“حياة” يستقطب أكثر من 10,000 متبرعاً بالأعضاء

عقب إطلاق دائرة الصحة – أبوظبي حملة أبوظبي المجتمعية لدعم البرنامج

شبكة بيئة أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 13 يناير 2023

عقب الإعلان عن حملة أبوظبي المجتمعية لدعم البرنامج الوطني للتبرع وزراعة الأعضاء والأنسجة البشرية “حياة”، التي أطلقتها دائرة الصحة – أبوظبي، الجهة التنظيمية لقطاع الرعاية الصحية في الإمارة، وصل عدد المسجلين في برنامج “حياة” أكثر من 10,000 متبرعاً من مختلف الجنسيات والثقافات والأعمار ممن أبدوا رغبتهم بالتبرع بالأعضاء بعد الوفاة، انطلاقاً من إيمانهم بأهمية التبرع بالأعضاء بصفته عملاً إنسانياً نبيلاً يجسد أسمى معاني العطاء، ويمنح الآخرين أملاً جديداً في الحياة ويعزز جودتها في صورة مضيئة للتكاتف المجتمعي، حيث ينقذ التبرع بالأعضاء سواء خلال الحياة أو بعد الوفاة العديد من المرضى ويمنحهم الشفاء التام.

وكانت دائرة الصحة – أبوظبي قد أطلقت بالتعاون مع نخبة من الشركاء في القطاعين العام والخاص حملة أبوظبي المجتمعية لدعم البرنامج، والتي تهدف إلى تشجيع كافة أفراد المجتمع على التسجيل كمتبرعين في الأعضاء والأنسجة والمساهمة في تحسين جودة حياة المرضى الذين يعانون من الفشل العضوي، حيث كان معالي عبد الله بن محمد آل حامد، رئيس دائرة الصحة – أبوظبي، وفريق الإدارة التنفيذية في الدائرة ضمن أوائل المسجلين كمتبرعين بالأعضاء والأنسجة في الحملة.

وانطلقت الحملة المجتمعية خلال فعاليات المؤتمر الدولي لمبادرات التبرع وزراعة الأعضاء والأنسجة البشرية الذي استضافته أبوظبي في الفترة من 7 حتى 9 نوفمبر، وتم توسيع نطاقها من خلال سلسلة من الفعاليات والأنشطة المجتمعية شملت المشاركة في ماراثون زايد الخيري وماراثون أدنوك أبوظبي 2022، إلى جانب عدد من الفعاليات المجتمعية الأخرى التي نظمها شركاء الحملة في مؤسساتهم.

وقال الدكتور راشد السويدي، المدير التنفيذي لقطاع القوى العاملة الصحية في دائرة الصحة أبوظبي: “سعداء بما حققته الحملة منذ انطلاقها حيث شهدت تفاعلاً مجتمعياً كبيراً يؤكد على مدى الوعي والتكاتف المجتمعي في أبوظبي. ماضون في تحقيق أهداف الحملة ومواصلة دعم البرنامج الوطني للتبرع وزراعة الأعضاء والأنسجة البشرية “حياة” والتعريف به انطلاقاً من رؤيتنا القائمة على جعل أبوظبي مجتمع معافى، حيث تبرهن الأعداد التي سجلت بالفعل في البرنامج على الحرص المجتمعي على المشاركة في هذا العمل الإنساني النبيل الذي يُسهم في إنقاذ حياة الكثيرين ممن هم في أمس الحاجة للمساعدة.”

من جهته، قال الدكتور علي العبيدلي، رئيس اللجنة الوطنية للتبرع وزراعة الأعضاء والأنسجة البشرية: “نثمن الجهود والدعم الكبير الذي تقدمه دائرة الصحة – أبوظبي ضمن حملة أبوظبي المجتمعية التي ساهمت بلا شك في تعزيز الوعي المجتمعي، حيث تتوحد ضمن البرنامج الوطني للتبرع وزراعة الأعضاء والأنسجة البشرية “حياة” جهود نخبة من الجهات الاتحادية والمحلية والمؤسسات الحكومية والخاصة لتحقيق هدف سامٍ قائم على إنقاذ حياة الكثيرين وصناعة الأمل لما في رفاه المجتمعات في دولة الإمارات والمنطقة.”

