هيئة البيئة – أبوظبي تطلق نظاماً إلكترونياً جديداً للتفتيش البيئي والامتثال “التزام”

لتواكب التطور الذي تشهده إمارة أبوظبي
شبكة بيئة أبوظبي، الامارات العربية المتحدة، 5 يناير 2022

أطلقت هيئة البيئة – أبوظبي مؤخراً نظامها الإلكتروني الجديد للتفتيش والامتثال البيئي “التزام”، الذي يمنح مفتشي الهيئة المرونة لتقييم المرافق والمشاريع بناءً على الأنشطة والعمليات التشغيلية الفعلية الموجودة في الموقع بدلاً من حصرها بما هو مذكور في الترخيص البيئي، الأمر الذي يتيح لهم تغطية أكثر شمولية لأي ضرر بيئي محتمل.

ويأتي إطلاق هذا النظام الالكتروني الجديد في إطار سعي الهيئة للقيام بدورها التنظيمي من خلال المحافظة على المعايير البيئية في إمارة أبوظبي. وعن طريق وضع هذه الاطر التنظيمية في الإمارة، تتمكن الهيئة من تقليل التأثير السلبي على البيئة حيث تعمل بشكل مستمر على تحديث الشروط والمعايير البيئية بما يتماشى مع التطور الذي يشهده قطاع الإنشاءات والبنى التحتية والوضع الاقتصادي في الإمارة.

وقال المهندس فيصل الحمادي المدير التنفيذي بالإنابة، لقطاع الجودة البيئية: “بصفتها السلطة المختصة بشؤون البيئة بإمارة أبوظبي، قامت الهيئة بتطوير الأدوات والبرامج التكنولوجية الحديثة التي تضمن امتثال المنشآت الصناعية والمشاريع التطويرية للقوانين والاشتراطات البيئية. حيث تقوم الهيئة بتقييم وترخيص المشاريع التطويرية والبنية التحتية والمنشآت الصناعية والتجارية بالإمارة، والتي تهدف إلى الحد من الآثار البيئية الناجمة عن عمليات البناء والتشغيل، وضمان التزامهم بالقوانين والتشريعات المحلية من خلال تطبيق أفضل الممارسات البيئية العالمية بما يتوافق مع الوضع البيئي والاقتصادي والاجتماعي بالإمارة”.

وأشار الحمادي إلى أن فريق التفتيش البيئي بالهيئة يقوم بإجراء زيارات ميدانية دورية للتأكد من أن المنشآت الصناعية والمشاريع التطوير والبنية التحتية وجميع الأنشطة والعمليات التشغيلية ذات الصلة تراعي القوانين واللوائح البيئية المعمول بها وتتوافق مع شروط التراخيص البيئية وتطبق أفضل الممارسات العالمية المتعلقة بحماية البيئة”.

وذكر أحمد الوهيبي، رئيس وحدة الامتثال والتدقيق البيئي: “نحن نعي طبيعة النمو الاقتصادي المتسارع، لذا نتبع أحدث الأنظمة الإلكترونية والمعلوماتية التي من شأنها مواكبة ذلك التسارع وتحقيق النمو المستدام، مع الحرص على تقليل الأثر البيئي لمشاريعهم من مرحلة التخطيط إلى مرحلة التنفيذ. ونسعى في المرحلة القادمة لتقديم نماذج ستعتمد بشكل أكبر على التقييم الاستباقي للمشاريع والمنشآت، وعلى الرقابة الذاتية ليس فقط للتسهيل، ولكن لتحقيق نتائج بيئية أفضل”.

وأشار الوهيبي إلى أنه ومن خلال إطلاق هذا النظام الإلكتروني الجديد، تسعى الهيئة إلى بناء نظام تفتيش قوي وفعال يغطي جميع القطاعات الصناعية، ومشاريع البنية التحتية، والأنشطة التجارية الخاضعة لسلطة الهيئة، علماً بأن نظام التفتيش قد بني على خوارزميات تقوم بربط القطاعات الصناعية بعمليات الإنتاج وشروط الترخيص المرتبطة بمجموعة من المخالفات البيئية والغرامات الإدارية والسند القانوني لهما.

وقد بدأت الهيئة بعقد سلسلة من ورش العمل التدريبية لمفتشي هيئة البيئة – أبوظبي لتعريف جميع المفتشين بخصائص النظام الجديد. ويشار إلى أن أهداف عمليات التفتيش في الموقع تتمثل في تقييم مدى التزام المنشآت والمشاريع التطويرية بالشروط البيئية للوصول الى حالة الامتثال؛ التحقيق في البلاغات الخاصة بالحوادث والشكاوى البيئية؛ تحديد المخالفات التشغيلية التي قد تؤدي إلى مشاكل بيئية والتأكد من معرفة المنشآت والمشاريع الخاضعة للترخيص بهذه المخالفات وطريقة تصحيحها؛ جمع البيانات الميدانية ذات الصلة لقطاعات وأنشطة ومناطق ومرافق محددة؛ فرض الامتثال البيئي وتطبيق الغرامات الإدارية، وبدء إجراءات الانفاذ القانونية.

تشمل عناصر نظام التفتيش البيئي والامتثال 93 قطاعًا مرخصاً من الهيئة، يقوم بتقييم الآثار البيئية لـ 38 عملية تشغيلية عبر رصد 277 مخالفة بيئية لضمان حماية البيئة من كل الملوثات البيئية لجميع الأنشطة التي تقع ضمن اختصاص الهيئة.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

هيئة البيئة – أبوظبي تكشف عن كيف توازن أبوظبي بين التنمية الاقتصادية والحفاظ على التنوع البيولوجي

خلال مشاركتها بأسبوع أبوظبي للاستدامة شبكة بيئة أبوظبي، الامارات العربية المتحدة، 19 يناير 2023 خلال …