بلدية دبي ترفع العلم الأخضر في حديقة النخيل وبحيرتي البرشاء والنهدة

شاركت البلدية في جائزة العلم الأخضر وفازت الحدائق الثلاثة بها لالتزامها بأفضل المعايير العالمية في مجال إدارة الحدائق والمتنزهات

شبكة بيئة ابوظبي، دبي، الإمارات العربية المتحدة، 24 نوفمبر 2022

رفعت بلدية دبي العلم الأخضر في 3 من حدائق الإمارة، وذلك بمناسبة فوز كلاً من حدائق النخيل، وبحيرة البرشاء وبحيرة النهدة، بجائزة العلم الأخضر، التي تُمنَح تقديراً للحدائق والمنتزهات حول العالم الملتزمة بتطبيق أفضل المعايير العالمية في مجال تعزيز كفاءة إدارة الحدائق العامة. وجرى ذلك بحضور سعادة داوود الهاجري مدير عام بلدية دبي وعدداً من مسؤوليها.

إنجاز عالمي
وقال سعادة داوود الهاجري، مدير عام بلدية دبي: “نحرص في البلدية دائماً على تعزيز المكانة المتفرّدة التي تحتلّها الإمارة عالمياً في مجال إثراء المدينة بالوجهات التي تلبّي احتياجات المواطنين والمقيمين، وتعزّز سعادتهم ورفاهيتهم ورضاهم، حيث تُعد الحدائق العامة من أبرز الوجهات التي تشهد إقبالاً لافتاً ويومياً من مختلف فئات المجتمع وسكان الإمارة، مما يحفزنا دائماً على تعزيز استدامة تطويرها وفق أفضل المعايير العالمية”.

وأضاف: “نفخر بهذا الإنجاز العالمي والذي يُضاف إلى سلسلة الإنجازات التي تحققها البلدية باستمرار في مجال إدارة الحدائق في دبي. كما نثمّن كافة الجهود المتميزة التي ساهمت بشكل فعّال في الفوز بالجائزة، ونؤكد على استمرارنا بدعم هذه الجهود الرامية إلى تعزيز ريادة الإمارة لتكون المدينة الأفضل للعيش في العالم”.

مميزات الحدائق
وتتميز الحدائق الفائزة بمجموعة من المميزات التي تلبي مختلف متطلبات واحتياجات زوارها، وتشمل توفير أجهزة ألعاب تحمية للكبار، وألعاب أطفال، وممرات للمشاة، وجلسات مظللة، ومضامير للجري والدراجات، وساحات للألعاب الرياضية، بالإضافة إلى أعمال البستنة والالتزام بمعايير التمتع بالمرافق والخدمات لفئة أصحاب الهمم، فضلاً عن الاهتمام بالنظافة العامة وصيانة المرافق والمحافظة على الطبيعة والتراث ومعايير الاستدامة، وغيرها من المميزات التي نالت تقديراً لافتاً من المعنيين في الجائزة.

تأكيد عالمي
ويُعد الفوز بجائزة العلم الأخضر تأكيداً عالمياً على كفاءة الحدائق والمنتزهات من خلال التزامها بمعايير برنامج الاعتماد الدولي الذي يقوم برصد الحدائق والمساحات الخضراء المُدارة جيداً حول العالم، تتم إدارة البرنامج دولياً من قبل مؤسسة خيرية بيئية تُدعى “Keep Britain Tidy”، بالتعاون مع مجموعة من المشغلين في العديد من البلدان، وذلك بموجب ترخيص من وزارة الحكومة البريطانية للتسوية والإسكان والمجتمعات.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

مجلس الإمارات للعمل البيئي والبلدي يعتمد أجندة العمل التشاركي البلدي لستة أشهر قادمة

في اجتماعه الأول بعد قرار تشكيله مايو الماضي تتضمن خطة عمل قصيرة المدى تضم 6 …