الشمول المالي يحقق إستدامة موارد الأفراد والوصول للتنمية المستدامه

شبكة بيئة ابوظبي، بروفيسور بدر الدين عبد الرحيم إبراهيم، كبير مستشاري برنامج الخليج العربي للتنمية، أجفند، 23 نوفمبر 2022
badr_el_din@hotmail.com

(الشمول المالي يعني ربط كل أفراد المجتمع بالخدمات المالية على نحو مستمر عبر الزمن مع قدرة الأفراد على الحفاظ على فرص الإدخار والإستثمار بشكل مستدام، وبذلك يمثل واحدا من أهم الأدوات التي تحقق أهداف التنمية المستدامة 2030 عبر توفير الفرص الاقتصادية والرفاهية الاجتماعية مما يساعد بشكل مباشر أو غير مباشر على مواجهة تحديات البطالة والتخفيف من حدة الفقر) .

( الإقصاء المالي يجبر الناس على التصرف في المدى القصير وليس الطويل، مما يعني سلوكا إستهلاكيا لا يحقق الإستدامة للموارد المالية بحوزتهم. الشمول المالي واستدامة العمل الاقتصادي للفرد وجهان لعملة واحدة).

الشمول أو الإشتمال (الوصول) المالي هدف استراتيجي بين ثلاثة أهداف أخرى وهي: الاستقرار المالي والنزاهة المالية والحماية المالية للزبائن. هو واحد من أهم الطرق للتخفيف من التحديات الحياتية للفرد، كالمرض والحد من الجريمة والتخفيف من حدة الفقر والتشغيل والإحتياط لمتطلبات الشيخوخة بالإضافة للصمود في وجه الأحداث المناخية السالبة. يقوم الشمول المالي على إتاحة استخدام كافة الخدمات المالية لمختلف فئات المجتمع من خلال القنوات الرسمية بما في ذلك حسابات التوفير وخدمات الدفع الإليكترونية وخدمات التحويلات المالية والتأمين والتمويل /الائتمان عبر خدمات مبتكره وخاضعة للرقابة والتنظيم الجيد وملائمة وبأسعار تنافسية شفافة وعادلة ومعقوله، مع مراعاة الحماية المالية لحقوق الزبائن، بما يضمن تعامل الفئات المهمشة ماليًا من أصحاب الدخل المنخفض، مع المؤسسات المالية المسجلة والمنظمة والمراقبة بواسطة البنك المركزي. والشمول المالي مجموعة من الأساليب المخصصة لذلك تلبية الاحتياجات المميزة للمجموعة المستهدفة المختلفة، الفئات الضعيفة ، بما في ذلك النساء والشباب وذوي الإعاقة ، والمشردين قسرا . ويتضمن الشمول المالي حماية حقوق مستهلكي الخدمات المالية وتشجيعهم على إدارة أموالهم ومدخراتهم بشكل سليم بهدف تفادي اللجوء إلى قنوات ووسائل غير رسمية لا تخضع لجهات الرقابة والإشراف.

المؤشر العالمي للشمول المالي للبنك الدولي أظهر وجود نحو 1.7 مليار شخص بالغ في عام 2017 لا يملكون حسابات مصرفية جميعهم يعيشون في البلدان النامية تمثل النساء نسبة 56 % منهم. ولكن وحسب مؤشر العام 2021 ازدادت ملكية الحسابات حول العالم بنسبة 50 %في السنوات العشر الممتدة من 2011 إلى 2021 ،وذلك من 51% إلى76 %من البالغين، وفي الدول النامية من 63 %من البالغين إلى 71 % من البالغين. كما انخفضت الفجوة بين الجنسين في ملكية الحسابات في الاقتصادات النامية إلى 6 نقاط مئوية من 9 نقاط مئوية كانت مسجلة لسنوات عديدة.

الشمول المالي يشجع الأفراد على الإلتزام بالتفكير المستدام من ناحية الإدخار أو الإستثمار. ونعني بالإستدامة في الإدخار والإستثمار الإستمرار أو القدرة على الحفاظ على هاتين العمليتين أو دعمها بشكل مستمر بمرور الوقت. في الحقيقه، يفتقر المستبعدون ماليا إلى الأدوات اللازمة لمجابهة المخاطر وإدارتها بصورة فاعله. المزارعين دون الوصول إلى أنظمة الدفع الإليكترونية عرضة لبيع المحصول بأقل الأسعار لغياب المعلومات إضافة لمخاطر الإنتاج بدون تأمين معياري معتمدا على تطبيق. وغياب آليات الإدخار للمزارع الصغير تزيد من الإستهلاك الفوري لأي موارد مالية بدلاً من الادخار الاستثمارات المستقبلية في المزرعة. وفي غياب الإدخار فإن السلع والخدمات التي يمكن أن تستهلك على المدى القصير تصبح جذابة للمزارع. هذا يمكن أن يؤدي إلى الاستهلاك الفوري غير الضروري. و بدون وجود منظور المدى الطويل يستهلك الناس مصادرهم المالية والعينية، وذلك يجعل نهج العمل في المدى الطويل أكثر صعوبة في التنفيذ. تعزيز التوعية والتثقيف المالي يساعد في إتخاذ قرارات مالية حكيمة ومستدامة. كما تمكن المدخرات تمويل تعليم الأطفال وتوفير ما يلزم لكبار السن. ا لتأمين الأصغر يؤمن على العمل على المدى الطويل. بإختصار الإقصاء المالي يجبر الناس على التصرف في المدى القصير، علما بأن التصرف في المدى القصير نتيجته سلوكا غير مستدام. الشمول المالي والاستدامة وجهان لعملة واحدة. و لا يمكن تصور الاستدامة دون النظر في الشمول المالي أيضًا.

الشمول المالي أيضا مرتبط بمستوى التنمية المستدامة. الشمول المالي يزيد من مستوى التنمية المستدامة لأنه يزيد من الفرص الاقتصادية والرفاهية الاجتماعية . منح الوصول إلى الخدمات المالية الرسمية الأساسية يساهم في تحقيق تنمية مستدامة أكبر من خلال ضمان الوصول إلى التمويل بطريقة مستدامة ولمشروعات تتفق مع أهداف التنمية المستدامة. كما أن تقديم الخدمات المالية بطريقة تتفق ومبادئ الاستدامة يحدث تأثير دائم على التنمية المستدامة. تعزيز الشمول المالي يأتي بسبب الحاجة للتنمية المستدامة والشاملة. والشمول المالي يساعد على مواجهة تحديات البطالة والتخفيف من حدة الفقر والتخفيف من تأثير التقلبات الاقتصادية والمالية واحتواء القطاعات غير الرسمية والاقتصاد الموازي في الاقتصاد الرسمي. كذلك الخدمات المالية الرقمية من شأنها أن تسهم بشكل مباشر أو غير مباشر في تحقيق 11 هدفاً من أصل 17 هدفاً في خطة التنمية المستدامة 2030 للأمم المتحدة. كما تسهم في في انتشار المؤسسات المصرفية والمالية وتنوع خدماتها.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

أهم التحديات المستقبلية: تحدي قيادة التغيير واستشراف الأزمات

شبكة بيئة ابوظبي، بقلم أمين سامي، خبير الاستراتيجية وقيادة التغيير، المملكة المغربية 30 اكتوبر 2022 …