شركة ناشئة في التقنيات الزراعية لمواجهة تحديات مجال الأمن الغذائي الإقليمي

“هاتش آند بوست فينتشرز” الإماراتية تطلق “وورلد أوف فارمينغ” (WoF) الأولى في المنطقة
● تهدف شركة “وورلد أوف فارمينغ” World of Farming (WoF))) الناشئة إلى تقليل التكاليف المرتفعة لأعلاف الماشية من خلال تقنيتها المبتكرة للزراعة الدائرية – حالياً في طور الحصول على براءة اختراع، والتي ستمكن المزارعين المحليين من زراعة علف حيواني مستدام وطازج على مدار العام في الصحراء.
● تقنية “وورلد أوف فارمينغ” WoF)) مصممة لخفض انبعاثات الغازات الناجمة عن إنتاج الأعلاف الحيوانية التقليدية ونقلها، والتي تمثل ثاني أكبر مصدر للانبعاثات على مستوى العالم، (حوالي 41% من إجمالي الانبعاثات)، وذلك من خلال الإنتاج المستدام والمحلي للأعلاف.
● تعمل “وورلد أوف فارمينغ” WoF)) على بناء أول مزرعة عمودية مستدامة متكاملة بإجمالي إنتاج يبلغ 3,000 طن من علف الحيوانات الطازجة سنويًا.
شبكة بيئة أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 15 أغسطس 2022

أعلنت هاتش آند بوست فينتشرز ، المدرجة في سوق أبوظبي العالمي ” Hatch & boost Ventures, ADGM”- حاضنة الأعمال المختصة ببناء شركات ناشئة تجمع بين الابتكار التكنولوجي والأثر المستدام وإطلاقها في الأسواق لتتحوَّل إلى شركات قابلة للاستثمار والتطوير والتوسُّع، وذلك من مقرها في أبوظبي- عن إطلاق “وورلد أوف فارمينغ”WoF) ،) أول شركة ناشئة في مجال التقنيات الزراعية وإضافتها الى محفظتها المتنوعة.

ففي الوقت الذي يواجه فيه العالم تحديات غير مسبوقة في مجال الأمن الغذائي، التي تفاقمت بفعل ارتفاع درجات الحرارة المتزايد على مستوى العالم ومحدودية إمدادات المياه، تقدم شركة “وورلد أوف فارمينغ” (WoF) الناشئة نظاما ومنهجية لإنتاج الأعلاف بالزراعة المائية (علف الماشية) الّتي تعتبر الأولى من نوعها لقطاعي اللحوم والألبان في سوق الشرق الأوسط، والتّي تهدف إلى مواجهة هذه التحديات وجعل القطاع أكثر استدامة.

وبسبب البيئة الصحراوية التي تتميز بها دولة الإمارات العربية المتحدة ودول الخليج الأخرى بفعل ارتفاع درجات الحرارة وندرة الأراضي الصالحة للزراعة وموارد المياه العذبة المحدودة، فإن دولة الإمارات العربية المتحدة تستورد ما نسبته 90-80٪ من المواد الغذائية التي تستهلكها، بما في ذلك الأعلاف الحيوانية لإطعام مواشيها. وتماشياً مع الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي لدولة الإمارات العربية المتحدة 2051، سيمكن نموذج الزراعة العمودية “وورلد أوف فارمينغ” (WoF)” المزارعين المحليين من إنتاج بدائل محلية طازجة، واقتصادية مقارنة مع الأعلاف الحيوانية المستوردةبطريقة فعالة وأكثر استدامة.

وستتمكن الشركة الناشئة من تحقيق ذلك من خلال منهجية الزراعة المتكاملة الخاصة بها، وهي عبارة عن تكنولوجيا مبتكرة في طور الحصول على براءة اختراع تسمى”ذا كاتليست”(The Cattelyst) والتي تساهم في إنتاج الأعلاف الحيوانية بشكل مستدام من خلال استخدام نظام حلقة مغلقة يعمل على تقليل انبعاثات غاز الميثان لمنعها للوصول الى الغلاف الجوي.

وستعمل هذه المقاربة على تزويد صناعة الألبان واللحوم المحلية بأعلاف حيوانية عالية القيمة الغذائية، يتم إنتاجها بتكلفة أقل، بدون مبيداتحشرية وباستخدام مياه أقل بنسبة تصل إلى 90٪ وأراضي أقل بنسبة 90٪ مقارنة بالزراعة التقليدية.

