مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم تدعم حملة “معاً نحو الصفر”

شبكة بيئة أبوظبي، الامارات العربية المتحدة، 27 ديسمبر 2022

عززت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم من شراكتها مع هيئة البيئة – أبوظبي، من خلال دعمها لتنفيذ حملة التوعية المجتمعية “معاً نحو الصفر”، وذلك عن طريق إنتاج 2500 حقيبة قابلة لإعادة الاستخدام تحمل شعار الحملة وشعار مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، تشجيعاً لسكان أبوظبي على استخدام بدائل بيئية أكثر استدامة، وتقليل الاعتماد على المواد ذات الاستخدام الواحد.

تهدف حملة “معاً نحو الصفر”، التي أطلقتها الهيئة في إطار جهودها لتطبيق سياسة المواد البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة، والتي تم الإعلان عنها في عام 2020، إلى تحقيق صفر نفايات من المواد البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة، وصفر انبعاثات كربونية، دون ترك أي أثر يذكر على التنوع البيولوجي، وذلك من خلال تنظيم العديد من الأنشطة التي تستهدف جميع أفراد المجتمع؛ عبر الفعاليات المجتمعية ووسائل التواصل الاجتماعي والإعلانات الخارجية.

سيقوم المنتسبون لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم بتصنيع الحقائب القابلة لإعادة الاستخدام المصنوعة من القطن يدويًا، والتي سيتم توزيعها خلال الأحداث والفعاليات التي تنظمها المؤسسة، حتى يتمكن عامة الجمهور وأصحاب الهمم من الاستفادة منها.
قال أحمد باهارون، المدير التنفيذي لقطاع إدارة المعلومات والعلوم والتوعية البيئية في هيئة البيئة – أبوظبي: “نحن في هيئة البيئة – أبوظبي نؤمن بضرورة تمكين أصحاب الهمم، وإشراكهم في الفعاليات المجتمعية ليكونوا قادرين على إحداث تغير إيجابي، ولعب دور فعال في المجتمع. لذلك، فقد عقدنا شراكة مع مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم لإنتاج أكياس قابلة لإعادة الاستخدام، والتي ستساهم في دعم أهداف حملتنا “معا نحو الصفر”.

وأضاف: “ستتميز الأكياس بأعلى مستويات الجودة، وستكون متاحة لعامة الجمهور، وستساهم كذلك في نشر الوعي بأضرار الأكياس المستخدمة لمرة واحدة، وتشجيع المستهلكين على استخدام مواد قابلة لإعادة الاستخدام للمساعدة في الحفاظ على البيئة”.
من جانبه يقول سعادة نافع علي الحمادي المدير التنفيذي لقطاع الخدمات المساندة بمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم قضية البيئة والتوعية البيئية تشغل حيزاً كبيراً في جميع ملفات ومؤتمرات وفعاليات مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم التي نفتخر بأنها تحمل أسم المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، رجل البيئة الأول، وشغلت البيئة اهتمام وفكر المغفور له، منطلقاً من قاعدة تؤمن بضرورة المزاوجة بين التنمية والبناء والحفاظ على البيئة. واعتبر القائد المؤسس البيئة أمانة يجب الحفاظ عليها للأجيال المقبلة

وأضاف: إننا في مؤسسة زايد العليا نعمل على رفع مستوى الوعي البيئي لدى جميع منتسبينا من أصحاب الهمم وكوادرنا الوظيفية وبناء القدرة لديهم لنشر هذا الوعي بين أفراد المجتمع، وتشجيع مشاركة المؤسسة وموظفيها في المناسبات البيئية وتعزيز التعاون والتواصل بين المؤسسات والجمعيات التي تهدف للحفاظ على البيئة

وأشار سعادة نافع الحمادي إلى مشروع إعادة تدوير العبوات البلاستيكية الفارغة من بين المشروعات التي اطلقتها مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم في تعاون مشترك ثلاثية مع شركة أبوظبي للخدمات العامة “مساندة”، ومركز أبوظبي لإدارة النفايات ” تدوير في إطار اهتمامنا المتزايد في مؤسسة زايد العليا بضرورة حماية البيئة والحفاظ على مقدراتها الطبيعية، تأكيداً على التزام المؤسسة الحقيقي بمبدأ السلامة البيئية، وأن منتسبيها أصحاب الهمم حريصون بدورهم على سلامة ونظافة عالمهم المحيط، مستشعرين قيمة هذا الهدف البنّاء، وهذا يدلل على نوعية ما يتلقونه من روافد التعليم والتربية والتدريب الذي تقدمه لهم المؤسسة، ووفق أفضل السبل والممارسات العالمية المعتمدة، لتوعيتهم بدورهم في خدمة المجتمع أسوة بباقي أفراد المجتمع، وتحقيق كل ما من شأنه تفعيل عجلة التنمية المستدامة في الإمارات.

ويشار إلى أنها ليست المرة الأولى التي تتعاون فيها هيئة البيئة – أبوظبي مع مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، حيث قامت الهيئة في عام 2013 بإطلاق برنامج “المارثون البيئي” السنوي في دورته الثالثة عشر بالتعاون مع المؤسسة، حيث تم إتاحة البرنامج بشكل حصري بلغة برايل للطلبة المكفوفين في الصفوف من الأول وحتى السادس الابتدائي.

علاوة على ذلك، وبالتزامن مع الاحتفالات الوطنية “باليوبيل الذهبي” للاحتفال بمرور 50 عاماً على تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة، احتفلت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم بتسجيل وتوثيق أعمار أربع من أشجار الغاف الموجودة داخل وحدة التأهيل الزراعي التابعة للمؤسسة بمنطقة بني ياس، في قاعدة بيانات الهيئة، وقد قُدرت أعمار هذه الأشجار بما يزيد على الخمسين عاماً لكل شجرة. كما تعاونت الهيئة مع المؤسسة في عام 2021 بتنظيم ورشة عمل مشتركة مع أعضاء مجلس الشباب الأخضر لتعزيز استخدام المواد المعاد تدويرها وزيادة الوعي بها. كذلك شاركت المؤسسة في العديد من حملات التنظيف التي قامت الهيئة بتنفيذها.

ويشار إلى أن الهيئة ومن خلال حملة “معاً نحو الصفر”، أطلقت تحدي للمدارس الحكومية والخاصة بإمارة أبوظبي، حيث تتنافس المدارس على جمع العبوات البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة ليتم إعادة تدويرها. كما قامت الهيئة بوضع مجسمات على شكر صفر “Big Zero” في أماكن رئيسية بإمارة أبوظبي، لتجميع العبوات البلاستيكية التي تُستخدم لمرة واحدة. كما شملت الحملة نشر رسائل توعية عبر الإعلانات الخارجية على الجسور وعبر حافلات النقل العام لزيادة الوعي بين مختلف شرائح المجتمع في أبوظبي. وستطلق الهيئة قريبا حملة توعية عبر الرسائل النصية القصيرة لتشجيع المستهلكين على تقليل استخدام المواد البلاستيكية التي تستخدم لمرة واحدة.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

هيئة البيئة – أبوظبي ومُدن العقارية يعلنان عن تشغيل أول برج لتنقية الهواء في المنطقة

بحضور معالي محمد أحمد البواردي شبكة بيئة أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 8 فبراير 2024 في …