عبدالله بن زايد يطلق شعار مؤتمر الأطراف COP28 الذي يرمز إلى التعاون والتركيز على العمل والابتكار


– الشعار مستوحى من مفهوم “عالم واحد”.

– المكونات البصرية للشعار تسلط الضوء على العلاقة بين الإنسانية والطبيعة والتكنولوجيا والابتكار.

– الشعار يعكس رسالة مؤتمر الأطراف COP28 في مدّ جسور الحوار بين دول الشمال والجنوب، والتركيزعلى تحقيق نتائج في موضوعات “التخفيف” و”التكيّف” و”التمويل” و”الخسائر والأضرار”.

شبكة بيئة أبوظبي، الامارات العربية المتحدة، في 17 يناير 2023 / وام/

أطلق سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، الشعار الرسمي والهوية البصرية الخاصة بالدورة الثامنة والعشرين من مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ COP28 والتي ستعقد في دولة الإمارات في مدينة إكسبو دبي خلال الفترة من 30 نوفمبر إلى 12 ديسمبر 2023.

وانطلاقاً من مفهوم أننا جميعاً سكان “عالم واحد”، جاء التصميم في شكل كروي باللونين الأخضر الفاتح والداكن، ويتضمن مجموعة من الرموز المتنوعة المتعلقة بالعمل المناخي، مثل الإنسان وتكنولوجيا الطاقة المتجددة، وعناصر من الحياة البرية والطبيعة، وكلها متضمنة داخل شكل كرة أرضية. وتعكس تلك العناصر مجتمعةً ثروة الموارد الطبيعية والتكنولوجيا البشرية، وتؤكد على ضرورة الابتكار في جميع القطاعات لتحقيق نقلة نوعية في التنمية المستدامة الشاملة.

ويُعد التصميم إشارة إلى المجتمع الدولي بضرورة توحيد الجهود وتضافرها لاتخاذ إجراءات مناخية عاجلة، والمضي قُدماً فيمسارٍ يحتوي الجميع للوفاء بالالتزامات المناخية العالمية بصورة تعاونية وعمل عالمي مشترك. ويؤكد الشعار على الرسائلالأساسية لمؤتمر الأطراف COP28 بأنه سيكون مؤتمراً للتعاون وتضافر الجهود ومد جسور الحوار بين دول الشمالوالجنوب، واحتواء القطاعين الحكومي والخاص، والمجتمع العلمي، والمجتمع المدني، والنساء، والشباب، حيث تم تمثيل جميعتلك الفئات ضمن الرموز المتنوعة الموجودة في الهوية البصرية.

كما يعزز الشعار التأكيد على نهج مؤتمر الأطراف COP28 في أن يكون عمليّاً يشمل ويحتوي الجميع، ويرتقي بالطموحات،لينتقل بالعالم من وضع الأهداف إلى تنفيذها بشأن موضوعات “التخفيف”، و”التكيّف”، و”التمويل”، و”الخسائر والأضرار”.

وتعليقاً على الشعار الجديد، قال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة والمبعوث الخاصللتغير المناخي لدولة الإمارات، الرئيس المعين لمؤتمر الأطراف COP28: “نعيش في عالم واحد، عالم نحتاج فيه إلى التعاونوالعمل الشامل والتكاملي، لتحقيق نقلة نوعية في التقدم نحو أهداف اتفاق باريس. ووفق توجيه ورؤية القيادة، سنحرص علىأن يركز مؤتمر الأطراف COP28 على التعاون والعمل وتضافر الجهود ومد جسور الحوار بين دول الشمال والجنوب، إضافةإلى تطبيق نهج عدم ترك أي أحد خلف الركب. وسنعمل خلال المؤتمر على توفيق الآراء والسعي إلى تحقيق إجماع عالمي،حتى نتمكن من تحقيق التقدم ورفع سقف الطموح المناخي والانتقال من مرحلة وضع الأهداف إلى تنفيذها”.

وسيتم استخدام الشعار الجديد والهوية البصرية في كافة المواد المتعلقة بمؤتمر الأطراف COP28 الذي تستضيفه دولةالإمارات، بما في ذلك الموقع الإلكتروني للمؤتمر، الذي تم إطلاقه حديثاً، وكذلك في موقع الفعاليات في مدينة إكسبو دبي. ويمكن الاطلاع على نسخة متحركة للشعار عبر هذا الرابط، والتي توضح قصة الشعار حيث يمكن استخدامها لإضفاءالحيوية في الوسائط الرقمية.

وفي وقت سابق من شهر يناير، أعلنت دولة الإمارات عن تكليف فريق قيادي لمؤتمر الأطراف COP28 سيعمل عن قرب معالرئاسة المصرية لمؤتمر الأطراف COP27، والأمانة العامة لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، لدعم جدولأعمال شامل ومتكامل لهذا الحدث المناخي العالمي.

وتتطلع دولة الإمارات إلى استقبال العالم في مؤتمر الأطراف COP28 والعمل مع كافة الأطراف المعنية لتحقيق نتائجومخرجات متوازنة وطموحة وشاملة للجميع لتكون إرثاً يمنح الأمل للأجيال القادمة.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

“ملتقى أبوظبي للتمويل المستدام” يمهد الطريق نحو مؤتمر “كوب 28”

تناولت الدورة الخامسة من “ملتقى أبوظبي للتمويل المستدام” مجموعة من المواضيع الرئيسية وذلك ضمن استعدادات …