“بيئة تنظيف” تدشن عملياتها في شرم الشيخ مع انطلاق أعمال مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ (كوب27)

الشركة تنشر أسطولاً ضخماً من المركبات ومئات الحاويات لجمع النفايات مستعينة بتقنيات متطورة وبنية تحتية عصرية

شبكة بيئة ابوظبي، الشارقة، شرم الشيخ، مصر، 10 نوفمبر 2022

دشنت شركة “بيئة تنظيف” التابعة لمجموعة بيئة خدماتها لجمع النفايات في مدينة شرم الشيخ قُبيل انطلاق الدورة الـ 27 من مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ “كوب 27″، والذي يُقام في المدينة الساحلية في المدة ما بين 6 – 18 نوفمبر الجاري. وفي سبتمبر الماضي، وقّع تحالف “بيئة – جرين بلانيت” عقداً مع محافظة جنوب سيناء لإدارة النفايات في مدينة شرم الشيخ وهو الثاني لمجموعة بيئة في جمهورية مصر العربية.

وانطلقت أعمال النظافة العامة في المدينة الساحلية قُبيل أيام قليلة من انعقاد فعاليات مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ الذي تستضيفه جمهورية مصر العربية، حيث يجتمع أكثر من 90 رئيس دولة ووفود ممثّلة لأكبر الاقتصادات في العالم لمناقشة التحديات البيئة والبحث في تسريع تطبيق الأهداف المناخية العالمية ومعالجة التحديات البيئة.

وخلال الأسابيع الماضية شرعت شركة “بيئة تنظيف” في تأهيل البنية التحتية اللازمة لإدارة النفايات واستحداث الحلول الملائمة لجمع النفايات في المدينة. كما أولت الشركة اهتماماً خاصاً للمركز الدولي للمؤتمرات بشرم الشيخ الذي يستضيف مؤتمر المناخ العالمي (كوب 27) من أجل ضمان توفير خدمات إدارة النفايات وفقاً لأرقى المستويات. إلى ذلك نشرت الشركة العديد من الحاويات في مختلف أنحاء المركز ومحيطه، بالإضافة إلى نشر فرق عمل ماهرة للمساهمة في الحفاظ على النظافة والتأكد من التخلص من النفايات بطريقة سليمة.

يشار إلى أن “بيئة تنظيف” تعمل أيضاً على تلبية الاحتياجات المتعلقة بمعالجة النفايات البلدية الصلبة في شرم الشيخ، كما تم توزيع حاويات مزوّدة بتقنيات متطورة تعمل بالطاقة الشمسية في مواقع مختلفة بالمدينة وتوزيع محطات إعادة التدوير بشكل استراتيجي لجمع مختلف أنواع النفايات ومعالجتها كلً على حدة مثل النفايات الإلكترونية، بالإضافة إلى النفايات العضوية والمختلطة. كما ستعمل محطات تجميع النفايات وإعادة التدوير أيضاً، كمراكز تثقيفية لخدمة السكان والسياح، وذلك بهدف توعية السكان حول التقنيات المناسبة للتخلّص من النفايات وتشجيعهم على فرزها عند المصدر.

وتتولّى “بيئة تنظيف” أيضاً إدارة النفايات وأعمال النظافة العامة في العديد من المناطق السياحية في الصحراء وعلى الشواطئ، مع توفير خدمات غسل الحاويات وإجراء علميات الصيانة الوقائية لها بشكل منتظم والتأكد من حالتها بشكل عام.

وبالتعاون مع “جرين بلانيت”، وهي شركة مصرية متخصصة في معالجة المخلفات البلدية الصلبة، نشرت شركة “بيئة تنظيف” مكانس آلية والعديد من مركبات الشفط ومركبات غسل الشوارع ومركبات تنظيف الشواطئ. وعلاوة على ذلك، فإن وحدات جمع النفايات الكهربائية المتنقلة من “دوكاتي”، ستسهل إنجاز أعمال النظافة على الطرق الرئيسية والداخلية والشوارع والأرصفة، حيث توفر للعمال الظل الذي يقيهم من أشعة الشمس المباشرة، وذلك بما يتوافق مع المعايير الصحية المهنية. كما تلبي تلك المركبات المتطلبات البيئية والمتعلقة بالبنية التحتية للمناطق عالية الكثافة السكانية في المدينة، بالإضافة إلى الأماكن العامة والمجمّعات السكنية.

ووفقاً لخطة الانتشار، سيتمركز عدد من العمال المهرة في المناطق الصحراوية لجمع القمامة وإفراغ الحاويات وتنظيفها، وكذلك كنس الشوارع والطرق والأرصفة ومواقف السيارات ونقاط النقل العام والدوارات والممرات المرصوفة. ووفقاً لنظام محدد بدقة، سيستخدم طاقم العمل مركبات متطورة مزوّدة بمرشّات الماء والعمل على شطف الشوارع يدوياً، بالإضافة إلى استخدام مركبات السفاري المتخصصة. وفي خطوة تهدف إلى إعطاء دفعة قوية لخدمات إدارة النفايات في المستقبل، سينظم تحالف “بيئة – جرين بلانيت” فعاليات توعوية ميدانية موجهة لأفراد المجتمع بهدف تعزيز ثقافة إعادة تدوير النفايات والتخلص منها، بما في ذلك زيارة المدارس والشركات والمجمّعات السكنية للتوعية بمخاطر التحديات البيئية.

