إطلاق برنامج سفراء المناخ لإعداد طلاب الدولة وتدريبهم على تولي مسؤوليتهم البيئية المستقبلية

أطلقته وزارة التغير المناخي والبيئة، يؤكد البرنامج على دور الشباب كقادة بيئيين للغد.

صمم برنامج سفراء المناخ لمحاكاة المفاوضات العالمية بشأن تغير المناخ والسماح لطلاب المدارس بالمشاركة في إيجاد حلول بيئية.

يقدم البرنامج للطلاب فرصة تجربة COP28 الذي تستضيفه الدولة أواخر 2023

شبكة بيئة ابوظبي، دبي، الإمارات العربية المتحدة، 21 فبراير 2023

أطلقت وزارة التغير المناخي والبيئة، بالتعاون مع برنامج إكسبو للمدارس، مبادرة برنامج سفراء المناخ لإعداد طلاب المدارس من جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة وتدريبهم على تولي مسؤوليتهم البيئية المستقبلية من خلال خوض تجربة إجراء حوارات لمواجهة تحديات تغير المناخ مماثلاً لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (COP28) الذي تستضيفه الإمارات في مدينة إكسبو دبي من 30 نوفمبر إلى 12 ديسمبر 2023.

سيشارك الطّلاب في محاكاة جلسات مؤتمر الأطراف COP28 حيث سيكون الطلاب سفراء لبلدان محّددة وسيتعّرفون على آثار تغّير المناخ على البلد الذي يمّثلونه، كما سيعملون مع نظرائهم السفراء من الطّلاب الآخرين لإيجاد الحلول من خلال صياغة خطط العمل وتعديلها والتفاوض وإجراء حوارات وصياغة قرار نهائي.

وتعليقاً على إطلاق المبادرة، قالت معالي مريم بنت محمد المهيري، وزيرة التغير المناخي والبيئة: “لقد أدركت دولة الإمارات منذ فترة طويلة الدور الهام الذي يلعبه الشباب في تحقيق مستقبل أكثر استدامة للجميع. وتعمل مبادرات مثل برنامج سفراء المناخ على توفير الأدوات والمنصة للشباب في جميع أنحاء الدولة للتعامل مع قضايا تغير المناخ وإجراء حوار مع نظرائهم من الطّلاب الآخرين لإيجاد الحلول.”

وأضافت معاليها: “انطلاقاً من حرص دولة الإمارات على إشراك الشباب في كافة القضايا الحيوية، قامت الوزارة بوضع برنامج سفراء المناخ لمنح الطلاب في دولة الإمارات فرص المشاركة في جلسات الحوار لمناقشة تحديات التغير المناخي والاستدامة وإعدادهم ليصبحوا قادة الغد في المجالات البيئية.

وفي إطار استعدادات الدولة لاستضافة مؤتمر الأطراف COP28، يأتي برنامج سفراء المناخ كخطوة إيجابية أخرى لإشراك مختلف فئات المجتمع، ولا سيما آراء شبابنا، قادة الغد للاستدامة والعمل المناخي العالمي.”

ويتماشى المشروع الذي تقوده وزارة التغير المناخي والبيئة بالتعاون مع برنامج إكسبو للمدارس بشكل مباشر مع أهداف الوزارة لزيادة الوعي حول تغير المناخ بين جيل الشباب، وبناء قدراتهم لمواجهة هذا التحدي، وتعزيز مشاركتهم في العمل المناخي واتخاذ القرارات ذات الصلة.

ومن جانبها، وقالت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي الرئيس التنفيذي لسلطة مدينة إكسبو دبي: “تتحمل الإنسانية مسؤولية جماعية للتغلب على تحديات تغير المناخ، ومن خلال برنامج إكسبو للمدارس، شهدنا مدى إصرار الشباب في دولة الإمارات على تحمل مسؤوليتهم لإيجاد حلول تصب في مصلحة مستقبل كوكبنا. لذلك من واجبنا مساعدتهم على تسخير إمكاناتهم الكبيرة عبر توفير فرص التعلم التي تعزز المهارات الأساسية بما في ذلك التفكير التحليلي والنقاش البناء والعمل الجماعي وقيادة الابتكار.

“كوجهة مستدامة، ومركز تعليمي ومضيف لمؤتمر الإمارات للمناخ، تعمل مدينة إكسبو دبي بالتعاون مع وزارة التغير المناخي والبيئة من خلال مبادرة “كاب” لمواصلة تقديم تجارب تعليمية ملهمة لقادة المستقبل وذلك ضمن استعدادنا لمؤتمر الأطراف COP28 للمساهمة الفعالة في تحقيق الأثر الإيجابي”.

وسيعمل برنامج سفراء المناخ في مدينة إكسبو دبي -الذي بدء بتاريخ 20 فبراير 2023 – على محاكاة بيئة مؤتمر الأطراف COP28 من خلال تجربة تعليمية فريدة وغامرة تتيح للطلاب فرصة أن يصبحوا سفراء لبلد محدد، والتعرف على تأثير تغير المناخ، والتعاون مع الممثلين الآخرين من الطلاب في إيجاد الحلول قبل صياغة خطة العمل التي سيتم مشاركتها مع مجموعة المدرسة.

وتم تصميم برنامج سفراء المناخ ليكون بمثابة “مؤتمر الأطراف للشباب” والذي سيتيح لهم فرصة تجربة أدوار ومسؤوليات مختلف أصحاب العلاقة الدوليين الذين سيشاركون فيما سيكون أحد أهم الأحداث متعددة الأطراف التي تستضيفها دولة الإمارات العربية المتحدة على الإطلاق.

وفي نهاية جلسة الحوار، سيتّم تقديم تقرير إلى كّل مدرسة يشمل ملاحظات رئيس الجلسة حول خطط العمل التي صاغها الطّلاب، إلى جانب نقاط الحوار التي كان لها التأثير الأكبر للسماح لكل من المعلمين والطلاب بالبناء على منصة العمل التي تم إنشاؤها خلال مشاركتهم في برنامج سفراء المناخ.

ويرحب البرنامج بالطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 17 عاماً، والتسجيل مفتوح للمدارس في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة. وسيتم عقد عدد من الجلسات خلال الفترة الممتدة من فبراير إلى نوفمبر 2023، في إطار الاستعدادات لاستضافة COP28. لمزيد من المعلومات أو للتسجيل، يرجى النقر هنا.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

صفاء الجيوسي تتساءل عن مدى استفادة المجتمعات الأكثر هشاشة من نتائج مؤتمر الأطراف كوب28

ملخص مشاركة سعادة الأستاذة صفاء الجيوسي، مستشارة العدالة المناخية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، منظمة اوكسفام …