قطاع الطاقة في الإمارات.. مبادرات ومشروعات استراتيجية

– ريادة في دعم حلول الاستدامة عالمياً
– حضور بارز للإمارات خلال فعاليات مؤتمر المناخ “كوب27”
– اتفاقية لتطوير مشروع لطاقة الرياح بقدرة 10 جيجواط في مصر
– زيادة استثمارات “أدنوك” إلى 550 مليار درهم خلال 5 سنوات
– محطات طبراكة” تضاعف انتاجها من الكهرباء النظيفة
“أبوظبي للاستدامة” شعض خريطة طريق لمواجهة تحديات المناخ
– “طاقة” و “أدنوك” و “مبادلة” تنجز الاستحواذ على “مصدر”

شهد قطاع الطاقة في الإمارات تطورات ملحوظة خلال عام 2022، مع الكشف عن العديد من المبادرات الجديدة في قطاع النفط والغاز، فضلاً عن الإنجازات في مجالات الطاقة المتجددة والنووية والهيدروجين. وواصلت الإمارات خلال عام 2022 جهودها الرائدة لنشر حلول الطاقة النظيفة حول العالم، وإطلاق المبادرات الهادفة لتوفير الطاقة المتجددة للدول النامية والمجتمعات النائية، بما يسهم في تسريع وتيرة التحول نحو الطاقة المتجددة، ودعم الجهود العالمية لخفض الانبعاثات، والحد من ظاهرة التغيّر المناخي.

أسبوع الاستدامة.. مشاركة دولية قوية
مطلع العام 2022، استضافت الإمارات فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة 2022 الذي شهد مشاركة دولية قوية، ومناقشات مهمة حول الجهود العالمية لمواجهة تحديات المناخ، ومستقبل قطاع الطاقة، وتزايد أهمية تقنيات استخدام الهيدروجين والدور المحوري الذي ستلعبه هذه التقنيات في إزالة الكربون، كما كشفت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر»، المنظمة للحدث، عن خطط ومشاريع جديدة بقطاع الطاقة المتجددة والهيدروجين.
وتضمن أسبوع أبوظبي للاستدامة، العديد من الفعاليات، مثل القمة العالمية لطاقة المستقبل، التي استضافت 5 منتديات، هي الطاقة الشمسية والنظيفة، و«إيكو ويست»، والمناخ والبيئة، والمدن الذكية، والمياه، وشارك فيها 300 شركة وعلامة تجارية تستعرض أحدث تقنياتها وابتكاراتها، فضلاً عن تنظيم أكثر من 200 جلسة تركز على موضوعات التنمية المستدامة وتحديات تغير المناخ.
كما تضمنت فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة، اجتماع الجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا» الثاني عشر، وتكريم الفائزين بجائزة زايد للاستدامة، وقمة أسبوع أبوظبي للاستدامة، ومعرض ومنتديات القمة العالمية لطاقة المستقبل، وملتقى السيدات للاستدامة والبيئة والطاقة المتجدّدة، وملتقى أبوظبي للتمويل المستدام.

«كوب 27».. مبادرات نوعية
سجلت الإمارات حضوراً بارزاً خلال مشاركتها في قمة المناخ «كوب 27» في مدينة شرم الشيخ المصرية نوفمبر الماضي، حيث أكدت استمرارها في تنفيذ مبادرات نوعية في الطاقة النظيفة قبيل استضافة الدولة لـ(COP28) العام المقبل.
وشهد «كوب 27» التوقيع على اتفاقية مهمة بين كل من «إنفينتي باور»، الشركة المشتركة بين «مصدر»، و«إنفينتي انرجي» من جهة، وشركة «حسن علّام للمرافق»، والحكومة المصرية من جهة أخرى، وذلك بهدف تطوير مشروع لطاقة الرياح البرية بقدرة 10 جيجاواط في مصر، حيث يعد المشروع واحداً من أضخم مشاريع طاقة الرياح في العالم.
كما شهد مؤتمر «كوب 27» أيضاً توقيع «مصدر» وائتلاف شركائها «إنفنيتي باور القابضة»، وشركة «حسن علام للمرافق»، اتفاقية إطارية مع مؤسسات مصرية حكومية رائدة لتطوير مشروع للهيدروجين الأخضر بقدرة 2 جيجاواط ضمن المنطقة الاقتصادية لقناة السويس.

