حكومة الإمارات تكرم الفائزين بجائزة “الإمارات تبتكر 2023”

هدى الهاشمي:
• “الإمارات تبتكر” الحدث السنوي الأكبر من نوعه للاحتفاء بالابتكار والمبتكرين يجسد توجيهات محمد بن راشد بجعل الابتكار ثقافة عمل وممارسة تعزز الجاهزية للمستقبل.
• تكريم الفائزين بجائزة الإمارات تبتكر 2023 يجسد أهداف الجائزة لتحفيز أصحاب العقول والأفكار الإبداعية وتكريم الابتكارات الخلاقة.
• الإمارات تبتكر تعكس نضج تجربة حكومة دولة الإمارات في تطوير منهجية عمل تتبنى الابتكار.
• فعاليات الإمارات تبتكر 2023 شهدت تفاعلاً كبيراً ومشاركة فاعلة وواسعة من مختلف الجهات الحكومية والخاصة والمجتمع.
• دعم جهود الدولة في تمكين أصحاب الأفكار الخلاقة وإتاحة الفرصة لتطبيق أفكارهم وتحويلها إلى مشاريع مبتكرة تخدم الناس وتعود بالفائدة على المجتمع.
• فوز وزارة الداخلية ومركز الإحصاء في أبوظبي بفئة أفضل ابتكار جذري.
• فوز وزارة الخارجية والتعاون الدولي وهيئة الطرق والمواصلات في دبي عن فئة أفضل ابتكار لأتمتة الإجراءات الحكومية.
• فوز هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية بفئة أفضل ابتكار لتحقيق الريادة الرقمية.
• فوز وزارة المالية وشرطة دبي بفئة أفضل ابتكار في تسهيل الإجراءات.
• فوز محاكم دبي بفئة أفضل ابتكار في الخدمات الاجتماعية.
• فوز هيئة البيئة في أبوظبي بفئة أفضل ابتكار في تحقيق الاستدامة.
• فوز مطارات دبي بفئة أفضل ابتكار في استخدام الموارد.

شبكة بيئة ابوظبي، دبي في 28 فبراير 2023 / وام/

كرمت حكومة دولة الإمارات الفائزين بجائزة “الإمارات تبتكر” في اختتام فعاليات شهر الإمارات للابتكار “الإمارات تبتكر 2023″، الحدث الوطني الأكبر من نوعه الذي تم تنظيم فعالياته في كافة إمارات الدولة طوال شهر فبراير، بهدف ترسيخ ثقافة الابتكار، وتعزيز المشاركة المجتمعية في ابتكار تجارب ومبادرات وحلول فعالة للتحديات، والاحتفاء بالابتكار والمبتكرين بالدولة، وتوظيف ابتكاراتهم في الارتقاء بمستويات حياة المجتمع.

وشمل التكريم بجائزة “الإمارات تبتكر ” 10 جهات حكومية قدمت مشاريع مبتكرة ضمن الدورة الثالثة لجائزة الإمارات تبتكر، في 7 فئات رئيسة احتفت بالابتكارات الأكثر تأثيراً على مستوى الحكومات المحلية والاتحادية، حيث تم اختيار الابتكارات والمبادرات الفائزة من بين أكثر من 400 مبادرة ومشروع شاركت في فعاليات هذه الدورة ضمن “الإمارات تبتكر 2023”.، كما تم تكريم منسقي شهر الإمارات للابتكار على جهودهم التي بذلوها لإنجاح فعاليات شهر الإمارات للابتكار.
حضر حفل التكريم عدد من المسؤولين والقيادات في الجهات الفائزة بالجائزة، وممثلو المجالس التنفيذية في الإمارات، وشركاء شهر الإمارات للابتكار.

– هدى الهاشمي: تفاعل كبير مع الإمارات تبتكر 2023.
وأكدت سعادة هدى الهاشمي مساعد وزير شؤون مجلس الوزراء لشؤون الاستراتيجية أن “الإمارات تبتكر” يمثل الحدث السنوي الأكبر من نوعه للاحتفاء بالابتكار والمبتكرين، الذي يجسد توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، في جعل الابتكار ثقافة عمل تعزز الجاهزية للمستقبل، وتعكس ما وصلت إليه تجربة حكومة دولة الإمارات من نضج وتطور وإمكانات ومنهجية عمل تتبنى الابتكار أساساً لجهود التطوير والتنمية.
وقالت إن فعاليات الإمارات تبتكر 2023، شهدت تفاعلاً كبيراً ومشاركة فاعلة وواسعة من مختلف الجهات الحكومية وأفراد المجتمع، وأسهمت في نشر وتعميم ثقافة الابتكار وتحفيز أصحاب العقول والإبداعات لتطوير وابتكار حلول ذات فاعلية لتحديات المستقبل، إضافة إلى دورها المهم في دعم جهود الدولة في تمكين أصحاب الأفكار الخلاقة وإتاحة الفرصة أمامهم لتطبيق أفكارهم وتحويلها إلى مشاريع مبتكرة تعود بالفائدة على المجتمع.

