جامعة الإمارات تشارك بمشروعين بحثيين في مركز “شباب من أجل الاستدامة” خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة

شبكة بيئة ابوظبي، العين، الامارات العربية المتحدة، 17 يناير 2023

تشارك جامعة الإمارات العربية المتحدة في مشروعين بحثيين في منصة مركز “شباب من أجل الاستدامة”- مبادرة من مبادرات مصدر من 16-18 يناير 2023 وذلك في أسبوع أبوظبي للاستدامة 2023 من خلال إبراز الجهود البحثية للباحثين والطلبة ذات الصلة بالاستدامة البيئية كأحد الأدوار الرئيسية في الجامعة لتمكين الطالب بالمعارف والمهارات المستقبلية ليساهم في التنمية والنماء.

وأوضح الدكتور أحمد علي مراد – النائب المشارك للبحث العلمي بالجامعة على الأهمية الكبرى لمشاركة الطلبة الباحثين من جامعة الإمارات في أسبوع أبوظبي للاستدامة وذلك باعتبار هذا الاسبوع ذو أهمية كبيرة حيث يجتمع الخبراء والمختصين لعرض أفضل الممارسات التي تساهم في تعزيز استدامة البيئة، فهذا الاسبوع فرصة مميزة لطلابنا للتعرف على أفضل الممارسات المعنية بالبيئة ولكسب الخبرات والمعارف الجديدة من الخبراء الذين يعرضون نتائج مشاريعهم البحثية. وتعمل الجامعة على تعزيز مشاركة الطلبة في الجامعة في هذه المناسبات الدولية وذلك للتعرف على سوق العمل الحقيقي والمتصل بالتخصص العلمي.

وأشار الدكتور أحمد مراد بأن الجامعة من خلال استراتيجية البحث والابتكار 2023-2026 قد حددت الاستدامة البيئية من الأولويات البحثية للفترة ذاتها وذلك لارتباطها بالأولويات الاستراتيجية الوطنية ونتيجة وجود وتوفر الممكنات التي تساعد على تحقيق مخرجات ذات طابع تطبيقي يساهم في ايجاد حلول مبتكرة للتحديات المجتمعية والعالمية، فقد أطلقت الجامعة عدد من البرامج البحثية الموجهة لدعم الطالب بحثياً منها برنامج أبحاث أهداف التنمية المستدامة حيث تم الانتهاء في العام الماضي 2021 من الدورة الأولى ب 56 مشروعاً بحثياً طلابياً ذات صلة بأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، ويبدأ طلابنا هذا العام ب041 مشروعاً بحثياً طلابياً.

وأوضح النائب المشارك للبحث العلمي بالجامعة بأن طلابنا يعرضون مشروعين بحثيين خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة 2023، حيث تستعرض الطالبة نورة المزروعي من كلية الهندسة وبإشراف كلاً من الدكتور وليد أحمد والأستاذ الدكتور على المرزوقي نتائج مشروعه البحثي والذي يهدف إلى تقليل النفايات العضوية الناتجة من الصناعة وتحويل هذه النفايات إلى مواد حيوية. وتساهم نتائج هذا البحث في إنشاء مركب مصنوع من المخلفات وإضافة لها مادة لاحمة حيوية من مخلفات الصناع لتساهم في تحسين الخواص الميكانيكية لمواد البناء مثلاً.

كما ويستعرض كلاً من طلاب الدكتوراه نوران موسى و صبيرة هاريس و ايمانويل جاليوانجو من كلية الهندسة وبإشراف الأستاذ الدكتور علي المرزوقي و الأستاذ الدكتور باسم جدايل وبالتعاون مع الشريك الصناعي بالميد مشروعهم البحثي والذي يهدف إلى انتاج أدوات الطعام أو المائدة ذات الاستخدام الواحد القابلة للتحلل من مخلفات نخيل مركب من خلال تكوين مركب قابل للتحلل.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

ضرورة التعاون من أجل عمل مناخي شامل يسهم في بناء مجتمعات أكثر مرونة

تسلط الضوء عليها الدورة الأولى لملتقى جائزة زايد للاستدامة الملتقى ينعقد تحت شعار “رفع مستوى …