محطات «براكة» وخفض البصمة الكربونية
خلال شهر مارس 2022، أعلنت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية بدء التشغيل التجاري لثانية محطات براكة للطاقة النووية السلمية، وإضافة 1400 ميغاواط من الكهرباء الخالية من الانبعاثات الكربونية لشبكة كهرباء دولة الإمارات العربية المتحدة، ليصل مجموع ما تنتجه المحطتان الأولى والثانية في براكة إلى 2.800 ميغاواط، ما يسهم في تعزيز أمن الطاقة ودعم جهود الدولة الرامية لتحقيق أهداف الاستدامة.
ومع التشغيل التجاري للمحطة الثانية، وأصبحت محطات براكة أول مشروع للطاقة النووية السلمية متعدد المحطات في مرحلة التشغيل في العالم العربي، وتقود أكبر الجهود من بين القطاعات كافة في المنطقة لخفض البصمة الكربونية، حيث توفر آلاف الميغاواط من الكهرباء الخالية من الانبعاثات الكربونية يومياً.
كما أعلنت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، سبتمبر الماضي، بدء تشغيل المحطة الثالثة من محطات براكة للطاقة النووية السلمية، من قبل شركة «نواة» للطاقة التابعة للمؤسسة والمسؤولة عن تشغيل وصيانة محطات براكة، الأمر الذي يعد بداية الرفع التدريجي لطاقة مفاعل المحطة وصولاً إلى التشغيل التجاري بعد أشهر عدة.
وفور تشغيلها تجارياً، ستضيف المحطة الثالثة ما يصل إلى 1400 ميغاواط أخرى من الكهرباء الخالية من الانبعاثات الكربونية لشبكة كهرباء دولة الإمارات.
وستوفر محطات براكة الأربع، فور تشغيلها بالكامل ما يصل إلى 5600 ميغاواط من الكهرباء الصديقة للبيئة، وستحد من 22.4 مليون طن من الانبعاثات الكربونية سنوياً.

مؤتمر المرافق.. منصة استثنائية
شهد شهر مايو 2022، انطلاق فعاليات المؤتمر العالمي للمرافق 2022 في مركز أبوظبي الوطني للمعارض «أدنيك» الذي نظمته شركة أبوظبي الوطنية للطاقة «طاقة».
واستقطب المؤتمر والمعرض المصاحب له أكثر من 10 آلاف متخصص في قطاع المرافق، و120 شركة عارضة من مختلف أنحاء العالم، وقدم المؤتمر، منصة استثنائية للجهات الفاعلة في قطاعي الطاقة والمياه على مستوى العالم، لبحث التوجهات والتقنيات والابتكارات التي تؤثر على مستويات الطلب المستقبلية على إمدادات المياه ومصادر الطاقة في العالم، وسط حضور دولي واسع من قادة وخبراء القطاع.
وتسعى دولة الإمارات إلى تحقيق أهداف طموحة لخفض بصمتها الكربونية على مدى العقود الثلاثة المقبلة، حيث أعلنت خططاً لاستثمار ما يزيد على 160 مليار دولار في الطاقة النظيفة والمتجددة، فيما بلغ حجم الاستثمارات في قطاع توليد الطاقة الكهربائية بأبوظبي 18 مليار درهم العام الماضي.

استراتيجية «أدنوك» وتسريع النمو
مع نهاية نوفمبر 2022، اعتمد مجلس إدارة شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، خلال اجتماعه السنوي الذي ترأسه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، استراتيجية «أدنوك» لتسريع النمو في جميع مجالات أعمالها ومراحلها.
كما اعتمد المجلس خطة عمل «أدنوك» لزيادة استثماراتها الرأسمالية إلى 550 مليار درهم (150 مليار دولار أميركي) للسنوات الخمس القادمة (2023-2027)، والتي ستمكّن الشركة من المضي قدماً في تنفيذ استراتيجيتها للنمو السريع.
وتهدف «أدنوك» من خلال هذه الخطة إلى إعادة توجيه 175 مليار درهم (48 مليار دولار أميركي) إلى الاقتصاد المحلي عبر برنامجها لتعزيز القيمة المحلية المضافة. ووجّه المجلس «أدنوك» للسعي إلى تحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050 لدعم مبادرة الدولة الاستراتيجية لتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050.
واستعرض المجلس مساهمة برنامج «أدنوك» لتعزيز القيمة المحلية المضافة هذا العام في إعادة توجيه أكثر من 35 مليار درهم (9.54 مليار دولار) إلى الاقتصاد المحلي وخلق 2000 فرصة عمل إضافية للمواطنين في القطاع الخاص. وبهذه الإنجازات، ترتفع القيمة الإجمالية للمبالغ التي جرت إعادة توجيهها إلى الاقتصاد المحلي منذ إطلاق البرنامج في عام 2018 إلى 140 مليار درهم (38 مليار دولار).
ووقعت «أدنوك» خلال هذا العام اتفاقيات وفقاً لخطة مشترياتها تهدف إلى خلق فرص تصنيع محلية تزيد قيمتها على 25 مليار درهم (6.8 مليار دولار) مع شركات إماراتية وعالمية، في سعيها إلى تحقيق هدفها لتصنيع أكثر من مئة منتج محلياً بقيمة 70 مليار درهم (19 مليار دولار) بحلول عام 2030.
كما اعتمد المجلس خلال الاجتماع خطط «أدنوك» لتسريع تنفيذ هدف رفع سعتها الإنتاجية من النفط الخام إلى 5 ملايين برميل يومياً بحلول عام 2027 بدلاً من عام 2030 المعلن عنه سابقاً، وذلك تماشياً مع استراتيجية الشركة لتسريع النمو.