وأشادت بجهود الشركاء من الجهات الحكومية والقطاع الخاص ومختلف فئات المجتمع، وتفاعلهم الإيجابي، ما أسهم بتحقيق “الإمارات تبتكر” لأهدافها في نشر وتعميم ثقافة الابتكار وتحويلها إلى أسلوب عمل وثقافة مجتمعية، منوهة إلى أن “الإمارات تبتكر” أصبحت مناسبة سنوية أساسية تحظى بدعم قيادة دولة الإمارات ومشاركة فاعلة من الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية ومؤسسات القطاع الخاص وأفراد المجتمع.

وأشارت هدى الهاشمي إلى أن تكريم الفائزين بجائزة الإمارات تبتكر 2023 يجسد أهداف الجائزة في الاحتفاء بأصحاب العقول والأفكار الإبداعية وتكريم الابتكارات الخلاقة لتحفيزها على المشاركة بفاعلية في إيجاد أفضل الحلول للتحديات الحالية والمستقبلية، وأثنت على المشاريع والأفكار التي تقدمت بها الجهات، وهنأت الفائزين ودعتهم لمضاعفة الجهود وابتكار وتطوير مشاريع جديدة تنعكس إيجاباً على الأداء الحكومي، وتسهم في تعزيز ريادة الدولة والوصول بها إلى مصاف الحكومات الأكثر ابتكاراً على مستوى العالم.
وشهدت فعاليات “الإمارات تبتكر 2023” التي أشرف عليها مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي، ونظمت بمشاركة واسعة من الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية، والقطاع الخاص والمؤسسات الأكاديمية وأفراد المجتمع تنظيم مئات الفعاليات والأنشطة في مختلف إمارات الدولة، شملت مسابقات وعروضاً وهاكاثونات ابتكار وتنظيم مؤتمرات وورش عمل وإطلاق جوائز ومبادرات مبتكرة إلى جانب إطلاق الدورة الثالثة من جائزة “الإمارات تبتكر” وتكريم الابتكارات المتميزة.

– 7 فئات رئيسة للاحتفاء بالابتكارات الحكومية الأكثر تأثيراً.
وتضمنت فئات الجائزة: “أفضل ابتكار لأتمتة الإجراءات الحكومية، وأفضل ابتكار لتحقيق الريادة الرقمية، وأفضل ابتكار في استخدام الموارد، وأفضل ابتكار في تسهيل الإجراءات، وأفضل ابتكار في الخدمات الاجتماعية، وأفضل ابتكار جذري، كما شهدت الجائزة في دورتها الحالية إضافة فئة جديدة تتمثل في “أفضل ابتكار في تحقيق الاستدامة”.

وفاز بالجائزة ضمن فئة “أفضل ابتكار جذري” وزارة الداخلية عن ابتكار “الاستيقاف الذكي” وهو ابتكار ساهم في مساعدة الشرطة من إجراء مطابقة فورية للأشخاص في الميدان للتعرف على المشتبه بهم من خلال بصماتهم الحيوية المختلفة بطريقة رقمية ذكية من خلال منظومة أمنية متكاملة في جهاز لوحي رقمي. ولقد ساهم هذا الابتكار في خفض تكاليف عملية النقل والتنقل في حين بلغت دقة نتائج النظام 90%، ومعدل تحديد المشتبه به 97% ورضا الموظفين عن النظام 90%.

كما فاز بالفئة نفسها مركز الإحصاء – أبوظبي عن ابتكار المنصة الذكية المبنية على علوم البيانات حيث تم إنشاء منصة التحليل والاستقراء لدعم عملية صنع القرار للمستخدمين وتمكينهم من الوصول إلى جميع الأدوات اللازمة للتشخيص والتحليل، وذلك تماشياً مع استراتيجية حكومة أبوظبي لتحويل البيانات إلى أصول إستراتيجية. ولقد تم توقيع 15 اتفاقية مع الشركاء ووصل عدد مستخدمي المنصة إلى أكثر من 200 مستخدم.