وفي معرض تعليقه حول أهمية هذا الاتفاق مع مدينة شرم الشيخ، قال رافائيل لوبيز، الرئيس التنفيذي لشركة “بيئة تنظيف”: ” حددت جمهورية مصر العربية بوضوح جدول أعمال وخارطة طريق الاستدامة، ونحن فخورون بدعم هذا التوجه من خلال عملنا في شرم الشيخ أثناء انعقاد فعاليات (كوب 27)، وخلال مدة العقد التي تمتد على مدار السنوات العشر المقبلة. كما نتقدم بالشكر والتقدير للقيادة الحكيمة في جمهورية مصر العربية لما تُقدم عليه من خطوات شجاعة ولقدرتها على التكيّف مع البيئة المتغيّرة ومنحنا الثقة لتقديم خدمات متميزة لإدارة النفايات وفقاً لأعلى المستويات العالمية. ومن هذا المنطلق، فإن هدفنا يتمثّل في مساعدة شرم الشيخ الوجهة السياحية العالمية على تحقيق مستهدفاتها البيئية وتصبح مدينة مستقبلية ذكية مُستدامة. وبناءً على ما تقدم، فإننا نتطلع للوصول إلى صافي انبعاثات صفرية ووضع استراتيجيات لتحويل النفايات بالكامل بعيداً عن المكبات والعمل على تحقيق أهداف الاستدامة الرئيسية التي حددتها الجهات المعنية”.

وتماشياً مع استراتيجية الاستدامة التي تعتمدها جمهورية مصر العربية فإن “بيئة تنظيف” تخطط لإطلاق العديد من الخدمات المتخصصة وبرامج المشاركة المجتمعية وتحفيز عمليات إعادة التدوير لترسيخ قيم الاستدامة والحفاظ على البيئة في أوساط أفراد المجتمع. وستضم تلك الخدمات برنامج يهدف إلى تجميع زيوت الطهي المُستعملة للحدّ من التخلص منها عبر مجاري الصرف الصحي والتقليل من انسداد شبكات أنظمة الأنابيب العامة. وللتشجيع على القيام بالمزيد من أعمال إعادة التدوير، سيتم نشر “ماكينات البيع الذاتي لإعادة تدوير النفايات” في جميع أنحاء المدينة. كما ستشمل حلول “بيئة تنظيف” استخدام شاحنات مزوّدة بنظام التتبع والمراقبة العالمي (GPS)، بالإضافة إلى أنظمة مراقبة الأوزان على متنها، لرصد أحجام النفايات التي يتم جمعها، بالإضافة إلى منصة تعمل على ترشيد مسارات أسطول المركبات عندما تصبح الحاويات ممتلئة باستخدام أنظمة معزّزة برقاقات الراديو اللاسلكية (RFID).

الجدير بالذكر أن مجموعة بيئة توسعت لأول مرة في جمهورية مصر العربية عام 2020 من خلال توقيع أكبر عقد لإدارة النفايات بالمنطقة مع شركة العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية لإدارة النفايات في العاصمة الإدارية الجديدة، وهو واحد من أكبر مشروعات التنمية الحضرية في العالم. ويعتبر عقد إدارة خدمات النفايات في شرم الشيخ الذي وُقع في سبتمبر الماضي، هو الثاني من نوعه لمجموعة بيئة في مصر، حيث جرت مراسم التوقيع بحضور معالي الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء المصري، ومعالي الدكتور محمد معيط، وزير المالية، ومعالي الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، ومعالي اللواء هشام آمنة، وزير التنمية المحلية، وسعادة اللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء.

وبالإضافة إلى عمليات “بيئة تنظيف” في شرم الشيخ، فإن مجموعة “بيئة” تشارك في مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ (كوب 27) ضمن وفد دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تعرض عدد من أبرز مشاريعها النوعية ومنها مرفق تحويل النفايات إلى طاقة وهو الأول من نوعه في دولة الإمارات العربية المتحدة، وحلول إعادة التدوير المتطورة والتي تضاهي وتواكب المستويات العالمية، إضافة إلى تسليط الضوء على أيقونتها المعمارية – المقر الرئيسي، الذي صممته المصممة المعمارية زها حديد ويُعتبر أحد أكثر المباني في العالم استدامة وذكاءً.

وتتطلع مجموعة بيئة من خلال مشاركتها في مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ (كوب 27)، إلى تبادل الأفكار المتعلقة بطرح حلول مبتكرة لمدنٍ ذكية ومُستدامة، وإطلاق حوارات بنّاءة حول العمل المناخي، بما يتماشى مع أهداف الاستدامة التي حددتها دولة الإمارات العربية المتحدة والعالم.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

العد التنازلي النهائي لمؤتمر COP27: على الدول العربية التركيز على شعوبها

شبكة بيئة ابوظبي، شرم الشيخ، مصر 18 نوفمبر/تشرين الثاني 2022 واظب وفد المجموعة العربية على …