الرئيس المعيّن لـ COP28: الإمارات والصين تقدمان نموذجاً للشراكة والتعاون

سلطان الجابر: حريصون على مدد جسور التواصل والتعاون مع المجتمع الدولي

الإمارات والصين ستبنيان على علاقتهما الاستراتيجية الراسخة لتعزيز التقدم المناخي قبل COP28

اختتم معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة والرئيس المعيّن لمؤتمر الأطراف COP28، زيارة استغرقت يومين إلى جمهورية الصين الشعبية، حيث عقد سلسلة من اللقاءات مع كل من معالي دينغ شيويه شيانغ، النائب الأول لرئيس مجلس الدولة الصيني، ومعالي تشاو تشين شين، نائب رئيس اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح، ومعالي هوانغ رونكيو، وزير البيئة الصيني، وشيه تشن هوا، المبعوث الصيني الخاص لتغير المناخ، والدكتور تشانغ جيان هوا رئيس إدارة الطاقة الوطنية الصينية، وعدد من المسؤولين والمعنيين بالاقتصاد والطاقة والعمل المناخي. ونقل معاليه إلى المسؤولين الصينيين تحيات القيادة في دولة الإمارات وحرصها على تعزيز العلاقات الثنائية والتعاون مع جمهورية الصين الشعبية، بما يدعم النمو والتقدم والازدهار في مختلف المجالات.
وتأتي هذه الزيارة ضمن الجولة العالمية للاستماع والتواصل التي يقوم بها معاليه استعداداً لاستضافة مؤتمر الأطراف في دولة الإمارات.

واستندت مناقشات معاليه مع القادة الصينيين إلى عمق العلاقات الثنائية وقوة الشراكة الاستراتيجية الراسخة بين دولة الإمارات والصين، وركزت على تعزيز الشراكات النوعية الهادفة إلى إنجاز تقدم فعال وملموس في الفترة التي تسبق مؤتمر COP28 لتحقيق تغيير جذري وتقدم نوعي في العمل المناخي خلال المؤتمر.

