القطاع الصناعي الإماراتي يستعرض مستقبل القطاع عالمياً والحد من الانبعاثات الكربونية

برئاسة وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة
الوفد يضم مسؤولين وأعضاء غرف التجارة والصناعة ومؤسسات كبرى من القطاع الخاص

ضمن “حوار عالمي” لتعزيز الجهود الدولية واستكشاف فرص التعاون لتعزيز التنمية الصناعية الشاملة والمستدامة

•وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة بدولة الإمارات تترأس جلسات النقاش لبحث فرص تعزيز الشراكات ودفع عجلة الابتكار والتنمية الصناعية الشاملة والمستدامة

•الوفد الإماراتي يضم مسؤولين رفيعي المستوى من كل من صندوق الاتصالات وتقنية المعلومات، واتحاد غرف التجارة والصناعة بدولة الإمارات، وشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، ودائرة التنمية الاقتصادية – أبوظبي، ومدينة دبي الصناعية، والاتحاد للقطارات، وحديد الإمارات، ودوكاب للمعادن، ومجموعة سند، وستراتا للتصنيع، وغيرها من المؤسسات الإماراتية الرائدة

•GMIS America تناقش أبرز المواضيع المؤثرة في القطاع الصناعي بما في ذلك ممارسات التصنيع المستدام والتحول للطاقة النظيفة

•النسخة الأولى من فعالية GMIS America تقام في الفترة ما بين 28 – 30 سبتمبر 2022 في مركز ديفيد لورانس للمؤتمرات في مدينة بيتسبرغ بولاية بنسلفيانيا الأمريكية، بحضور توماس وولف، حاكم ولاية بنسلفانيا

شبكة بيئة ابوظبي، بيتسبرغ، بنسلفانيا، الولايات المتحدة الأمريكية، 29 سبتمبر 2022

تترأس وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة بدولة الإمارات، الرئيس المشارك للقمة العالمية للصناعة والتصنيع GMIS ، وفداً إماراتياً يضم نخبة من المسؤولين الحكوميين وممثلي كبرى الشركات الإماراتية، وعدد من كبار الخبراء وقادة الصناعة والتكنولوجيا من حول العالم للمشاركة في النسخة الافتتاحية من GMIS America، والتي تقام في الفترة من 28 إلى 30 سبتمبر 2022 في مدينة بيتسبرغ الأمريكية بهدف المساهمة في إعادة صياغة مستقبل القطاع الصناعي والحد من الانبعاثات الكربونية.

ومن المقرر أن يستعرض الوفد الإماراتي الحوافز والممكنات والمزايا التنافسية وبيئة الاستثمار التحفيزية التي تجعل من الإمارات وجهة جذابة للمستثمرين والشركات الصناعية والمبتكرين والشركات الصغيرة والمتوسطة، واستكشاف مجالات التعاون المشترك لتعزيز التنمية الصناعية الشاملة والمستدامة. كما سيستعرض الخبراء الإماراتيون معارفهم وخبراتهم ورؤاهم حول أفضل السبل للنهوض بممارسات التصنيع المستدام والتحول العالمي في مجال الطاقة.

وسيلقي معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، كلمة مصورة تسلط الضوء على التزام الإمارات بتحقيق التنمية الصناعية الشاملة والمستدامة، وترسيخ العلاقات التجارية بين الإمارات والولايات المتحدة ، وتعزيز التعاون المشترك في مختلف القطاعات من خلال الاستراتيجية الوطنية للصناعة والتكنولوجيا المتقدمة – ومبادرة “اصنع في الإمارات”.

وتنطلق فعاليات اليوم الأول من GMIS America بكلمات رئيسية يلقيها كل من سعادة عمر السويدي، وكيل وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، وديان فاريل، القائم بأعمال وكيل وزارة التجارة الأمريكية للتجارة الدولية، فيما يلقي كل من بيل بيدوتو، العمدة السابق لمدينة بيتسبرغ، وريتشارد فيتزجيرالد، حاكم مقاطعة أليغاني الكلمات الترحيبية.

وبهذه المناسبة قال سعادة عمر السويدي: “تواصل وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة جهودها لدعم الاستراتيجية الوطنية للصناعة والتكنولوجيا والمتقدمة، من خلال تعزيز التعاون الدولي وتطوير الشراكات النوعية إقليمياً ودولياً، بما يتماشى مع رؤية القيادة الرشيدة، ويسهم في دفع عجلة التقدم الصناعي، من خلال تهيئة بيئة الأعمال الجاذبة للمستثمرين المحليين والدوليين في القطاع الصناعي، وصولاً إلى جعل دولة الإمارات وجهة عالمية رائدة في صناعات المستقبل”.