أما ضمن فئة “أفضل ابتكار لأتمتة الإجراءات الحكومية” فقد فازت وزارة الخارجية والتعاون الدولي عن ابتكار نظام تصديق المستندات الإلكتروني، وهو عبارة عن استخدام تقنية الذكاء الاصطناعي وتكنولوجيا التعرف البصري على الحروف، للتعرف على تفاصيل المستند والأختام الموجودة عليه لتصديقه مباشرة فور التعرف على تفاصيله من قبل النظام، حيث يستلم المتعامل مستندا مصدقا الكترونياً خلال دقائق ما يسهم في تسهيل العمليات التجارية ويوفر الوقت والجهد على المتعاملين ولقد تم تصديق أكثر من 100 ألف مستند من فواتير تجارية وشهادات منشأ وساهم هذا الابتكار في رفع رضا المتعاملين وذلك بحصولهم على تصديق إلكتروني خلال 6 دقائق.

كما فازت في الفئة ذاتها، هيئة الطرق والمواصلات في دبي عن ابتكار نقل ملكية المركبة “بيع/شراء” من خلال التطبيق الذكي للهيئة ما يساعد في نقل ملكية المركبة من البائع إلى المشتري دون الحاجة لزيارة المركز من خلال الخدمات الرقمية. ولقد حقق هذا الابتكار العديد من النتائج حيث بلغت نسبة رضا المتعاملين 92 % وتم تخفيض الوقت بالنسبة للمتعاملين بواقع 95 % حيث تم الاستغناء عن زيارة مركز العملاء بدلاً من زيارتين قبل الرقمنة.

كما فازت بالجائزة ضمن فئة “أفضل ابتكار لتحقيق الريادة الرقمية” هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية عن ابتكار منصة التحقق الرقمي التي تساعد في تسهيل عملية تصديق وتوثيق المستندات الرقمية والتأكد من صلاحيتها من خلال المنصة التي تجمع هذه البيانات. وتسهم في التحقق من المستند الرقمي من دون الحاجة إلى مراجعة المحتوى بدقة أو الرجوع إلى النسخة الورقية ويسمح لأي شخص بالتحقق من المستند الرقمي عن طريق تحميله فقط. ولقد تم إصدار أكثر من 3 ملايين وثيقة رقمية موثوقة، وتم التحقق من نحو 70 ألف وثيقة على المنصة.

وفاز ت بالجائزة ضمن فئة “أفضل ابتكار في تسهيل الإجراءات” وزارة المالية عن منصة المشتريات الرقمية والتي تسهل آليات وعمليات الشراء على مستوى الجهات الاتحادية من خلال منظومة رقمية موحدة تربط الجهات الاتحادية مع الموردين المسجلين في سجل الموردين الاتحادي وتتيح استكمال كافة مراحل الشراء إلكترونياً. ونتيجة لذلك تم تقليص عملية الشراء من 60 يومًا إلى 6 دقائق فقط للشراء عبر “الكتالوج”.

كما فازت بهذه الفئة أيضاً شرطة دبي عن ابتكار خدمة فقدان جواز سفر باستخدام البلوك تشين حيث تم ربط عدد من الجهات الحكومية وهي “شرطة دبي، محاكم دبي، النيابة العامة بدبي، والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب دبي”، بمنصة بلوك تشين موحدة تتميز بأنها غير قابلة للاختراق لتقديم طلب الحصول على شهادة فقدان جواز سفر عبر تطبيق شرطة دبي ليتم التقديم على جواز سفر جديد ما يسهم في اختصار الجهد والوقت، حيث تم خفض تكاليف الخدمة بنسبة 74 % كما ساهم الابتكار في ارتفاع نسبة رضا المتعاملين عن خدمة شهادة فقدان جواز السفر في حين بلغ عدد المعاملات المنجزة نحو 35 ألف معاملة.

كما فاز ت بالجائزة ضمن فئة “أفضل ابتكار في الخدمات الاجتماعية” محاكم دبي عن قانون الطفل المصوّر – وديمة وهو أول قانون متوفّر بالطّريقة المصوّرة والإلكترونية التّفاعلية تمثّل فيه الفصول والمواد المنصوص عليها في أصل القانون بالرّسم لتسهيل عمليّة الإيصال والفهم للطّفل إذ أن العَمل شامل كل ما جاء من حقوق في القانون دون حذف أو استبعاد ويَدعّم ما جاء في التّشريع بشأن نشره بالوسيلة المناسبة بهدف تيسير تعريف الفئة المستهدفة “الطّفل” بحقوقه وجعلها أبسط وأسهل بالنّسبة له، وبلغ عدد زيارات صفحة قانون الطفل المصور في موقع محاكم دبي أكثر من 4 آلاف زيارة، من داخل الدولة وخارجها كونه متوفر باللغة الإنجليزية ووصل عدد الطلبة المستفيدين من القانون 114 طالبا .

