخفيف من تأثيرات الأزمة الحالية وتجنب أي انقطاعات مستقبلية محتملة في سلسلة التوريد الغذائية، ونفتخر هذا العام في عقد هذا الحدث العالمي في إمارة أبوظبي لأول مرة منطقة الشرق الأوسط منذ انطلاقه تقديراً للجهود الجبارة التي تبذلها الحكومات والمنظمات فيها للمساهمة في ضمان الأمن الغذائي العالمي. لقد وجهنا دعوة مفتوحة للمشاركة إلى جميع المؤثرين في قطاع الأغذية حول العالم بهدف العمل معاً للتوافق على نهج تشاركي يضم جميع أصحاب العلاقة نضمن من خلاله إصلاح أنظمة الغذاء العالمية وتعزيز كفاءتها”.

وتؤدي مجموعة موانئ أبوظبي، الجهة المستضيفة للحدث، دوراً محورياً في إنشاء البنى التحتية اللازمة لدعم قطاع الأغذية وتوفر تسهيلات كبيرة إلى الجهات والشركات التي تتطلع إلى دخول أسواق جديدة والمساهمة في دعم جهود تعزيز الأمن الغذائي.

حيث أعلنت المجموعة في شهر فبراير الماضي عن تأسيس “المركز الإقليمي للأغذية- أبوظبي” عبر شراكة مع مجموعة غسان عبود وبالتعاون مع شركة “رونجيس” الفرنسية، ويمتد المركز على مساحة 3.3 كيلومتراً مربعاً في كيزاد ليكون واحداً من أكبر المراكز من نوعها في المنطقة لتجارة الأغذية والخدمات اللوجستية المرتبطة بها، ويضم أجنحة لبيع المنتجات، ومخازن مبردة، وخدمات لوجستية، ومناطق لتوفير الخدمات الضرورية، ومرافق لإدارة النفايات ومعالجة المياه وغير ذلك من المرافق الأخرى المتنوعة.

وبدوره أشار عبدالله الهاملي، الرئيس التنفيذي، المدن الاقتصادية والمناطق الحرة – مجموعة موانئ أبوظبي، إلى أن استضافة مؤتمر الاتحاد العالمي لأسواق البيع بالجملة سيوفر لدولة الإمارات العربية المتحدة فرصة مميزة لاستعراض الخطوات والإجراءات الرئيسية التي تتبعها في سبيل دعم الأمن الغذائي على المستوى الوطني والإقليمي والعالمي.

وقال: “توفر لنا استضافة هذا المؤتمر العالمي فرصة غير مسبوقة لتبادل المعارف والخبرات والاستفادة من تجارب مجموعة من أكبر موردي الأغذية الطازجة في العالم وأكثرهم ابتكاراً”.

وفي إطار استراتيجيتها الوطنية للأمن الغذائي، تهدف دولة الإمارات العربية المتحدة إلى تصدر ترتيب الأمن الغذائي على مؤشر الأمن الغذائي العالمي بحلول عام 2051، وذلك من خلال توظيف أحدث التقنيات ودعم الإنتاج المحلي للغذاء لضمان استدامة إنتاج الأغذية الطازجة.

وأشار عدد من الخبراء المشاركين في هذا الحدث إلى أن زيادة كثافة موارد الإنتاج الغذائي تشكل التحدي الرئيسي في جهود دعم سلسلة التوريد الغذائي العالمية، حيث يتطلب إنتاج الغذاء توفير متطلبات كثيرة على رأسها المياه والطاقة بكميات كبيرة، ويعد التحول إلى مصادر الطاقة البديلة وتقليل هدر المياه من أهم الإجراءات لدعم أعمال هذا القطاع وتنميته عالمياً، على الرغم من أن تحقيق ذلك سيتطلب إدارة دقيقة لتجنب زيادة التكاليف التي تؤدي في نهاية المطاف إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية.