وتتركز حملة أبوظبي المجتمعية على محاور أساسية تتضمن تشجيع كافة أفراد المجتمع على تسجيل إبداء الرغبة في التبرع بالأعضاء والأنسجة بعد الوفاة وتسليط الضوء على قصص النجاح التي حققتها أبوظبي واستعراض تجربة وإمكانات الإمارة في مجالات التبرع وزراعة الأعضاء والأنسجة البشرية. وتهدف الحملة إلى مواصلة رفع الوعي بين أفراد المجتمع بأهمية تبني أسلوب حياة صحي يجنبهم التعرض لأمراض مرتبطة بأسلوب الحياة وفشل الأعضاء والحاجة إلى الزراعة. ويتضمن ذلك ممارسة النشاط البدني بانتظام واتباع نظام غذائي صحي لتجنب الأمراض المزمنة كالسكري وضغط الدم والسمنة وغيرها.

ويُعد البرنامج الوطني للتبرع وزراعة الأعضاء والأنسجة البشرية “حياة” منظومة وطنية لتعزيز جهود التبرع وزراعة الأعضاء والأنسجة البشرية وفق أعلى المعايير والممارسات العالمية في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة، حيث نعمل بالتنسيق مع مختلف الشركاء الاستراتيجيين محلياً وعالمياً لإنقاذ الأرواح ومواصلة الارتقاء بصحة وسلامة المجتمع وتحسين جودة الحياة. ويُعتبر البرنامج تكاتفاً لجهود العديد من الجهات الاتحادية والمحلية بما في ذلك وزارة الصحة ووقاية المجتمع، دائرة الصحة – أبوظبي، هيئة الصحة بدبي، شركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة”، ومستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي، ومدينة الشيخ شخبوط الطبية، وعدد من المنشآت الصحية الحكومية والخاصة في مختلف أنحاء الدولة.

وتضم حملة أبوظبي المجتمعية العديد من الشركاء بما في ذلك بيورهيلث، كليفلاند كلينك أبوظبي، دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، الاتحاد للطيران، مدينة الشيخ خليفة الطبية، مدينة الشيخ شخبوط الطبية، ومدينة برجيل الطبية، شركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة”، ومركز صحة لرعاية الكلى، وبيورلاب، هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وهيئة المساهمات المجتمعية – معاً، ومركز أبوظبي للصحة العامة، وشرطة أبوظبي، ومؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية، ومجلس أبوظبي الرياضي.

ويمكن لشخص واحد أن ينقذ حياة 8 أشخاص كانوا بأمس الحاجة للأعضاء من المرضى بما في ذلك مرضى السرطان والمصابين بأمراض القلب والفشل الرئوي، والتليف الكبدي، والفشل الكلوي، وغير ذلك. وكجزء من البرنامج الوطني للتبرع وزراعة الأعضاء والأنسجة البشرية “حياة”، تدعو دائرة الصحة – أبوظبي كافة أفراد المجتمع إلى التعرف أكثر على البرنامج والانضمام إليه من خلال المبادرة بالتسجيل في برنامج “حياة” والمساهمة في إنقاذ أرواح الكثيرين من حولهم وتحسين حياتهم. من خلال الموقع الإلكتروني: http://giftoflifead.ae/

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

سائق سباقات الفورمولا إي سام بيرد يزور مدرسة كينجز كوليدج في الرياض للمساهمة في تعزيز الاستدامة

جوليا بالي، مديرة الاستدامة في الفورمولا إي تجيب على أسئلة الطلاب في جامعة الأمير سلطان …