الاستحواذ على «مصدر».. لطاقة المستقبل
أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة «طاقة» وشركة مبادلة للاستثمار «مبادلة» وشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» ديسمبر 2022، إنجاز الاتفاقية الاستراتيجية للاستحواذ على حصص في شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر»، للطاقة النظيفة في أبوظبي، لتصبح ملكية «مصدر» لدى الشركات الثلاث.
وتهدف الاتفاقية إلى تطبيق الشراكة الاستراتيجية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، في ديسمبر 2021 تزامناً مع اليوم الوطني الـ50، والتي تهدف إلى تضافر جهود ثلاث من أبرز شركات الطاقة في أبوظبي لتوسيع وتنمية وتطوير نطاق عمليات «مصدر» والارتقاء بها إلى مصاف الشركات العالمية، لتشمل الطاقة المتجددة والهيدروجين الأخضر وغيرها من الابتكارات التكنولوجية الداعمة للطاقة النظيفة. وبموجب هذه الاتفاقية، تستحوذ «طاقة» على حصة مسيطرة نسبتها 43% من أعمال «مصدر» في مجال الطاقة المتجددة، في حين ستحتفظ «مبادلة» بحصة 33%، وتستحوذ «أدنوك» على حصة نسبتها 24% من تلك الأعمال.
أما في مجال الهيدروجين الأخضر فستستحوذ «أدنوك» على حصة مسيطرة نسبتها 43% من أعمال «مصدر» المرتبطة بالهيدروجين الأخضر، في حين ستحتفظ «مبادلة» بحصة 33%، وتستحوذ «طاقة» على حصة نسبتها 24% من تلك الأعمال.

«أديبك 2022».. حضور قياسي
انطلقت فعاليات النسخة الثامنة والثلاثين من معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك 2022» نهاية أكتوبر 2022، حيث شهد الحدث حضوراً قياسياً بلغ 160.5 ألف من الخبراء والمتخصصين في قطاع الطاقة، من أكثر من 160 دولة، وسط توافق على ضرورة التعاون لتحقيق أمن الطاقة، وضمان الوصول إليها، واستدامتها، في ظل حاجة العالم للمزيد من الطاقة بأقل انبعاثات.
وشارك ما يزيد على 1200 من المتحدثين في أكثر من 350 جلسة.
واستضاف معرض «أديبك» لعام 2022 نحو 54 من أبرز شركات النفط الوطنية والعالمية وشركات الطاقة المتكاملة، إلى جانب 2200 شركة عارضة تعرض أحدث الابتكارات التي يزخر بها القطاع.

الإمارات وأميركا.. شراكة استراتيجية بـ100 مليار دولار
خلال معرض أدبيك 2022، تم توقيع شراكة استراتيجية بين دولة الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأميركية لاستثمار 100 مليار دولار في تنفيذ مشروعات للطاقة النظيفة تبلغ طاقتها الإنتاجية 100 جيجاواط في كل من دولة الإمارات والولايات المتحدة ومختلف أنحاء العالم بحلول عام 2035، وذلك بهدف تعزيز أمن الطاقة، ونشر تطبيقات التكنولوجيا النظيفة، ودعم العمل المناخي.

المصدر، جريدة الاتحاد، سيد الحجار (أبوظبي) 31 ديسمبر 2022 01:43

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

“مصدر” تطور مشاريع طاقة متجددة بقدرة 5 جيجاواط لدعم أهداف قارة أفريقيا في مجال الطاقة النظيفة

توقيع اتفاقيات لتطوير مشاريع طاقة متجددة في أنغولا وأوغندا وزامبيا تم توقيع الاتفاقيات تحت مظلة …