“معهد حوكمة” يختتم مؤتمره السنوي الخامس عشر بالتركيز على بناء ثقة المستثمرين من خلال الحوكمة

المؤتمر يهدف إلى خلق الوعي حول الممارسات البيئية والاجتماعية والحوكمة لتعزيز ثقة المستثمرين وتسليط الضوء على أحدث الاتجاهات والأنظمة المتعلقة بهذه الممارسات

شبكة بيئة ابوظبي، دبي، الامارات العربية المتحدة، 15 نوفمبر، 2022

اختتم “معهد حوكمة” لحوكمة الشركات، مؤتمره السنوي الخامس عشر، الذي انعقد اليوم الثلاثاء، 15 نوفمبر 2022، تحت شعار “بناء ثقة المستثمرين من خلال الحوكمة”، في فندق “دوسيت ثاني” في دبي مع خيار الحضور عن بُعد.

وضمّ أكثر من 300 مشارك من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والولايات المتحدة والمملكة المتحدة، وسنغافورة، وماليزيا، والبرازيل، وجنوب إفريقيا، وفنلندا، وألمانيا، وفرنسا؛ لمناقشة أهمية الاستثمار في الممارسات البيئية والاجتماعية والحوكمة لكسب ثقة المستثمرين، وتحقيق النمو المستدام في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. كما سلّط المؤتمر الضوء على أهمية تلك الممارسات في عالم ما بعد جائحة COVID-19، في ظلّ انفتاح شركات المنطقة بما يختص بالاستثمار الأجنبي على المستثمرين الأجانب الذي حصل مؤخراً في المنطقة.

وقال سعادة الدكتور أحمد بن حسن الشيخ، رئيس مجلس إدارة “معهد حوكمة”، في كلمته الافتتاحية: “إن حكومة الإمارات العربية المتحدة ملتزمةً بالاستدامة والحوكمة، وذلك من خلال اتخاذها العديد من الخطوات التي تشجّع الشركات والمؤسسات الحكومية على الاستدامة.”. مشيراً إلى أن مجالس الإدارة والمؤسسات بحاجة إلى البدء في مسيرة الممارسات البيئية والاجتماعية والحوكمة بشكلٍ استباقي، عبر تبني الاستدامة كجزء رئيسي ضمن استراتيجيتها على المديين المتوسط وطويل الأجل، فضلاً عن عملياتها اليومية.

وجسّدت وقائع المؤتمر، المتاحة على موقع “حوكمة”، المناقشات التي أُجريت، حيث شملت معالجة مخاطر الغسل الأخضر من قبل الشركات والمستثمرين في إفصاحاتهم المستدامة، وآراء المشاركين حول تصنيف تقارير الاستدامة، واتجاهات اللوائح التنظيمية للممارسات البيئة والاجتماعية والحوكمة حول العالم، إضافةً إلى مشاركة المستثمرين والتوقعات من مجالس الإدارة، وأخيراً أبرز الأمثلة على كيفية استجابة المؤسسات لمتطلبات الممارسات البيئة والاجتماعية والحوكمة المتزايدة.

من جهته، أشاد الدكتور أشرف جمال الدين، الرئيس التنفيذي لـ “معهد حوكمة” بالمؤسسات الإقليمية التي تعتمد استراتيجيات تحسين الممارسات البيئية والاجتماعية والحوكمة وتطبقّها بنجاح، كما هو ملموس من تعاون معهد “حوكمة” ومشاريعها مع هؤلاء الرواد الإقليميين في مجال الاستدامة. وتقدم هذه المؤسسات تقارير مهمة عن أنشطتها، بما يتجاوز تلبية متطلبات الامتثال أو أنشطة العلاقات العامة.

كما نُظّم على هامش المؤتمر، حفل تخرّج للأفراد الذين أكملوا بنجاح برنامجي إعداد أعضاء مجلس الإدارة وأمنا سرّ الشركات.
وعُقد المؤتمر برعاية مجموعة من الرعاة الرسميين شملت؛ غرفة دبي، ديلي ترست “DiliTrust Governance Suite”، وكالة تونيك، ودبي للاستثمار، وشركة أرامكس “Aramex”، إضافةً الى مؤسسة دبي للإعلام، ومجلة البيان الاقتصادية كشركاء إعلاميين.

ويعدُّ “معهد حوكمة” معهداً رائداً عالمياً في مجال حوكمة الشركات، يعمل مع مختلف القطاعات الحكومية والشركات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لتحسين ممارسات الحوكمة، حيث يساهم في دعم قطاع البنوك والتمويل، وبناء مؤسسات وشركات أكثر كفاءةً. كما يساعد المعهد المؤسسات على تطوير أُطر مبادئ الحوكمة الرشيدة بما يتماشى مع المعايير العالمية، إلى جانب تأهيل المدراء وكبار التنفيذيين القادرين على تطبيق المبادئ في مؤسساتهم.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

مجموعة بنك الإمارات دبي الوطني توقع مذكرة تفاهم مع جزيرة الجبيل في أبوظبي لزراعة 3000 شجرة

دعماً لمبادرات الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات مبادرة زراعة الأشجار تندرج في إطار جهود إدارة …