مجموعة عمل الإمارات للبيئة تحتفل بالفائزين بالدورة الـ18 لمسابقة الرسم البيئي

شهدت مشاركة 122,393 طالباً وطالبة من 508 مدارس على مستوى الدولة

حبيبة المرعشي: المسابقة تساعد الطلبة على فهم كيفية تأثير قراراتهم على البيئة

شبكة بيئة ابوظبي، دبي، الامارات العربية المتحدة، 23 مايو 2023

كرمت مجموعة عمل الإمارات للبيئة الطلبة الفائزين في الدورة الـ 18 من مسابقة الرسم البيئي والتي حققت نجاحاً كبيراً بتسجيلها مشاركة أكثر من 122,393 طالبا وطالبة من 508 مدرسة من جميع أنحاء الدولة بما في ذلك مدارس أصحاب الهمم.
وقالت السيدة حبيبة المرعشي العضو المؤسس ورئيسة مجموعة عمل الإمارات للبيئة في حفل التكريم الذي أقيم يوم 23 مايو في المركز الإسماعيلي بدبي، وشهد عرض الأعمال الفنية المذهلة للطلبة: “من بين الدروس المهمة التي تعلمناها في رحلتنا التي استمرت لأكثر من 3 عقود، هو أنه عندما يتم إشراك الطلبة وتزويدهم بالأدوات الصحيحة و الدعم المناسب ليكونوا على دراية بالتحديات والقضايا البيئية من حولهم، فإنهم يصبحون مبدعين، ما يؤدي إلى المزيد من المشاركة الفاعلة و اتخاذ إجراءات جادة و بطرق تؤثر بشكل إيجابي على البيئة وصحتهم العامة.”
وأضافت: “إن مسابقة الرسم البيئي عبارة عن برنامج تعليمي سنوي يمكّن جيل النشيء من جعل العالم مكاناً أفضل للإنسان والحيوان والنبات وكافة الكائنات الحية الاخرى. بدءا من منازلهم حيث يقومون بتطوير هوياتهم كصناع تغيير إيجابيين، لديهم شعور بالعزيمة والتصميم والخبرة الواقعية للعمل لإيجاد حلول مبتكرة لمواجهة التحديات المحلية والعالمية التي تواجه عالمنا”.

كما أوضحت أنه عند اختيار المواضيع، يتم إعطاء أهمية قصوى لقضايا الساعة التي تؤثر على البيئة. على سبيل المثال موضوع ” إستعادة الحياة البرية” ؛ حيث طلب من الطلبة رسم الفقاريات المفضلة لديهم المعرضة للخطر حاليا والتي يعتقدون أنه يجب الحفاظ عليها وكيف ستكون الحياة إذا ارتفع عددها مرة أخرى.

وأضافت السيدة حبيبة المرعشي أن هذه المسابقة الفريدة من نوعها على مستوى الدولة تساعد المجتمع الطلابي على فهم كيفية تأثير قراراتهم وأفعالهم على البيئة، وتساعد على بناء المعرفة وتعزيز المهارات اللازمة لمعالجة القضايا البيئية المعقدة، وكذلك التفكير في كيفية اتخاذ الإجراءات والتوصل إلى حلول عملية يمكن اتخاذها لضمان صحة الكوكب والحفاظ على موارده.
وقالت إن المسابقة استندت إلى 3 مواضيع قوية، حيث ركز الموضوع الأول الذي حمل عنوان “إستعادة الحياة البرية” واستهدف الطلبة في الفئة العمرية “من 6 إلى 8 سنوات” لتثقيف الطلبة حول أهمية التنوع البيولوجي و البيئة الصحية للحياة البرية، فيما حمل الموضوع الثاني الذي استهدف الطلبة في الفئة العمرية من “9 إلى 11 عامًا” عنوان “تغذية الثمانية مليار” وطلبت المجموعة من الطلبة فهم معنى زيادة عدد السكان وأهمية استخدام الموارد الغذائية بشكل مستدام، في حين طلب في الموضوع الثالث الذي حمل عنوان “تصور وتجسيد الهدف 17 في كوب 28” والذي استهدف الطلبة في الفئة العمرية من “12 إلى 14 عاما”، الى تثقيف الطلبة بقيمة التعاون و الشمولية؛ و عن سبب وجود الهدف 17 في أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

وفي الختام أعربت السيدة حبيبة عن امتنانها لالتزام الجهات الداعمة، التي شملت مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي التي لعبت دورا نشطا في تعميم الدعوة و تشجيع المدارس الحكومية من جميع أنحاء الدولة للمشاركة، والمركز الإسماعيلي لإستضافة الحفل عدة سنوات، والشركات الدعمة دابر، المراعي ورينبو الذين قدموا سلال تحتوي على مجموعة متنوعة من المنتجات، بالإضافة إلى عدد من الفنادق التي قدمت قسائم فندقية لمعلمي المدارس الفائزة و لأعضاء لجنة التحكيم.