وتشمل المواضيع الرئيسية التي سيتم تسليط الضوء عليها خلال جلسات مؤتمر الاتحاد العالمي لأسواق البيع بالجملة 2022، الأمن الغذائي وسلاسل التوريد وتبني الحلول الرقمية والدور الرئيسي الذي تؤديه مراكز تجارة الأغذية. ويوفر منظمو المؤتمر أسعاراً خاصة للوفود المشاركة الراغبة في حجز أماكنها قبل 16 سبتمبر المقبل.

نبذة عن مؤتمر الاتحاد العالمي لأسواق البيع بالجملة – أبوظبي 2022
الأمن الغذائي العالمي في القرن الحادي والعشرين: المخاطر والتحديات والحلول لضمان سلسلة إمداد للأغذية الطازجة تتسم بالمرونة والاستدامة.
أدى انتشار جائحة (كوفيد-19) خلال العامين الماضيين والصراع في أكرانيا، والتحديات الكبيرة المستمرة التي تفرضها ظاهرة التغير المناخي، إلى حدوث اضطرابات كبيرة في سلسلة التوريد العالمية للمواد الغذائية. كما يعد النقص في أعداد اليد العاملة، والنزاعات الحدودية، والقيود المفروضة على عمليات الشحن الجوي، والارتفاع المتواصل في أسعار الوقود، والتحديات المتعلقة بتوفير مصادر مستدامة للغذاء، أبرز هذه التحديات التي تواجه قطاع الأغذية الطازجة العالمي. وبات من المهم جداً وأكثر من أي وقت مضى ضرورة اتخاذ إجراءات جماعية عاجلة لمعالجة هذه التحديات الناشئة والتأسيس لسلسلة توريد تتمتع بمرونة أكبر من أجل ضمان الأمن الغذائي العالمي خلال الأعوام والعقود المقبلة.
للتسجيل في مؤتمر الاتحاد العالمي لأسواق البيع بالجملة 2022، يرجى زيارة الموقع: www.wuwmabudhabi.com

يجمع مؤتمر الاتحاد العالمي لأسواق البيع بالجملة 2022 الأطراف والخبراء العالميين رفيعي المستوى والفاعلين في مجال الأغذية من القطاعين العام والخاص في حوار بنّاء لبحث التحديات والمخاطر الرئيسية بهدف تحديد المسارات والأدوات العملية الكفيلة بضمان مرونة سلسلة التوريد العالمية للمواد الغذائية الطازجة وتعزيز استدامتها وإرساء آليات جديدة لضمان الأمن الغذائي.

نبذة عن مجموعة موانئ أبوظبي
تأسست مجموعة موانئ أبوظبي في عام 2006، وهي أحد المحركات الرئيسية للتجارة والصناعة والخدمات اللوجستية في المنطقة، وتشكل حلقة ربط بين أبوظبي وجميع أنحاء العالم.

تنتهج مجموعة موانئ أبوظبي المدرجة في سوق أبوظبي للأرواق المالية تحت الرمز: (ADX: ADPORTS)، نموذج عمل متكامل أسهم في دفع عجلة التنمية الاقتصادية في الإمارة خلال العقد الماضي.

وتضم مجموعة موانئ أبوظبي عدداً من قطاعات الأعمال الرئيسية وهي: قطاع الموانئ، وقطاع المدن الاقتصادية والمناطق الحرة، والقطاع البحري، والقطاع اللوجستي، والقطاع الرقمي، وتشمل محفظتها 10 موانئ ومحطات، بالإضافة إلى أكثر من 550 كيلومتر مربع من المناطق الاقتصادية ضمن كل من كيزاد وزونزكورب اللتين تشكلان معاً أكبر مجمع تجاري ولوجستي وصناعي في منطقة الشرق الأوسط.

وكانت مجموعة موانئ أبوظبي قد حصلت على تصنيف (A+) مع نظرة مستقبلية مستقرة من قبل وكالتي “إس آند بي” و”فيتش”

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

“مجلس الإمارات للأمن الغذائي” يناقش مستويات توافر الغذاء وحركة الأسعار محلياً وعالمياً

خلال اجتماعه الثاني للعام 2022 شبكة بيئة ابوظبي، دبي، الإمارات العربية المتحدة، 27 يوليو 2022 …