البيان الختامي للنسخة الثالثة لجامعة القادة الشباب للمجتمع المدني الأفريقي 2022

استضافته مراكش أيام 20 و21 و22 أكتوبر 2022

شبكة بيئة ابوظبي، مراكش، المملكة المغربية، 24 أكتوبر 2022

بمساحة تزيد عن 30،37 مليون متر مربع، تعد إفريقيا أكبر قارة في العالم. يضاف إلى ذلك، ساكنة بشرية تقدر ب 1.4 مليار نسمة، أغلبهم من صغار السن، مما يجعل من هذا عامل حاسم في تنميتها الاقتصادية والاجتماعية. أول قارة تنتج اليورانيوم كمادة خام لإنتاج الطاقة النووية، ومورد لأكثر من 19٪ من إنتاج العالم من الوقود الأحفوري، لكونها أكثر قارات العالم إشراقًا، ولديها مساحات شاسعة من الصخور الرسوبية الصالحة للزراعة، ولديها أيضاً، إمكانات هائلة لتوليد الطاقة الكهرومائية، وقابلة للاستغلال، على الصعيدين التقني والاقتصادي، تظل إفريقيا حتى يومنا هذا، القارة الأقل وصولاً إلى كهرباء الإنارة (600 مليون شخص بدون كهرباء وفقًا لتقرير الأمم المتحدة في عام 2021) والأقل تصنيعًا على الرغم من معدل إنتاج الهيدروكربونات المرتفع للغاية. إنه أدنى مستهلك، أي 3.2٪ من الطاقة الأولية في العالم، وهو دالة من الناتج المحلي الإجمالي (GDP). مع هذا الاستهلاك المنخفض للهيدروكربونات، الذي يبرره ضعف التصنيع، تعد إفريقيا أقل القارات تلويثًا بنسبة 3.6 ٪ من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري العالمية. ومع ذلك، فهو الهدف الأول لتأثيرات الاحتباس الحراري من خلال عدم انتظام هطول الأمطار ، والجفاف الحاد، مما يؤدي إلى تضخم الأزمات الغذائية والصحية في أفريقيا.
وفقًا لآخر تقرير لمنظمة الأغذية والزراعة، فإن ملايين الأفارقة ليس لديهم ما يكفي من الطعام. بينما أفريقيا مليئة بالأراضي الصالحة للزراعة، أو 65٪ من الأراضي الصالحة للزراعة في العالم. كما تعتبر، بؤرة للعديد من الأوبئة، بما في ذلك “إيبولا” الذي ساهم في ترسيخ “مفهوم المرونة الصحية” وذلك خلال سنة 2014، ولا تزال أفريقيا قارة هشة من حيث تدبير الأوبئة. هشاشة، سلطت الضوء عليها جائحة كوفيد-19 الدولية، التي اختبرت مرونة النظم الصحية؛ الموارد الاقتصادية والغذائية لغالبية البلدان الأفريقية. هذه الأزمة الصحية، إلى جانب الصراع الدائر حالياً بين روسيا وأوكرانيا، وجدت إفريقيا نفسها معرضة للخطر بمجرد قطع التوريد من الهيدروكربونات الروسية والمواد الغذائية الأوكرانية. نقطة ضعف تجلت أيضاً في تفاقم المجاعة في القارة الأفريقية، ومعدل التطعيم المنخفض للغاية بسبب النظم الصحية والبنى التحتية غير الفعالة وحتى غير الموجودة. وبخصوص الطاقة، انتشرت حالات الانقطاعات اليومية للكهرباء، وارتفاع أسعار الوقود، الأمر الذي وضع اقتصاد العديد من البلدان على أرض الواقع، كما تفاقم الوضع بسبب انتشار الصراعات في القارة وعدم الاستقرار السياسي الذي يحد من الاستثمارات.