وضمت لجنة تحكيم الجائزة عدداً من الرسامين المحترفين في الأوساط الأكاديمية والمعارض الفنية وهم السيدة مايا حداد – مدير الإستدامة – جامعة عجمان، والسيدة زاهرة موثي – العضو المنتدب – زي للفنون، السيد محفوظ الرحمن – فنان، والسيدة باري ساجار – رسامة محترفة.

وفاز عن موضوع استعادة الحياة البرية للفئة العمرية 6-8 سنوات الطالب شيفين ماركاندي من مدرسة أكاديمية جيمس الحديثة، وحل في المركز الثاني الطالب سيد علي من مدرسة الأكاديمية الهندية بدبي وفي المركز الثالث الطالب سانفيكا ساراث من المدرسة الهندية الثانوية – القرهود.

فيما فاز عن نفس الموضوع فئة الطلبة أصحاب الهمم الطالب ناصر العلوي من مركز أبوظبي للتوحد، وحل في المركز الثاني الطالب ناصر باعوضة من مركز أبوظبي للتوحد و في المركز الثالث الطالبة نورة العبادي من مركز أبوظبي للتوحد.

وفاز عن موضوع “تغذية الثمانية مليار” للفئة العمرية 9-11 سنة الطالب معاذ أمين من مدرسة السلام الخاصة، وحل في المركز الثاني أنايا أغاروال من أكاديمية دبي الدولية – تلال الإمارات وفي المركز الثالث مناصفة الطالبة اميزا ماكندر من جيمس مدرستنا الثانوية الإنجليزية – الورقاء بنات، والطالب ضواني مناليكاتيل سوبي من المدرسة الهندية الثانوية – القرهود.

فيما فاز عن نفس الموضوع فئة الطلبة أصحاب الهمم الطالب خالد محمد عيسى من مدرسة سلطان بن زايد ح 2، وحل في المركز الثاني الطالب تريم يوسف حسن من مدرسة سلطان بن زايد ح2، وفي المركز الثالث الطلبة ريم أيمن من مركز السلع للرعاية والتأهيل.

وفاز عن موضوع “تصوير وتجسيد الهدف 17 في كوب 28” للفئة العمرية 12-14 سنة الطالبة هيدا فاطمة من مدرسة الشارقة الهندية، وحلت في المركز الثاني الطالبة كيارا مارتينز من مدرسة دلهي الخاصة – دبي، وفي المركز الثالث الطالبة تريشا نيخيلكومار ساياني من مدرسة أوشن كيد.

فيما فاز عن نفس الموضوع فئة الطلبة أصحاب الهمم الطالب فرحين وسيم من مركز النور لتدريب الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، وحل في المركز الثاني الطالب خلفان السويدي من مركز أبوظبي للتوحد، وفي المركز الثالث رهاديل راشد من مركز النور لتدريب الأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة.

وحرصت المجموعة كونها منظمة معتمدة من قبل برنامج الأمم المتحدة للبيئة و اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر و كعضو في الميثاق العالمي للأمم المتحدة، بتنظيم هذا الحدث المهم لمعالجة عدة اهداف للتنمية المستدامة منها الهدف #3: الصحة الجيدة و الرفاهية، #4: التعليم الجيد، #7: طاقة نظيفة و بأسعار معقولة، #11: مدن و مجتمعات محلية مستدامة، #12: الإنتاج و الاستهلاك المسؤولان، #13: العمل المناخي، #14: الحياة تحت الماء و# 15: الحياة في البر و # 17: عقد الشراكات لتحقيق الأهداف.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

حملة تنظيف شاطئ البحر المتوسط من شاطئ الرميلة وصيدا برعاية وزارتي السياحة والبيئة

أطلقتها جمعية انسان للبيئة والتنمية شبكة بيئة ابوظبي، صيدا، لبنان، 09 يونيو 2024 في إطار …