هيئة البيئة – أبوظبي توقع مذكرة تفاهم مع وزارة التغير المناخي والبيئة وماجد الفطيم للتجزئة خلال مؤتمر الأطراف COP27

للتصدي بطريقة مستدامة لمشكلة النفايات البلاستيكية المتفاقمة

شبكة بيئة ابوظبي، شرم الشيخ، جمهورية مصر العربية، 10 نوفمبر 2022

في إطار مساعيها لتعزيز تنفيذ الحلول المبتكرة والمستدامة، وقّعت هيئة البيئة – أبوظبي مذكرة تفاهم مع وزارة التغير المناخي والبيئة وماجد الفطيم للتجزئة، مشغّل كارفور في دولة الإمارات، على هامش مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ في دورته السابع والعشرين COP27، المنعقد حاليًا في مدينة شرم الشيخ بجمهورية مصر العربية.

حضر توقيع مذكرة التفاهم معالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري، وزيرة التغير المناخي والبيئة، وسعادة المهندس عيسى الهاشمي، الوكيل المساعد لقطاع المجتمعات المستدامة بوزارة التغير المناخي والبيئة، وسعادة الدكتورة شيخة سالم الظاهري، الأمين العام لهيئة البيئة – أبوظبي، وبرناردو بيرلويرو، الرئيس التنفيذي للعمليات في كارفور في دول مجلس التعاون الخليجي لدى “ماجد الفطيم للتجزئة”.

تهدف مذكرة التفاهم إلى تعزيز التعاون بين الأطراف الموقعة لزيادة دمج الاستدامة في القطاعين العام والخاص، وتساهم في الحفاظ على الموارد الطبيعية وحماية البيئية، من خلال تشجيع استخدام المنتجات القابلة لإعادة الاستخدام لمواجهة التحدي المتمثل في زيادة النفايات البلاستيكية.

تشترك الأطراف الثلاثة في مجموعة من المبادئ التوجيهية لدعم مبادرة دولة الإمارات لتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050. يتضمن ذلك تشجيع استهلاك المنتجات والبدائل القابلة لإعادة الاستخدام ذات البصمة الكربونية المنخفضة، بالإضافة إلى إجراء دراسات حول توفير حوافز للمستهلك عندما يتعلق الأمر بشراء المنتجات الصديقة للبيئة.

من خلال مذكرة التفاهم، ستعمل الجهات الثلاث الموقعة على تعزيز الوعي والمعرفة بتأثير التلوث البلاستيكي على البيئة، وأهمها الأكياس البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة، حيث ستعمل هذه الجهات عن كثب لقياس تأثير المبادرة على البيئة، من خلال مراقبة الانخفاض الذي سيتم تحقيقه في استخدام الأكياس البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة، ومعدل انخفاض انبعاثات غازات الدفيئة الناتج عن التحول إلى البدائل القابلة لإعادة الاستخدام.

قال سعادة المهندس الهاشمي: ” حوالي 7 مليارات من إجمالي 9.2 مليار طن من البلاستيك الذي تم إنتاجه في جميع أنحاء العالم في الفترة بين عامي 1950 إلى 2017 تحولت إلى نفايات بلاستيكية، وانتهى بها المطاف في مكبات النفايات أو ألقيت في البيئة. يمكن أن يغير التلوث البلاستيكي الموائل، ويؤثر على العمليات الطبيعية، مما يضعف قدرة النظم البيئية على التكيف مع تغير المناخ، ويؤثر بشكل مباشر على سُبل عيش الملايين من الناس، وقدرات إنتاج الغذاء والرفاه الاجتماعي “.