 في ضوء أجندة التنمية للأمم المتحدة 2030 لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.
 وبالنظر إلى التزام البنك الأفريقي للتنمية بتحقيق 5 أهداف، بما في ذلك: إطعام إفريقيا، وتصنيع إفريقيا، وإنارة إفريقيا، وتحسين الظروف المعيشية للأفارقة، ودمج إفريقيا.
 وبالنظر إلى ضعف أفريقيا في إدارة الأزمات والمخاطر ،
 وإدراك قوة عمل المجتمع المدني في تحسين الوضع الحالي والمستقبلي.
 وإدراك الحاجة إلى تطوير استراتيجيات محلية لتنمية إفريقيا.
 وإدراكًا لقوة الشباب في تحول إفريقيا،
 وتحمل مسؤولية كبيرة تجاه الأجيال القادمة ،

نحن، القادة الشباب في المجتمع المدني الأفريقي، المشاركون في الدورة الثالثة لجامعة القادة الشباب للمجتمع المدني الأفريقي التي نظمها مركز التنمية لجهة تانسيفت (CDRT) في الفترة من 20 إلى 22 أكتوبر 2022 في مدينة مراكش بالمغرب، وبدعم من مجلس مدينة مراكش وجامعة القاضي عياض ومؤسسة فريدريش ناومان، تحت شعار “الصمود الطاقي والغذائي والصحي لأفريقيا: أي دور للمجتمع المدني؟، دعونا نصوغ لرؤساء الدول والحكومات الأفريقية وشركاء التنمية والمجتمع المدني الأفريقي، التوصيات التالية:

1. وضع سياسات وطنية للطاقة من طرف الدول الأفريقية ؛
2. تشجيع استغلال موارد الطاقة المتاحة في القارة الأفريقية من أجل تشجيع كهربة إفريقيا والتصنيع فيها ؛
3. تعزيز سياسة التعاون في مجال الطاقة في أفريقيا من خلال تنفيذ المشاريع شبه الإقليمية والقارية ؛
4. إعداد الخرائط وقاعدة بيانات صحية خاصة بالدول الأفريقية، بحيث يمكن الوصول إليها خلال إدارة الأزمات الصحية ؛
5. التشجيع على إنشاء سياسة صحية تشاركية في إفريقيا، تتجه نحو إنشاء منظمة صحية قارية ؛
6. تطبيق اللامركزية على النظام الصحي في البلدان الأفريقية لتحسين إدارة الصحة في المناطق الريفية ؛
7. تنفيذ سياسة حضرية تأخذ بعين الاعتبار الحقائق المحلية، من خلال وثائق التخطيط الحضري الذكي والمستدام ؛
8. إنشاء صناديق دعم للمنظمات العاملة في مجال الغذاء والصحة والطاقة في أفريقيا ؛
9. اتخاذ الخطوات اللازمة لتشجيع الابتكار التكنولوجي والمؤسسي في الزراعة ؛
10. زيادة الميزانية المخصصة للصحة والطاقة والزراعة في السنوات القادمة ؛
11. إنشاء صندوق مخصص لإدارة الأوبئة ؛
12. إعادة تشكيل نظام الإنتاج الزراعي من خلال زيادة اختيار المحاصيل المحلية وتكييفها مع الموارد المتاحة وتلبية الاحتياجات المباشرة للسكان ؛
13. تنويع الإنتاج الزراعي لتقليل الاعتماد الخارجي على الغذاء والتكيف مع تغير المناخ ؛
14. إنشاء منصة لجمع البيانات البحثية وتبادلها بين الجامعات الأفريقية ؛
15. إنشاء إطار حوافز للاستثمار الخاص والعام في الزراعة ؛
16. تعزيز الدراية والمعرفة التقنية المتوارثة من أجل الإنتاج المحلي والمستدام.

نحن القادة الشباب في المجتمع المدني الأفريقي ملتزمون بضمان تنفيذ ومتابعة التوصيات المذكورة أعلاه.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

إطلاق دورة 2022 من برنامج الإيسيسكو للتدريب على القيادة من أجل السلام والأمن

شبكة بيئة ابوظبي، إيسيسكو، طنجة، المغرب، 24 نوفمبر 2022 أطلقت منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم …