“أدنوك للتوزيع” و”طاقة” تتعاونان لإطلاق “E2GO” لإنشاء شبكة لشحن المركبات الكهربائية في مختلف أنحاء الإمارات

•تستفيد الشراكة الجديدة من خبرات الشركتين، وشبكة خدماتهما الواسعة، وقدراتهما الابتكارية لتلبية الطلب المتزايد من عملاء المركبات الكهربائية على مستوى الدولة، وتوفير فرص جديدة لتعزيز الإيرادات

•سيلعب “E2GO” دوراً رئيسياً في إنشاء البنية التحتية اللازمة لتلبية الطلب على شحن المركبات الكهربائية في جميع أنحاء إمارة أبوظبي، الذي يُتوقع أن يصل ما يقارب 70 ألف شاحن بحلول عام 2030، وبتكلفة رأسمالية تصل إلى حوالي 734 مليون درهم إماراتي

•تحظى الشراكة التي تم الإعلان عنها خلال فعاليّات أسبوع أبوظبي للاستدامة 2023 بدعم كل من دائرة الطاقة ودائرة البلديات والنقل في أبوظبي

شبكة بيئة أبوظبي- الإمارات العربية المتحدة، 19 يناير، 2023

وقّعت “أدنوك للتوزيع”، الشركة الرائدة في مجال توزيع الوقود وتشغيل متاجر التجزئة على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة، وشركة أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة)، التي تعد إحدى أكبر شركات المرافق المتكاملة المدرجة في السوق المالي في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا، على اتفاقٍ بهدف إطلاق شراكة جديدة تحت اسم “E2GO” لإنشاء وتشغيل البنية التحتية اللازمة لشحن المركبات الكهربائية في إمارة أبوظبي ومختلف أنحاء الدولة.

وقد قام بالتوقيع على الاتفاقية التي ستمهد الطريق لإطلاق الشراكة كلٌّ من المهندس بدر سعيد اللمكي، الرئيس التنفيذي لشركة “أدنوك للتوزيع”، وجاسم حسين ثابت، الرئيس التنفيذي للمجموعة والعضو المنتدب لشركة “طاقة”، حيث تم الإعلان عنها خلال فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة 2023.

وكان الطلب على المركبات الكهربائية في الدولة قد شهد نمواً مطرداً خلال السنوات الماضية، ومن المتوقع أن يزداد بمعدل نمو سنوي مركب بنسبة 30% (CAGR) خلال الفترة من 2022 إلى 2028 وفقاً للمؤشّر العالمي لجاهزية التنقل الكهربائي لعام 2022.

ويأتي مشروع “E2GO” ليتناسب مع تطور سوق المركبات الكهربائية في الدولة والذي يشهد نمواً متسارعاً، حيث يتوقع أن تكون هناك حاجة إلى إنشاء ما يصل إلى 70 ألف نقطة شحن كهربائي في أبوظبي بحلول عام 2030 لتلبية الطلب المتنامي على المركبات الكهربائية. ويتطلب إنشاء تلك البنية التحتية الهامة استثمارات تصل الى حوالي 734 مليون درهم إماراتي (200 مليون دولار أمريكي) كنفقات رأسمالية.

ويهدف “E2GO”، الذي تدعمه اثنتان من أكبر شركات الطاقة الوطنية في الدولة، أن يكون الجهة الرئيسة المزودة لحلول شحن المركبات الكهربائية والبنية التحتية المرتبطة بها في مختلف أنحاء إمارة أبوظبي، بما في ذلك نقاط الشحن الكهربائي السريع في المناطق الرئيسية بالإمارة، والخدمات المتعلّقة بها مثل المواقف، والتعرفة المرورية للمركبات، وتوفير المنصّات الرقمية لتسهيل شحن المركبات الكهربائية، وتعزيز مستوى خدمة العملاء، وخلق مصادر عائدات جديدة.

وتستند الشراكة إلى “سياسة البنية التحتية لشحن المركبات الكهربائية في أبوظبي”، التي أطلقتها دائرة الطاقة مؤخراً كخطوة مهمة تهدف لتطوير حلول مبتكرة لاقتصاد الكربون الدائري تدعم تحقيق أهداف مبادرة الإمارات الاستراتيجية لتحقيق الحياد المناخي من خلال خفض الانبعاثات الناتجة عن قطاع التنقّل.

وبهذه المناسبة، قال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، رئيس مجلس إدارة “أدنوك للتوزيع: “تشهد دولة الإمارات نمواً في استخدام المركبات الكهربائية، وتمتلك كل من “أدنوك للتوزيع” و”طاقة” إمكانيات وقدرات متميزة تتيح لهما تلبية الاحتياجات المتزايدة للعملاء من أصحاب المركبات الكهربائية عبر إطلاق “E2GO. وستستمر “أدنوك للتوزيع” في سعيها للاستفادة من الفرص ذات الجدوى الاقتصادية التي يتيحها التحول في قطاع الطاقة، مع ترسيخ مكانتها مورداً موثوقاً لاحتياجات العملاء من مختلف أنواع الطاقة”.

من جانبه، قال سعادة المهندس عويضة مرشد المرر، رئيس دائرة الطاقة في أبوظبي: “نحن في دائرة الطاقة، نثني على الشراكة بين “طاقة” و”أدنوك للتوزيع” التي تهدف إلى تطوير البنية التحتية اللازمة لتوفير محطات شحن المركبات الكهربائية في أنحاء الإمارة. ونحن في دائرة الطاقة حريصون على دعم رؤية القيادة الرشيدة، وتقديم الدعم اللازم لهذا المشروع من خلال إطار سليم للسياسات واللوائح التي تنظم التنقل المستدام، مع التأكيد على الدور الرئيسي الذي يلعبه قطاع الطاقة في دفع جهود الحد من الانبعاثات عبر تطبيق نهج الاقتصاد الدائري، تماشياً مع مبادرة الإمارات الاستراتيجية لتحقيق الحياد المُناخي بحلول العام 2050″.

من جانبه، قال معالي فلاح محمد الأحبابي، رئيس دائرة البلديات والنقل: “يسعدنا العمل المشترك مع شركائنا ضمن مشروع “E2GO، لتحقيق الرؤية المتكاملة للقيادة الرشيدة في التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة ورفع جودة الحياة في أبوظبي. وتمثل هذه الشراكة الجديدة أحد أهم أولويات دائرة البلديات والنقل، المتمثلة في دعم أهداف التنقل المستدام التي تسعى حكومة أبوظبي لتحقيقها، وتوفير البنية التحتية المستدامة التي تعكس التزام الدائرة بتطبيق سياستنا الخاصة بخفض الانبعاثات الكربونية، تماشياً مع مبادرة الإمارات الاستراتيجية للسعي لتحقيق الحياد المناخي”.

ومن جانبه، قال سعادة محمد حسن السويدي، رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة): “تعد إزالة الكربون من قطاع النقل خطوة أساسية ضمن جهود دولة الإمارات العربية المتحدة نحو تحقيق طموحاتها بالحياد المناخي. وإن إنشاء وتطوير البنية التحتية الداعمة لشحن المركبات الكهربائية من خلال مشروعنا المشترك “E2GO”، سيساهم في توفير الطاقة النظيفة لشريحة أكبر من أفراد المجتمع. وانطلاقاً من موقعنا كشركة مرافق متكاملة رائدة منخفضة الكربون، فإننا نحرص دوماً على اغتنام الفرص المميزة لتعزيز أنشطتنا ضمن قطاعات النمو الناشئة. ونثق بأنّ هذه الشراكة ستكون خطوة إضافية نحو توسيع قاعدة عملاء “طاقة”، في الوقت الذي نكرس فيه جهودنا بما يتوافق بشكل أكبر مع أجندة الاستدامة الوطنية.”

وتعد “أدنوك للتوزيع” شركة رائدة في مجال توفير أنواع وقود بديلة على مدى سنوات عديدة، حيث توفر حالياً وقود الغاز الطبيعي المضغوط عبر 31 محطة خدمة منتشرة في جميع أنحاء الدولة، بما في ذلك محطة مخصصة لمركبات الغاز الطبيعي في إمارة أبوظبي. أما “طاقة”، فهي شركة مرافق متكاملة رائدة منخفضة الكربون، وتعد واحدة من أكبر شركات المرافق المتكاملة المدرجة في السوق المالي في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وتمتلك عمليات ومشاريع قائمة في 11 دولة. وهنا في دولة الإمارات، توفر “طاقة” أكثر من 90% من احتياجات أبوظبي من المياه والكهرباء عبر محطات توليد الكهرباء التابعة لها، فضلاً عن امتلاكها لشبكة نقل وتوزيع المياه والكهرباء في الإمارة.

وتخضع الشراكة بين “أدنوك للتوزيع” و”طاقة” إلى اتفاق كلا الطرفين على المسائل التفصيلية للمشروع المشترك واستكمال المتطلبات الخاصة بالصفقة، بما في ذلك الحصول على موافقات الجهات التنظيمية والأطراف ذات الصلة.

ويجسّد الاسم “E2GO” معاني الابتكار، وتسخير القدرات التكنولوجية في تطوير حلول حديثة للتنقل.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

“مصدر” تطور مشاريع طاقة متجددة بقدرة 5 جيجاواط لدعم أهداف قارة أفريقيا في مجال الطاقة النظيفة

توقيع اتفاقيات لتطوير مشاريع طاقة متجددة في أنغولا وأوغندا وزامبيا تم توقيع الاتفاقيات تحت مظلة …