“ورشة حكومة دبي” تبرم اتفاقية شراكة مع “جمعية دبي التعاونية لصيادي الأسماك” لتعزيز حلول الصيد المستدامة

الاتفاقية تشمل إعادة تدوير المواد المستخدمة في صناعة أدوات الصيد لضمان استدامة أنشطة الصيد

شبكة بيئة ابوظبي، دبي، الامراات العربية المتحدة، 25 أكتوبر 2022

في إطار جهودها لتعزيز الاستدامة وكجزء من مسؤوليتها المجتمعية، أبرمت “ورشة حكومة دبي” اتفاقية شراكة مع “جمعية دبي التعاونية لصيادي الأسماك” تتولى الورشة بموجبها توفير حلول مستدامة للجمعية من خلال إعادة تدوير مواد يمكن استخدامها في أدوات الصيد، وبالتالي إتاحة معدات صيد من مصادر معاد تدويرها بهدف تعزيز الاستدامة ضمن قطاع الصيد البحري.

وأكد سعادة فهد أحمد الرئيسي على أهمية الاتفاقية في ترسيخ مفاهيم الاستدامة ضمن قطاع الصيد البحري من خلال عملية إعادة التدوير، بما يدعم مهنة صيد السمك ويسهم في رفع الوعي البيئي.

وقال الرئيسي: “يأتي توقيع الاتفاقية في إطار الجهود المبذولة لضمان استدامة مهنة صيد الأسماك وتعزيزها، فضلاً عن كونها موروثاً شعبياً وثقافياً في دولة الإمارات العربية المتحدة. كما نسعى في ورشة حكومة دبي إلى الحفاظ على البيئة البحرية والمساهمة في جهود إعادة التدوير في كافة المجالات”.

بدوره، قال المهندس عبدالناصر الشامسي، مدير عام جمعية دبي التعاونية لصيادي الأسماك: “تأتي هذه الخطوة في إطار التزام الجمعية بتوفير كافة سبل الدعم والتمكين لصيادي الأسماك في إمارة دبي، وتطوير مهنة الصيد بمنهجية مستدامة بيئياً وبُطرق تسهم بحفظ الثروة السمكية. ويسرنا أن نمضي قُدُماً في تطوير شراكتنا مع ورشة حكومة دبي، وتعزيز تعاوننا في المجالات ذات الاهتمام المشترك، تماشياً مع حرصنا على حماية البيئة، وبما يخدم مصالح الصيادين في الإمارة ويُسهم في الحفاظ على مهنة الصيد المتوارثة عن الآباء والأجداد.”

يُذكر أن الشراكة بين ورشة حكومة دبي وجمعية دبي التعاونية لصيادي الأسماك تأتي استكمالاً لتعاون الطرفين في تنفيذ المبادرات الرامية لدعم الصيادين الإماراتيين، ومن ضمنها حملة إعادة تدوير معدات الصيد، التي نظمتها الورشة بالتعاون مع الجمعية دعماً للصيادين الإماراتيين، ولتشجيع مواطني الدولة على العمل ضمن قطاع الصيد.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

التغير المناخي والبيئة تبدأ حظر وتنظيم صيد أسماك القرش

بهدف تحقيق استدامتها لضمان توازن التنوع البيولوجي للبيئة البحرية شبكة بيئة ابوظبي، دبي، الإمارات العربية …