وأضاف: ودولة الإمارات ملتزمة بمكافحة التلوث البلاستيكي على جميع المستويات، مشيراً إلى أن وزارة التغير المناخي والبيئة تعمل مع شركائها لتطبيق نهج شامل ومستدام ودائري، يضمن التدخلات الفعّالة على مدار دورة الحياة الكاملة للبلاستيك. وتأتي هذ المذكرة لتعزيز الجهود المميزة التي تبذلها هيئة البيئة – أبوظبي، وشركة ماجد الفطيم للتجزئة في مجال الحد من النفايات البلاستيكية، كما تتوافق مذكرة التفاهم مع أهداف مبادرة التحالف عالي الطموح لإنهاء التلوث البلاستيكي الذي انضمت إليه دولة الإمارات في سبتمبر 2022. تهدف المبادرة العالمية، التي تم إطلاقها في أغسطس 2022، إلى القضاء على التلوث البلاستيكي بحلول عام 2040. ونأمل أن يشجع هذا المثال المزيد من المؤسسات على دعم جهودنا واعتماد حلول متعددة الاستخدامات تساعد على تقليل النفايات وتكون أكثر صداقة للبيئة “.

وقالت سعادة الدكتورة شيخة الظاهري: “على مدى عقود من العمل في هيئة البيئة – أبوظبي، أدركنا دائمًا أنه من خلال تعزيز الشراكات بين القطاعين الحكومي والخاص، يمكننا تحقيق نجاح أكبر في تنفيذ البرامج والمشاريع واسعة النطاق. وفي هذا الإطار، ستساهم مذكرة التفاهم هذه التي تم توقيعها مع وزارة التغير المناخي والبيئة، وشركة ماجد الفطيم للتجزئة بشكل كبير في الحد من المواد البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة، والتحول نحو البدائل القابلة لإعادة الاستخدام والمبتكرة والأكثر استدامة. وكانت متاجر كارفور، من أوائل منافذ البيع بالتجزئة الرئيسية في إمارة أبوظبي التي وقعت تعهدًا مع الهيئة لحظر استخدام الأكياس البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة، اعتبارًا من الأول من يونيو الماضي، وتقديم مجموعة متنوعة من البدائل الصديقة للبيئة، الأمر الذي ساهم بخفض الأكياس البلاستيكية بنسبة 90% “.

وأضافت سعادتها: “هدفنا هو ترسيخ الصورة الأكبر لرؤية دولة الإمارات لتحقيق الحياد المناخي، من خلال المبادرة الاستراتيجية لتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050، والتي تم الإعلان عنها خلال العام الماضي قبل مؤتمر الأطراف COP26. وها نحن الآن هنا في مؤتمر COP27 للتوقيع على هذه الاتفاقية، بما يتماشى مع رؤية قيادتنا الرشيدة، حيث نسعى جميعًا للحفاظ على البيئة، وتقليل كمية النفايات البلاستيكية التي تضر بصحة الإنسان وموائلنا الطبيعية وتنوعنا البيولوجي “.

وقال برناردو بيرلويرو، الرئيس التنفيذي للعمليات في كارفور في دول مجلس التعاون الخليجي لدى “ماجد الفطيم للتجزئة”: “يسعدنا أن نمثل اليوم قطاع التجزئة في مؤتمر الأطراف COP27 من خلال هذه الشراكة مع هيئة البيئة – أبوظبي ووزارة التغير المناخي والبيئة. وفي إطار مبادرات الاستدامة ولتحقيق أهدافنا البيئية، لقد قمنا في ماجد الفطيم بوضع معيارًا للأعمال المستدامة بيئياً والمسؤولة اجتماعياً، حيث تحتل كارفور موقع الصدارة في تبني حلول جديدة لحماية مصالح عملائنا وحماية البيئة، وكان كافور أول منفذ بيع بالتجزئة في دولة الإمارات يقدم أكياس تسوق قابلة لإعادة الاستخدام في عام 2007. ومنذ ذلك الحين، تعهدنا بالتخلص من البلاستيك أحادي الاستخدام في عملياتنا بحلول عام 2025 – لقيادة التغيير الإيجابي وتشجيع ومكافأة عادات التسوق الصديقة للبيئة”.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

هيئة البيئة – أبوظبي ومنظمة الأغذية والزراعة تعززان جهودهما لإحياء تراث قطاع اللؤلؤ في أبوظبي

شبكة بيئة أبوظبي، الامارات العربية المتحدة، 04 ديسمبر 2022 تعمل هيئة البيئة – أبوظبي ومنظمة …