كما فاز بالجائزة ضمن فئة “أفضل ابتكار في تحقيق الاستدامة” هيئة البيئة في أبوظبي عن 3 ابتكارات هي برنامج إعادة وتأهيل النظم الساحلية والبيئية، الذي يركز على على صون وإعادة تأهيل الموائل الساحلية والبحرية وساهمت هذه المبادرة في ارتفاع مؤشر المخزون السمكي واستزراع أكثر من مليون مستعمرة شعاب مرجانية وحماية 5 آلاف سلحفاة بحرية و700 دولفين في مياه أبوظبي بالإضافة إلى زراعة أكثر من 15 مليون شجرة قرم والتي تخزن 8750 طنا من ثاني أكسيد الكربون سنوياً.

كما فازت هيئة البيئة في أبوظبي عن ابتكار شبكة المؤسسات الخضراء، وهي شبكة تضم المؤسسات كبيرة وصغيرة الحجم التي لديها شغف بالبيئة وتريد أن تحدث تغييراً إيجابياً، ومبادرة القرم أبوظبي، وهي مبادرة تتضمن إسقاط بذور القرم من الجو بواسطة الطائرات المسيرة بهدف زراعة مليون بذرة لأشجار القرم ومراقبة نموها ورسم خرائط للموائل بالتقنيات الثلاثية الأبعاد، ما يساهم في خفض البصمة البيئية وتقليل التكاليف والعمالة اللازمة في مشاتل القرم لترسيخ مكانة أبوظبي مركزا عالميا للبحث والابتكار في مجال الحفاظ على أشجار القرم.

كما فازت بالجائزة ضمن فئة “أفضل ابتكار في استخدام الموارد” مطارات دبي عن ابتكار تحديث وتحسين جودة المباني وتزويدها بالإضاءة الصحية الصديقة للبيئة ما يساعد في توفير الطاقة على مستوى واسع. حيث تم توفير 52 مليون درهم إماراتي في التكاليف سنوياً نتيجة تحسين كفاءة الطاقة والأنظمة المحسّنة وتوفير 3.5 مليون كجم سنوياً من معدل غاز ثاني أكسيد الكربون و 110 جيجاوات في الساعة سنويًا ما أدى إلى خفض 47 ألف طن من ثاني أكسيد الكربون سنويًا.

وتترجم جائزة الإمارات تبتكر جهود مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي للاحتفاء بأكثر المبادرات والمشاريع المبتكرة تأثيراً في صناعة مستقبل دولة الإمارات، ما يدعم توجهات الدولة المستقبلية وتحرص الجائزة على تحفيز عملية الإبتكار والإبداع في دولة الإمارات العربية المتحدة وتكريس ثقافة التفوق وإيجاد البيئة المناسبة واحتواء أجيال المستقبل، وهي تعمل على فتح الفُرص الجديدة لهم فرص للتجربة وتقديم الأفكار الجديدة ما يخلق روح المنافسة والتفوق ما ينعكس بشكل إيجابي على الأفراد والمجتمع.

واعتمدت الجائزة مجموعة من معايير التقييم هي الحداثة، ومدى القابلية للتكرار والأثر والاستباقية والمرونة، ويركز معيار الحداثة على تقييم مدى اختلاف الحل الجديد عن الحلول المتبعة حالياً، فيما يركز معيار مدى القابلية للتكرار، على الحلول ومدى سهولة اعتمادها في جهات أخرى، أما معيار الأثر فيقيس مدى مساهمة الحل في تحسين جودة الحياة، والاستجابة السريعة للمتغيرات، والاستباقية الذي يقيس قدرة المؤسسة على استباقية الأحداث واستشراف السيناريوهات المستقبلية وابتكار طرق عمل جديدة وغير تقليدية، إضافة إلى معيار المرونة الذي يقيم مستوى تحسن طريقة عمل الجهة وتطويرها بما يتواكب مع الاتجاهات الحكومية العالمية.

جدير بالذكر، أن حكومة دولة الإمارات تنظم سنوياً فعاليات “الإمارات تبتكر”، بمشاركة الجهات الحكومية المحلية والاتحادية، ومؤسسات القطاعين الخاص والأكاديمي، وأفراد المجتمع، في مبادرة وطنية شاملة هادفة لتعزيز دور الابتكار في صناعة المستقبل وتحسين حياة المجتمع، من خلال نماذج حكومية أكثر مرونة.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

منح الشيخ الدكتور سالم بن ركاض جائزة وطني الإمارات للعمل الإنساني عن فئة “بصمة مجتمع”

شبكة بيئة ابوظبي، دبي، الامارات العربية المتحدة، 31 مارس 2024 تحت رعاية سمو الشيخ حمدان …