في هذا الإطار، قال فارس مسمار الرئيس التنفيذي والشريك الإداري لشركة “هاتش آند بوست فينتشرز”: “تعتبر الزراعة الحيوانية اليوم واحدة من أكثر الصناعات ضرراً على كوكبنا، فهي مسؤولة بشكل مباشر عن 14٪ من انبعاثات الغازات الدفيئة، ومسؤولة عن إزالة ما يزيد عن 50 ألف فدان من الغابات من قبل المزارعين وقاطعي الأشجار يوميًا، في جميع أنحاء العالم. هذا وينتج عن تجريف الأرض هذه فقدان الموائل، ومضاعفة الغازات الدفيئة، والإخلال بدورة المياه. فضلاً عن تأثيرات الشحن الدولي بكميات كبيرة، والاستهلاك المرتفع للمياه. ومن المؤسف أن هذه التحديات العالمية غير المسبوقة التي نشهدها، ستستمر في التفاقم إذا لم نفعل شيئًا حيالها اليوم.”

من جانبه، علق د. وليد سعد الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لـ “وورلد أوف فارمينغ” (WoF) قائلا:” إننا نتخذ إجراءات عاجلة لجعل الزراعة أكثر استدامة، حيث ستمكن تقنية الزراعة العمودية من “وورلد أوف فارمينغ” (WoF) المزارعين في جميع أنحاء المنطقة من التغلب على اعتمادهم على علف الماشية المستورد من خلال السماح لهم بزراعة علف حيواني طازج ومغذي بشكل مستقل وفعال، في مزارعهم الخاصة. ومن خلال تمكين المزيد من المزارعين من استخدام مزارعنا العمودية محليًا، فإننا نهدف لخلق تأثير إيجابي مضاعف ليس فقط على المستوى الإقليمي، بل أيضاً على سلاسل التوريد وتربية المواشي العالمية، والعملاء الذين يخدمونهم.”

نظام “وورلد أوف فارمينغ” (WoF) التكنولوجي ، جاهز حاليًا للنسخة التجريبية الخاصة (BETA) والذي يستخدم البيانات لمراقبة وتعديل الإعدادات الزراعية لتحديد البيئة النهائية لإنتاج المحصول الأمثل. تتعقب المزرعة العمودية هذه المحاصيل أثناء نموها باستخدام صور الذكاء الاصطناعي لتحديد الصحة ومعدل النمو والتحديد المسبق لأي أمراض.

تهدف “وورلد أوف فارمينغ” (WoF) إلى بناء وتشغيل وإدارة المزارع في جميع أنحاء المنطقة، مما يسمح للمزارعين الذين يتبنون هذه التقنية بفوائد تقلل التكاليف من خلال إعفاءهم من ارتفاع تكاليف استيراد الأعلاف، أو فقدان القيمة الغذائية بسبب التخزين طويل الأجل، أو تكاليف اللوجستيات والتخزين.

وأضاف د. سعد قائلا “يأتي إطلاق “ورلد أوف فارمينغ” (WoF) في وقت يشهد تحديات وتوترات جيوسياسية عميقة في جميع أنحاء العالم. الأزمة العالمية الحالية التي تهدد الأمن الغذائي، تشهد سلاسل التوريد تأخيرا واختلالا مما يؤثر على المزارعين والعملاء النهائيين بشكل كبير. نحن نتطلع إلى توسيع نطاق “ورلد أوف فارمينغ” (WoF) في السنوات القادمة، لتسريع ممارسة الزراعة المستدامة في دولة الإمارات العربية المتحدة ودعمها هي والمنطقة في تطوير نظام أمن غذائي أقوى لمنطقتنا.”

يذكر أن “ورلد أوف فارمينغ” (WoF)، حصلت مؤخرًا على أول عقد مع عميل لها لبناء وتشغيل وإدارة مزرعة دائرية متكاملة في دولة الإمارات العربية المتحدة والتي سيبلغ إجمالي إنتاجها 3،000 طن من الأعلاف الحيوانية الطازجة سنويا. يأتي هذا بعد الانتهاء بنجاح من أول نموذج أولي لها في وقت سابق من هذا العام.

كما تستعد الشركة الناشئة حاليا لجولة تمويلية لتنمية وتوسيع نطاق عملياتها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بما في ذلك المملكة العربية السعودية.

وتعمل “ورلد أوف فارمينغ” (WoF) في الوقت نفسه مع عدد من الجامعات المحلية لتمكين الشباب وإشراكهم في برنامج لتطوير بحوث تهدف لابتكار حلول محلية من شأنها أن تساعد في تحدي الأمن الغذائي.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

أبوظبي تستعد لاستضافة مؤتمر الاتحاد العالمي لأسواق البيع بالجملة اكتوبر 2022

تنظمه مجموعة موانئ أبوظبي في شهر أكتوبر المقبل تحت عنوان: “الأمن الغذائي العالمي في القرن …