المركز الوطني للأرصاد ينظم الملتقى الدولي السادس للاستمطار في أبوظبي

تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة

•يوفر الملتقى العلمي العالمي منصة لعرض ومناقشة أحدث الأبحاث العالمية لتعزيز الأمن المائي حول العالم

•الإطلاق الرسمي للدورة الخامسة من منحة برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار

شبكة بيئة ابوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 08 يناير 2023

تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة، تنطلق فعاليات الملتقى الدولي السادس للاستمطار “IREF” الذي ينظمه المركز الوطني للأرصاد، وذلك خلال الفترة من 24 وحتى 26 يناير 2023 في أبوظبي، حيث سيجمع من خلال برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار كبار الخبراء والباحثين والعلماء والمعنيين من المجتمع العلمي على المستويين المحلي والعالمي، لمناقشة أبرز التطورات العلمية والتكنولوجية في مجال علوم وتقنيات الاستمطار.

ويعد الملتقى منصة مثالية لمناقشة أبرز التطورات والجهود العلمية لإيجاد حلول مبتكرة لقضايا الأمن المائي، من خلال تعزيز الفهم العلمي وتبادل المعرفة في مجال الاستمطار، ويعكس مكانة دولة الإمارات كمركز عالمي لتطوير علوم وتقنيات الاستمطار.

وفي هذا الصدد، قال سعادة الدكتور عبدالله المندوس، مدير عام المركز الوطني للأرصاد رئيس الاتحاد الآسيوي للأرصاد الجوية: “يعتبر الملتقى الدولي السادس للاستمطار، مبادرة نوعية تجمع تحت مظلتها المجتمع العلمي المعني بمجال الاستمطار وعلومه وتقنياته، نحن فخورون بتنظيم هذا الملتقى، الذي نسعى من خلاله إلى تعزيز التعاون الدولي في هذا المجال المهم.”

ولفت سعادته إلى أن الاهتمام الكبير والمتواصل بهذا الملتقى يؤكد حرص المركز الوطني للأرصاد على مواصلة تمكين برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار للمساهمة في تحقيق أهداف الأمن المائي عالمياً، ومساعدة الشعوب والدول المعرضة لخطر الجفاف وشح المياه في جميع أنحاء العالم.

وسيسلط الملتقى الضوء على آخر التطورات في مشاريع البرنامج الإحدى عشر الحاصلة على منحته المالية، وعلى موقع الأمن المائي في أجندة المناخ العالمية، والفرص والتحديات التي تواجه تنفيذ نماذج وتقنيات الاستمطار، والمناهج والابتكارات الجديدة لتعزيز هطول الأمطار، حيث يستضيف الملتقى في هذه النسخة ممثلين عن عدد من الدول التي لديها برامج ومشاريع لتنفيذ عمليات الاستمطار، واستعراض النتائج التي حققتها في هذا المجال، على مستوى العالم، هذا ويتيح الملتقى لطلبة الجامعات فرصة لعرض مشاريعهم البحثية المبتكرة على مجموعة من العلماء البارزين عالمياً في مجالات تعديل الطقس والاستمطار.

وسيشهد الملتقى الإعلان عن إطلاق الدورة الخامسة من منحة برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار، التي سيتم الإعلان عن فئاتها والمجالات البحثية ذات الأولوية خلالها.

وبهذه المناسبة، قالت علياء المزروعي مديرة برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار: “ستتيح هذه النسخة من الملتقى للمشاركين، فرصة مناقشة العلوم والتقنيات الجديدة في مجال الاستمطار، حيث نعمل على استقطاب أبحاث جديدة مبتكرة في هذا المجال، وفي سبيل ذلك نوجه دعوة لكافة العلماء والباحثين ممن لديهم الخبرة والإمكانيات على تقديم أفكار ومشاريع مبتكرة، للانضمام إلى جهودنا في تعزيز قدرات هذا المجال البحثي المهم للحد من تداعيات شح المياه على مستوى العالم، وعلى مدى 3 أيام سنوفر للمجتمع العلمي المختص منصة مميزة لمراجعة التقدم في مشاريعنا الإحدى عشر الحاصلة على منحة البرنامج، ومناقشة المخرجات المتوقعة للمجالات البحثية الجديدة المستهدفة والتي تركز على تحسين فرص تكون السحب”.

والجدير بالذكر أن برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار، مبادرة بحثية أطلقها ديوان الرئاسة في دولة الإمارات ويديرها المركز الوطني للأرصاد، وقد أقام البرنامج خلال أنشطته علاقات قوية مع أكثر من 1800 باحث من أكثر من 800 مؤسسة في 70 دولة عبر 4 قارات حول العالم، وفيما يتعلق بالبحوث الجديدة، دعم البرنامج نشر 84 مقالة علمية في مجلات علمية عريقة، وحصلت المشاريع الحاصلة على منحته المالية على 5 براءات اختراع، وقد ساهم وشارك في أكثر من 100 مؤتمر وفعالية علمية متخصصة.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

دراسات وبحوث عن مصادر المياه بإمارة الفجيرة

نفذه فريق بحثي من المركز الوطني للمياه والطاقة بجامعة الإمارات ومركز الفجيرة للبحوث شبكة بيئة …