تكريم الفائزين في مُسابقات معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية

شبكة بيئة أبوظبي، الامارات العربية المتحدة، 03 أكتوبر 2022

قام معالي ماجد علي المنصوري رئيس اللجنة العُليا المُنظّمة لمعرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية 2022، الأمين العام لنادي صقاري الإمارات، بتكريم الفائزين في مُسابقات المعرض المُتخصصة، وأفضل منصّات عرض للمُشاركين في كافة القطاعات. وشارك في التكريم السيد عمر فؤاد أحمد مدير المعرض عضو اللجنة العليا المُنظمة ومدير المشاريع في نادي صقاري الإمارات. كما تمّ في نهاية الحفل التقاط الصور التذكارية لفريق إدارة المعرض في دورته الأخيرة (أبوظبي 2022).

وأقيم حفل التكريم مساء أمس الأحد مع اختتام فعاليات المعرض الذي نظّمه نادي صقاري الإمارات خلال الفترة من 26 سبتمبر ولغاية 2 أكتوبر في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، تحت شعار “استدامة وتراث.. بروحٍ مُتجدّدة”، وبمُشاركة قياسية تاريخية على صعيد أعداد الشركات والدول والمساحة والزوار وحجم مبيعات العارضين بما في ذلك المزادات الفريدة من نوعها للصقور والإبل والخيول، حيث شارك في (أبوظبي 2022) ما يزيد عن 900 عارض وعلامة تجارية من 58 دولة، على مساحة تجاوزت 60 ألف متر مربع، مع أكثر من 150 نشاطاً حيّاً وورشة عمل، وعروض وفعاليات شيّقة.

وأقيمت الدورة الـ 19 بتنظيم من نادي صقاري الإمارات، وبرعاية رسمية من هيئة البيئة- أبوظبي، الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى، مركز أبوظبي الوطني للمعارض حيث أقيم الحدث، وراعي القطاع شركة كاراكال الدولية، الراعي الفضي شركة “كيو” للعقارات، وشركاء تعزيز تجربة الزوار كل من أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، شركة بولاريس للمُعدّات الرياضية المُتخصّصة، ومجموعة العربة الفاخرة، وراعي الفعاليات كل من شركة “سمارت ديزاين” وشركة “الخيمة الملكية”، وشريك صناعة السيارات “إيه أر بي الإمارات”، وبدعم من شرطة أبوظبي ووزارة الداخلية وغرفة تجارة وصناعة أبوظبي ونادي تراث الإمارات، وشريك السفر الرسمي طيران الاتحاد.

وأكد معالي ماجد علي المنصوري رئيس اللجنة العُليا المُنظّمة للحدث، الأمين العام لنادي صقاري الإمارات، أنّ معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية، الذي يُعتبر الأكبر من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، يُواصل بكلّ ثقة تطوير خططه ومشاريعه تماشياً مع دوره التراثي والثقافي والبيئي الرائد في تعزيز الصيد المُستدام، وما يُشكّله في ذات الوقت من فرصة سنوية ثمينة للشركات الإماراتية والإقليمية والدولية بهدف اكتشاف الفرص التجارية القوية المُتاحة لها انطلاقاً من أبوظبي.

وأكد المنصوري أنّه ما كان لهذا النجاح غير المسبوق الذي أنجزه المعرض الدولي للصيد والفروسية في عامه العشرين (أبوظبي 2022)، ليتحقق لولا الحرص البالغ لأصحاب السمو الشيوخ على تعزيز الصيد المُستدام والمحافظة على ركائز التراث العربي الأصيل، مُتوجّهاً بخالص الشكر والتقدير والاعتزاز لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، لدعمه اللامحدود لمعرض أبوظبي للصيد ولكافة الفعاليات التراثية، ولسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس نادي صقاري الإمارات، لتوجيهاته ومُتابعته الدائمة لكلّ ما يُساهم في تعزيز مكانة هذا الحدث التراثي الكبير وتطوّره عاماً بعد آخر.

وأعرب معاليه عن سعادته بما حققته الدورة التاسعة عشرة من إنجازات متعددة ومُشاركة قياسية فاقت التوقعات، وما شهدته من برامج حافلة بالفعاليات والعروض والندوات نجحت في استقطاب جمهور عريض. وتقدّم بالشكر للمُشاركين في المعرض من داخل وخارج دولة الإمارات، من الشركات والعارضين والرعاة ورجال الأعمال والزوار من مختلف أنحاء العالم، ولجميع ممثلي وسائل الإعلام.

وقال رئيس اللجنة العليا المُنظّمة “لقد زادنا الإقبال المتواصل على المعرض إصراراً وجهداً للعمل على تكثيف كل الجهود الممكنة للاستمرار على طريق النجاح والتفوق في تنظيم هذا الحدث ليُتابع نموه عاماً بعد آخر، حيث يزداد عدد العارضين المحليين والإقليميين والدوليين أكثر من أي وقت مضى، فضلاً عن الحضور المُتزايد التي يُسجّله الزوار، والاهتمام الإعلامي العربي والدولي الكبير”.

وقام معالي رئيس اللجنة العليا المنظمة، بمُشاركة مدير المعرض، بتكريم الفائزين في مسابقات الحدث، ففي مُسابقة مزاينة السلوقي العربي، فاز بالمركز الأول فئة ذكر حص، “سهم” لمالكه منصور جمعة، وبالمركز الثاني “شيبوب” لمالكه الروضة الشرقیة، وبالمركز الثالث “ورسان” لمالكه خلیفة بن ھامل. وفي فئة أنثى حص، حصل على المركز الأول “أزا” لمالكها سیندي، والمركز الثاني “خميسة” للمالك خلیفة الغیث، والثالث “فرحة” لمزرعة ورسان.