وأضاف سعادته: “توفر GMIS America منصة لعرض المزايا الاستثنائية التي تتمتع بها دولة الإمارات أمام كبرى الشركات الصناعية والتكنولوجية العالمية، وما تزخر به الإمارات من فرص استثمارية واعدة في القطاع الصناعي، والحوافز والممكنات غير المسبوقة التي نقدمها للمستثمرين الصناعيين المحليين والأجانب، بصورة تضمن لهم البيئة الحاضنة والبنية التحتية والتشريعية المتطورة، وتمكين منتجاتهم من الوصول المرن إلى الأسواق الإقليمية والعالمية، وكلنا ثقة بأن هذه الفعالية ستلعب دوراً مهماً في تعزيز التعاون وعقد الشراكات بين الولايات المتحدة والإمارات، ولا شك بأن ذلك سيعزز العلاقات الاستراتيجية بين البلدين.”

وستستضيف وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة جلسة خاصة لاستعراض الاستراتيجية الوطنية للصناعة والتكنولوجيا المتقدمة “مشروع 300 مليار” ومبادرة “اصنع في الامارات”، ودعوة الشركات الصناعية والمستثمرين والمبتكرين ورجال الأعمال للاستفادة من بيئة الاستثمار الفريدة التي تتمتع بها دولة الإمارات.

وسينضم سعادة حميد محمد بن سالم الامين العام للاتحاد غرف التجارة والصناعة بدولة الإمارات، إلى كل من منصور جناحي، الرئيس التنفيذي لمجموعة سند، وسعود أبو الشوارب المدير العام لمدينة دبي الصناعية، وأحمد عبدالكريم العوض، نائب رئيس إدارة البرامج وأداء الأعمال في ستراتا، إبتسام السعدي، مدير المناطق الصناعية في دائرة التنمية الاقتصادية – أبوظبي، جيك سكيلتون ، الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم في الولايات المتحدة لبحث دور التقنيات المتقدمة في تعزيز استدامة القطاع الصناعي، وتسليط الضوء على فرص التعاون التي يوفرها القطاع.

كما وستضم الجلسة النقاشية التي تقودها الوزارة مسؤولين بارزين من نخبة الشركات الصناعية الإماراتية، بما في ذلك ستراتا، وشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، والذين سيستعرضون خططهم التوسعية وفرص التطوير والاستثمار، مما يسلط الضوء على البيئة الاستثمارية المميزة التي توفرها دولة الإمارات للشركات الدولية التي تتطلع إلى تأسيس حضور لها في الدولة.

وتتمتع الولايات المتحدة بعلاقات وطيدة ومتنامية مع الإمارات في العديد من المجالات، مدعومة بشراكات وعلاقات تجارية واسعة النطاق. وستستضيف الوزارة مأدبة غداء في اليوم الثاني للفعالية لتبادل الخبرات وتسليط الضوء على مجالات التعاون وفرص عقد الشراكات ودفع التنمية الصناعية في البلدين.

وسيشارك كل من منصور جناحي، الرئيس التنفيذي لمجموعة سند، ودانييل كراولي، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة تريامف، وإلياس مراوي، نائب رئيس الحسابات المدنية في تاليس الإمارات وريتشارد بتروتشي، المدير التنفيذي لشركة “وايت أووك”، في جلسة بعنوان “مستقبل الخدمات الصناعية: تقنيات الثورة الصناعية الرابعة ودورها في تعزيز القيمة المضافة” لمناقشة كيفية توظيف شركاتهم لتقنيات الثورة الصناعية الرابعة.

كما سيشارك كل من المهندس عمر المحمود، الرئيس التنفيذي لصندوق تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية، وطارق الهاشمي، رئيس قسم تطوير التكنولوجيا في وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، ولوني لوف، الاستاذة في قسم علوم النقل والطاقة في مختبر أوك ريدج الوطني، وأودري روسو، الرئيس والمدير التنفيذي لمجلس بيتسبرغ للتكنولوجيا، في جلسة نقاش بعنوان “مستقبل تقنيات الثورة الصناعية الرابعة: اللامركزية ودورها في تعزيز القيمة”، والتي تتناول دور الرقمنة وتبادل المعلومات في تعزيز اللامركزية في سلاسل الامداد العالمية.