وبهذه المناسبة، قال معاليه «تماشياً مع رؤية وتوجيهات القيادة، تحرص الإمارات على مد جسور التواصل والتعاون مع المجتمع الدولي، ويأتي التعاون مع الصين ضمن هذه الرؤية، والالتزام المشترك بالعمل المناخي والتنمية الاقتصادية المستدامة لتحقيق تقدم ملموس استعداداً لمؤتمر الأطراف COP28، خاصةً في ضوء الإمكانات الكبيرة للصين وحجم اقتصادها ودورها الريادي في تطوير التكنولوجيا النظيفة وقدرتها الكبيرة على تعزيز النمو الاقتصادي المستدام منخفض الانبعاثات».وأضاف: «علينا أن نتذكر أن خصمنا هو الانبعاثات وليس الطاقة، وبالنظر إلى اقتصاد الصين الضخم، وحجم إنتاجها من الطاقة المتجددة، والتطور الكبير الذي حققته في تكنولوجيا خفض الانبعاثات، فهي تمثل نموذجاً للنمو الاقتصادي والانتقال في قطاع الطاقة»، موضحاً معاليه أن الصين من الدول الرائدة عالمياً في تطوير ونشر مشروعات الطاقة المتجددة، حيث أضافت 40% من القدرة الإنتاجية الجديدة على مستوى العالم من الكهرباء المولدة من مصادر طاقة الرياح والطاقة الشمسية خلال الأعوام الخمسة الماضية، كما حددت هدفاً طَموحاً لنشرِ 1200 غيغاواط من مصادر الطاقة المتجددة بحلول 2030، بينما تسعى إلى تحقيق هذا الهدف مبكراً في عام 2025»، منوهاً بأن اعتمادها على الطاقة الشمسية يعد نموذجاً يُحتذى ومثالاً عملياً للانتقال الواقعي في قطاع الطاقة. وقال معاليه إن هذه المشروعات والخطط الطموحة تؤكد التزام كل من دولة الإمارات والصين بتنويع مزيج الطاقة لديهما، والقيام بخطوات ملموسة للتوصل إلى حلول عمليّة لأزمة المناخ، مشيراً إلى أن الشراكة بين البلدين هي فرصة مهمة بالنسبة لرئاسة دولة الإمارات لمؤتمر الأطراف COP28. وقال «نسعى لإيجاد حلول مبتكرة لخفض الانبعاثات من القطاع الصناعي، وتوسيع نطاق الوصول إلى التقنيات النظيفة وضمان انتقال منطقي وعملي وتدريجي وعادل في قطاع الطاقة». والتقى معاليه رواد الأعمال في مجال التكنولوجيا النظيفة في اجتماع طاولة مستديرة للقطاع الخاص، كما زار معهد جامعة تسينغهوا للحياد الكربوني، الذي يعدّ من المؤسسات الأكاديمية المرموقة عالمياً في تخصصات حيوية تشمل الطاقة والاستدامة والمناخ، حيث ألقى كلمة قال فيها إن: «العالم يحتاج إلى مجموعة من الحلول التكنولوجية للوفاء بالتزامات خفض الانبعاثات العالمية بنسبة 43 في المئة بحلول عام 2030، من أجل تحقيق هدف اتفاق باريس بتفادي تجاوز الارتفاع في درجة حرارة الأرض مستوى 1.5 درجة مئوية عن مستويات ما قبل الثورة الصناعية».وشدد معاليه على أن تحقيق الأهداف المناخية يتطلب تطوير وتطبيق تكنولوجيا مبتكرة قادرة على خفض الانبعاثات بشكل كبير، وقال: «نحن بحاجة إلى استكشاف كافة الخيارات المتاحة وليس فقط مصادر الطاقة المتجددة أو بناء قدرات شاملة في مجال إنتاج واستخدام الهيدروجين كوقود أو التقاط الكربون وتخزينه أو استخدام النفط والغاز الأقل كثافة في الانبعاثات… إننا بحاجة إلى جميع هذه الحلول معاً، إضافة إلى الابتكارات الجديدة التي سيتم اختراعها وتسويقها وتطبيقها».
رائدة عالمية
بخصوص الدور الريادي للصين في اقتصادات الأسواق الناشئة، قال معالي الجابر: «تعدّ الصين دولة رائدة عالمياً وشريكاً مهماً لاقتصادات الأسواق الناشئة، حيث تقدم بالفعل مساهمات كبيرة لتعزيز العمل المناخي المشترك بين دول الجنوب العالمي، لذلك سيكون دعم الصين بالغ الأهمية إذا أردنا اتخاذ إجراءات واقعية وعملية استعداداً لمؤتمر الأطراف COP28 وما بعده». وخلال زيارته إلى جمهورية الصين الشعبية، التقى معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر عدداً من قادة الأعمال والصناعة الصينيين، حيث دعا إلى الاستثمار في خفض الانبعاثات من القطاع الصناعي، وقال «إن الحديد الصلب والإسمنت والألمنيوم، والطاقة والتصنيع، هي من القطاعات الحيوية للعالم، لذلك، لا نستطيع التوقف عن استخدامها، بل علينا إيجاد طريقة لجعلها أكثر استدامة».وأضاف «تحدثت عن هذا الأمر منذ عدة أشهر، فنحن بحاجة إلى خفض الانبعاثات وليس إبطاء معدلات النمو والتقدم، علينا العمل مع قادة القطاع الصناعي وبناء شراكات معهم لإيجاد الحلول المنشودة».وأشاد معاليه بالعلاقات الثنائية الراسخة بين دولة الإمارات والصين والتي تأسست بفضل توجيهات وحكمة قيادتي البلدين الصديقين، ووصف تلك العلاقات بأنها شراكة راسخة وقوية ونموذج للتعاون المشترك الذي يسهم في تحقيق الازدهار المشترك والنمو المستدام منخفض الانبعاثات، وقال «إن بناء الشراكات مع كافة المعنيين من العوامل الرئيسية لنجاح مؤتمر الأطراف COP28 في التركيز على النتائج العملية وإحداث تأثير إيجابي واحتواء الجميع»، مشدداً على ضرورة تضافر الجهود من الصين وبقية الدول وكافة الأطراف المعنية للحفاظ على هدف 1.5 درجة مئوية، إضافةً إلى تنفيذ عملية تصحيح جذرية لمسار العمل، وبذل جهود كبيرة لتنشيط التقدم في العمل المناخي، مؤكداً تطلعه إلى العمل مع المسؤولين المعنيين في الصين ومختلف أنحاء العالم لتحقيق النتائج المرجوة خلال مؤتمر الأطراف COP28.

المصدر، جريدة الاتحاد، بكين (وام) 19 ابريل 2023 02:30

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

المنتدى يتزامن مع إعلان رئيس الدولة بتمديد عام الاستدامة ليشمل 2024

ملخص مشاركة المهندس عماد سعد، خبير الاستدامة والتغير المناخي، رئيس شبكة بيئة ابوظبي، رئيس اللجنة …