أما في فئة ذكر أریش، فجاء “أودي” للمالك الیكساندرا سولفیان، في المركز الأول، وفي الثاني “بركان” للمالك محمد الماس، وحصل على المركز الثالث “لهب” لمالكته سارة عبدالعزیز الرشدان. وفي فئة أنثى أريش، حصل على المركز الأول “فیبي” للمالك أیوتایا، فيما حصل على المركز الثاني “جونيا” لمالكتها سارة عبدالعزیز، وعلى المركز الثالث “برشا” للمالك خليفة الغيث.

وفي مُسابقة أجمل برقع، فاز بالمركز الأول “أتيليير فالكونويد” من اليابان، وبالمركز الثاني “أورتون أتش أس ي” من تايوان، وبالمركز الثالث عفراء محمد الظاهري من دولة الإمارات. أما مُسابقة أفضل اختراع في مجال الصقارة والصيد، ففاز بها عامر مطر العنزي من مملكة البحرين.

وفي مُسابقة أفضل مجسمات المشغولات التراثية، فاز بالمركز الأول “الغدير للحِرف الإماراتية، وبالمركز الثاني “بيت الخَنيَر”، وبالمركز الثالث “سجل أبوظبي للحرفيين”.

كما تمّ تكريم الفائزين في مُسابقة أجمل منصّة عرض في كافة القطاعات الـ 11 للمعرض، ففي قطاع “أسلحة الصيد” فاز بالمركز الأول شركة تسليح للتجارة العامة، وبالمركز الثاني شركة كراكال الدولية، وبالمركز الثالث شركة بلايزر جروب. أما في قطاع “رحلات الصيد والسفاري” فجاء منتجع الفرسان الرياضي الدولي بالمركز الأول، شركة “بوك يور هانت” بالمركز الثاني، وسفاري الشارقة بالمركز الثالث. وفي قطاع الصقارة فاز بأفضل منصّة عرض شركة المقناص- Falconry Experience.

وفي مسابقة أجمل منصة عرض لقطاع “مركبات و معدات الترفيه في الهواء الطلق” فاز بالمراكز الثلاثة الأولى على التوالي شركات ARB Emirates، Ironman 4*4، وأوريون ORION. وفي قطاع الفروسية، جاء بالمركز الأول مجلس أبوظبي الرياضي، والثاني جمعية الإمارات للخيول العربية، والثالث “السكب للفروسية”. أما في قطاع “المنتجات والخدمات البيطرية”، فحصل على المركز الأول حديقة الإمارات للحيوانات، والثاني Eurovets، والثالث شركة جيرمان ستاندرد غروب.

في مسابقة أجمل منصة عرض لقطاع الفنون والحرف اليدوية، فاز بالمركز الأول أكاديمية الفجيرة للفنون الجميلة، وبالمركز الثاني الفنان الإماراتي محمد الاستاد، والمركز الثالث كان من نصيب الفنانة رانيا البعيني. وفي قطاع معدات الصيد والتخييم، الفائز الأول شركة البوادي لبيع لوازم الرحلات، والثاني العملاق للتراثيات، والثالث شركة الحر للوازم الصيد والرحلات.

أما في قطاع الحفاظ على البيئة والتراث الثقافي، فجاء بالمركز الأول محمية الإمام تركي بن عبدالله الملكية، وبالثاني نادي تراث الإمارات، وبالثالث الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى. وأخيراً وفي مسابقة أجمل منصة عرض لقطاع معدات صيد الأسماك و الرياضات البحرية، كان الفائز الأول “ذا كابتينز كلوب”، والثاني “هايدرا مارين”، والثالث “سي ستورم”.

واتسمت الأيام الختامية من الدورة الـ 19 من معرض أبوظبي الدول للصيد والفروسية، والتي صادفت عطلة نهاية الأسبوع، بأجواء عائلية مميزة، حيث شهد الحدث توافد العديد من الأسر التي حرصت على زيارة المعرض والاستمتاع بالفعاليات التي قدّمها بما يُناسب كافة أفراد العائلة من الكبار والصغار.

وشهد يوما السبت والأحد إقبالاً جماهيرياً كثيفاً على زيارة المعرض، حيث أشار عدد من الزوار إلى أن المعرض يمثل وجهة عائلية مميزة لما يتسم به من تنوّع كبير في الأقسام التي تضمنها والمنتجات التي عرضتها الشركات المحلية والدولية، إلى جانب ما شهده من فعاليات وأنشطة متنوعة ناسبت جميع أفراد العائلة.

كما وشهدت الدورة الأخيرة من معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية مشاركة متميزة من المتطوعين الذي كان لهم دور بارز في نجاح تنظيم المعرض، والذي حظي بإشادة واسعة من الزوار.وبلغ عدد المتطوعين 293 متطوعاً من 34 جنسية يتحدثون بـ 9 لغات مختلفة بهدف التعامل مع مختلف العارضين والزوار من كافة الجنسيات والثقافات.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية يختتم فعالياته مساء الأحد

بإقبال جماهيري واسع ومُشاركة قياسية فاقت التوقعات.. شبكة بيئة أبوظبي، الامارات العربية المتحدة، 1 أكتوبر …