وسيشارك كل من محمد الأحمدي، المدير التنفيذي لشركة دوكاب للمعادن، وتوماس برونز، المستشار التجاري في سفارة الولايات المتحدة في أبوظبي، وكيندريك تانغ، مستشار تطوير الأعمال في شركة الاتحاد للقطارات، في جلسة لمناقشة الدور الهام لاتفاقيات التجارة الإقليمية في تعزيز سلاسل التوريد والنهوض بالاقتصادات العالمية.

اهتمام دولي واسع
وفي هذه المناسبة، قال نمير حوراني، المدير التنفيذي للجنة التنظيمية للقمة العالمية للصناعة والتصنيع: “بعد إطلاقها للمرة الأولى في أبوظبي، حظيت القمة العالمية للصناعة والتصنيع باهتمام واسع وتمكنت من ترسيخ مكانتها كمنصة رائدة لمناقشة مستجدات القطاع الصناعي وسبل الارتقاء بالقطاع، وتمت استضافتها في عدد من المدن الصناعية والتقنية الرائدة عالمياً بهدف تعزيز التعاون المشترك وتبادل الموارد والخبرات والمعارف، وعقد الشراكات طويلة الأجل. واليوم نستعد لإطلاق النسخة الأولى GMIS America، والتي نخطط لعقدها بشكل سنوي في مدينة بيتسبرغ، ونأمل أن تساهم في تعزيز التعاون وتمكين الشراكات وتسريع التحول الصناعي. وأتطلع للمناقشات التي ستدور بين وفد دولة الإمارات والقادة الدوليين، وكلي ثقة بأنها ستساهم في تقديم فرص تجارية مجزية.”

حضور عالمي
وستشهد الفعالية مشاركة عدد من كبار الرؤساء التنفيذيين ومدراء الشركات الأمريكية الرائدة، بما في ذلك دانييل كراولي، رئيس مجلس الإدارة والرئيس والرئيس التنفيذي لمجموعة تريامف، وهاكان جونسون، رئيس مجلس إدارة ورئيس شركة كوفيسترو، وبريان ساليسكي، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة آرغو آيه آي، وإيان والش، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة كامان، وجون ديك، الرئيس التنفيذي لمعهد التصنيع الذكي CESMII، وجين كونيكيلي، رئيس “يو بي إم سي انتربرايز”، وديان هولدر، الرئيس التنفيذي لشركة يو بي أم سي هيلث بلان، وباتريك غالاغر، عميد جامعة بيتسبرغ، ومايك لوردي، الرئيس التنفيذي السابق لمجموعة إليوت، وعزيز أصفهاني، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة كويستيك إنوفيشين، والدكتور صامويل كيرنيون، الرئيس التنفيذي لشركة كور بور ماغنيتيكس، وبيترا ميتشل، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة كاتاليست كونيكشين.

وتعتبر GMIS America، التي سيفتتح فعالياتها توماس وولف، حاكم ولاية بنسلفانيا، إحدى فعاليات القمة العالمية للصناعة والتصنيع، إحدى أهم الفعاليات في قطاع الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة في العالم، والتي سيتم عقدها بشكل سنوي في الولايات المتحدة. وتقام تحت عنوان “توأمة الأهداف: كيف نوازن بين تطوير القطاع الصناعي والتصدي للتغير المناخي”، ستتضمن فعالية GMIS America عدد من الكلمات الرئيسية والجلسات الحوارية والنقاشية لبحث آخر المستجدات في الأجندات الخضراء والرقمية. كما سيوفر الحدث لصناع القرار ورؤساء الشركات وممثلي الهيئات الدولية، فرصة لصياغة السياسات والأطر والتطبيقات ونماذج الأعمال المتكاملة لمستقبل الصناعات التدويرية. وسيناقش جدول أعمال القمة توظيف تقنيات الثورة الصناعية الرابعة بما في ذلك الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية وإنترنت الأشياء وتكنولوجيا النانو لتعزيز ممارسات التصنيع المستدام والتحول للطاقة النظيفة.

وستستضيف GMIS America العديد من الأنشطة على مدار أيام انعقادها الثلاثة في الفترة ما بين 28 – 30 سبتمبر 2022. وستتضمن الفعالية في يوميها الأول والثاني، 28 و29 سبتمبر 2022، العديد من الفعاليات والأنشطة، بما في ذلك كلمات رئيسية وحلقات النقاش وجلسات حوارية وورش عمل تفاعلية ومحاضرات تتناول أبرز المواضيع المؤثرة في القطاع. فيما ستنظم الفعالية في يومها الثالث، 30 سبتمبر 2022، زيارات ميدانية حصرية لمراكز التكنولوجيا المتقدمة والمنشآت الصناعية في مدينة بيتسبرغ للاطلاع على أحدث الابتكارات والحلول التقنية المتاحة وتشجيع التعاون عبر القطاعات ودعم فرص الاستثمار.

