مشروعان جديدان لتحلية المياه في أبوظبي

لإنتاج 100 مليون جالون يومياً
عثمان آل علي: إنتاج 90% من المياه بتقنية مستدامة بحلول 2030
4 محطات بتقنية التناضح العكسي تنتج 227 مليون جالون يومياً

تطلق شركة مياه وكهرباء الإمارات خلال الفترة المقبلة مشروعين جديدين لتحلية المياه بتقنية التناضح العكسي، في أبوظبي، لإنتاج 100 مليون جالون من المياه المحلاة يومياً، حسب عثمان جمعة آل علي، الرئيس التنفيذي للشركة.
وقال آل علي لـ «الاتحاد»: إن المشروعين الجديدين يرفعان طاقة مشاريع تحلية المياه، والتي تستخدم تقنية التناضح العكسي منخفضة الكربون، حيث تواصل شركة مياه وكهرباء الإمارات زيادة الاستثمار في تطوير مشاريع التناضح العكسي.
وأوضح أن المشروع الأول يقع في جزيرة الحديريات، حيث تم الحصول بالفعل على الموافقة المبدئية المتعلقة بتخصيص الموقع، فيما سيتم الكشف عن موقع المشروع الثاني فور الحصول على الموافقة المبدئية.
وأضاف: بحلول عام 2030 نتوقع أن يكون أكثر من 90% من إنتاجنا من المياه عبر تقنية التناضح العكسي، مما يؤدي إلى خفض إجمالي انبعاثات الكربون الناجمة عن إنتاج المياه من 14.6 مليون طن في عام 2020 إلى 2.1 مليون طن بحلول عام 2030.
وتمثل تحلية مياه البحر باستخدام تقنيات التناضح العكسي حلاً واعداً، حيث تجري تنقية المياه المالحة من خلال أغشية تعتمد الطاقة الشمسية، وقد أظهرت هذه التقنية كفاءة في استهلاك الطاقة مقارنة بتقنيات التحلية الحرارية المستخدمة حالياً بالدولة.

محطة الطويلة
وأوضح أن محطة الطويلة لتحلية المياه، بدأت مؤخراً إنتاج المياه المحلاة باستخدام تقنية التناضح العكسي منخفضة الكربون في محطة الطويلة بنسبة 50% من الطاقة الإنتاجية للمحطة، حيث تُنتج المحطة، والتي تم ربطها بشبكة أبوظبي في ديسمبر 2021، حوالي 100 مليون جالون يومياً من المياه المحلاة، وسيصل إنتاجها عند بدء مرحلة التشغيل التجاري إلى 200 مليون جالون يومياً، مما يجعلها أكبر محطة تعمل بتقنية التناضح العكسي في العالم.
وتُعدُّ محطة الطويلة للتناضح العكسي رابع محطة تحلية تعمل بتقنية التناضح العكسي، إلى جانب محطة الفجيرة F1 لإنتاج الماء والكهرباء، ومحطة الفجيرة F2 ذات الدورة المركّبة، ومحطة المرفأ M1.
وتنتج هذه المحطات الأربع جميعها 227 مليون جالون من المياه يوميًا من خلال التناضح العكسي، والتي سترتفع إلى 327 مليون جالون بمجرد وصول محطة الطويلة للتناضح العكسي إلى طاقتها التشغيلية الكاملة، حيث ستشكل المياه المنتجة باستخدام تقنية التناضح العكسي منخفضة الكربون، في هذه المرحلة، ما يقرب من ثلث إجمالي إنتاج المياه في إمارة أبوظبي.

قيد الإنشاء
وعلى صعيد متصل، أوضح آل علي، أنه يجري العمل أيضاً على تطوير مشروع محطة المرفأ M2 لتحلية المياه بتقنية التناضح العكسي، على بعد حوالي 110 كم غرب مدينة أبوظبي، إضافة إلى مشروع محطة الشويهات «S4»، على بعد حوالي 250 كم غرب مدينة أبوظبي، حيث من المقرر بدء التشغيل التجاري للمشروعين خلال العام 2025.
وأصدرت شركة مياه وكهرباء الإمارات، خلال شهر مارس الماضي، طلبات تقديم العروض للشركات والائتلافات المؤهلة لتنفيذ مشروع تطوير محطة الشويهات S4 للمنتج المستقل لتحلية المياه بتقنية التناضح العكسي.
وسيتم إنشاء مشروع محطة الشويهات S4 بجانب محطة الشويهات S3 الحالية داخل مجمع الشويهات للماء والكهرباء، على بعد حوالي 250 كم غرب مدينة أبوظبي.
وخلال شهر نوفمبر الماضي، أعلنت شركة مياه وكهرباء الإمارات، عن إصدار طلب تقديم العروض للشركات وائتلاف الشركات المؤهلة لتطوير مشروع محطة المرفأ 2 لتحلية المياه بتقنية التناضح العكسي.
ويهدف المشروع لتعزيز أمن إمدادات المياه في أبوظبي من خلال تحلية مياه البحر باستخدام تقنية منخفضة الكربون، حيث سيتم تطوير مشروع محطة المرفأ 2 على مقربة من محطة المرفأ للمياه والكهرباء القائمة حالياً.

البصمة الكربونية
أكد عثمان آل علي حرص الشركة على توسيع نطاق تطوير مشاريع لتحلية المياه باستخدام تقنية التناضح العكسي منخفضة الكربون، بما يسهم في خفض التكلفة والحد من البصمة الكربونية لتحلية مياه البحر، ويدعم خطط الدولة لمواجهة التغير المناخي في الدولة، وفق أهداف استراتيجية الإمارات للطاقة 2050، والمبادرة الاستراتيجية لتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050.
وأطلقت الإمارات في وقت سابق استراتيجية الأمن المائي 2036، والتي صيغت من منظورٍ وطني لتغطية عناصر سلسلة إمدادات المياه كافة في الدولة للعشرين عاماً المقبلة، حيث تهدف إلى حرية الوصول المستدام والمستمر إلى كمياتٍ آمنة وكافية من المياه الصالحة للشرب في ضوء الظروف العادية وأثناء حالات الطوارئ واسعة النطاق.

المصدرن جريدة الاتحاد، سيد الحجار (أبوظبي) 18 أغسطس 2022 21:10

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

الاستمطار وتلقيح الغيوم.. أساليب جديدة متبعة من الإمارات لزيادة هطول الأمطار

تسعى الإمارات أن تستفيد من كل قطرة ماء في سحب سمائها من خلال عملية تلقيح …