ويمكن للراغبين تسجيل اهتمامهم بحضور GMIS AMERICA عبر الموقع الإلكتروني https://gmisummit.com/summits/2022..

نبذة عن وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة
تم تأسيس وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة في دولة الإمارات العربية المتحدة، في يوليو 2020، بهدف تمكين القطاع الصناعي في الدولة ورفع مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي. وفي سبيل تكوين منظومة وطنية متكاملة لدعم وتنمية قطاع الصناعة الإماراتي، تم دمج كلا من مكتب وزير دولة للتكنولوجيا المتقدمة، وهيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس “مواصفات”، وقطاع الصناعة في وزارة الطاقة والبنية التحتية، إلى هيكل وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة منذ ذلك الحين، وانتقلت بالتبعية معها كافة الصلاحيات والمهام إلى الوزارة.
وستعمل الوزارة على صياغة سياسات وقوانين وبرامج لإنشاء إطار عمل بمستوى عالمي للتنمية الصناعية من شأنه أن يساعد في جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وتعزيز القيمة الوطنية المضافة، ودعم ريادة الأعمال الوطنية، وخلق فرص العمل، واستقطاب المواهب والعقول المبدعة، والارتقاء بالكوادر الوطنية، وتعزيز صادرات المنتجات المحلية لدولة الإمارات من خلال تعزيز تنافسيتها.
وستشجع الوزارة إنشاء المجمعات الصناعية، ورفع القدرات المحلية في مجال التكنولوجيا المتقدمة، وتسريع التنمية الصناعية للمساهمة الفاعلة في اقتصاد متنوع مبني على المعرفة، وصولاً إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي صناعياً، كذلك فإن البنية التحتية للجودة تعد ركناً أساسيا في نجاح “مشروع 300 مليار” فيما تخضع المنظومة بالكامل لإشراف وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، بعد دمج هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس ضمن هيكل الوزارة.
وللمزيد من المعلومات، يرجى التواصل مع فريق الاتصال والاعلام في وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة عبر: Media@moiat.gov.ae

حول القمة العالمية للصناعة والتصنيع:
تأسست القمة العالمية للصناعة والتصنيع في العام 2015 لبناء الجسور بين الشركات الصناعية والحكومات والمنظمات غير الحكومية، وشركات التقنية، والمستثمرين لتسخير تقنيات الثورة الصناعية الرابعة في إعادة صياغة مستقبل القطاع الصناعي وتمكينه من لعب دوره في بناء الازدهار الاقتصادي العالمي. وتوفر القمة العالمية للصناعة والتصنيع، المبادرة المشتركة بين الإمارات العربية المتحدة ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو)، للقطاع الصناعي فرصة المساهمة في تحقيق الخير العالمي. وتوفر القمة العالمية للصناعة والتصنيع، باعتبارها أول مبادرة عالمية متعددة القطاعات، منصة للقادة للمشاركة في صياغة مستقبل قطاع الصناعة العالمي وتسليط الضوء على الحاجة إلى الاستثمار في بناء القدرات وتعزيز الابتكار وتنمية المهارات على نطاق عالمي.

ونظمت النسختان الأولى والثانية من القمة العالمية للصناعة والتصنيع في كل من إمارة أبوظبي، في مارس 2017، ومدينة ايكاتيرنبيرغ الروسية في يوليو 2019، وجمعت كل منهما أكثر من 3000 من قادة الحكومات والشركات والمجتمع المدني من أكثر من 40 دولة. وعقدت الدورة الثالثة من القمة العالمية للصناعة والتصنيع 2020 عبر الانترنت في شهر سبتمبر 2020. فيما عقدت الدورة الرابعة للقمة في دبي في نوفمبر 2021 بحضور أكثر من 3000 مشارك وخبير من أكثر من 40 دولة حول العالم.

وستعقد القمة العالمية للصناعة والتصنيع فعاليتها الأولى من GMIS America في مدينة بيتسبرغ الأمريكية في الفترة ما بين 28 – 30 سبتمبر 2022،

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

رحلة الاتحاد للطيران رقم EY130 من واشنطن إلى أبوظبي هي أول رحلة تسجّل صافي انبعاثات كربون صفرية باعتماد نظام “حجز الوقود واستخدامه”

الاتحاد للطيران تتعاون مع World Energy لتأكيد مستقبل الطيران البيئي مع نجاح رحلة بصافي انبعاثات …