تعشيش استثنائي للسلاحف البحرية على شواطئ الفجيرة

شبكة بيئة ابوظبي، الفجيرة، الإمارات العربية المتحدة 24 مايو 2023

بمناسبة اليوم العالمي للسلاحف 2023، شهد فندق ومنتجع ميرامار العقة مؤخرا وضع السلاحف البحرية البيض على شاطئه، بدعم من هيئة الفجيرة للبيئة ومركز الفجيرة للبحوث ومشروع دبي لإعادة تأهيل السلاحف التابع لمجموعة جميرا.

واستجابة للوضع الراهن. تم إرسال الفرق الفنية المختصة من هيئة الفجيرة للبيئة والجهات الداعمة للمشروع لاتخاذ التدابير الوقائية و إدارة الوضع وتأهيل وحماية العش من الاضطرابات والظروف الخارجية المؤثرة.

ومن بين الأنواع السبعة الباقية من السلاحف البحرية، تعد دولة الإمارات العربية المتحدة موطناً لخمسة أنواع من السلاحف صقرية المنقار، حيث تعد سلاحف منقار الصقر هي النوع الوحيد المعروف بتعشيشها على الساحل الغربي سنويا. ومع ذلك، لم يكن هناك سوى ثلاث سجلات تم التحقق منها للأعشاش على طول الساحل الشرقي بأكمله، مع عدم وجود أي منها في الفجيرة.

وفي اليوم التالي، قامت باربرا لانغ لينتون، مديرة مشروع دبي لإعادة تأهيل السلاحف في مجموعة جميرا، بزيارة الموقع لتقييم الوضع شخصيا، حيث يساهم فريق فندق ومنتجع ميرامار العقة بشكل فعال في عملية حماية العش لضمان الفقس الناجح في غضون 50 إلى 60 يوما القادمة. كما سيتم تأكيد وتحديد الأنواع بمجرد أن تفقس السلاحف الصغيرة.

وأكدت لانغ لينتون على الحاجة الملحة إلى اتخاذ تدابير إضافية لحماية السواحل وتشجيع عملية التعشيش للسلاحف البحرية على طول الساحل. حيث تقوم هيئة الفجيرة للبيئة بشكل مستمر بالتعاون مع مركز الفجيرة للبحوث ومشروع دبي لإعادة تأهيل السلاحف بتوعية الجمهور وتشجعهم على الإبلاغ عن أي مشاهدات لتعشيش السلاحف البحرية أو الحوادث التي تنطوي على السلاحف البحرية على طول ساحل إمارة الفجيرة انطلاقاً من مسؤوليتهم المجتمعية. وتعد المكالمة الهاتفية التي أجراها موظفو الفندق في الوقت المناسب بمثابة شهادة على فعالية برنامج التوعية الذي تم إطلاقه على طول ساحل الفجيرة في عام 2022، بعد توقيع مذكرة تفاهم بين هيئة الفجيرة للبيئة ومركز الفجيرة للبحوث ومشروع دبي لإعادة تأهيل السلاحف.

وأعرب سعادة الشيخ فاهم بن سلطان بن خالد القاسمي. سفير مشروع دبي لإعادة تأهيل السلاحف عن ابتهاجه قائلا: “إن خبر تعشيش السلاحف على شواطئ إمارة الفجيرة أمر يستحق الاحتفال. وبفضل القيادة الرشيدة لدولتنا، تركز دولة الإمارات العربية المتحدة على حماية البيئة ومحيطاتنا على وجه التحديد. خالص التهاني والشكر لصاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، وسمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي، ولي عهد الفجيرة ورئيس مجلس إدارة هيئة

الفجيرة للبيئة على ريادتهما في الحفاظ على المحيطات. من واجبنا تجاه هذا البلد أن نلعب دورنا في الحفاظ على شواطئنا نظيفة، وحماية محيطاتنا والحياة البحرية التي تعتبرها موطنا لها “.

وصرحت سعادة/ أصيلة المعلا، مدير هيئة الفجيرة للبيئة، عن سعادتها الغامرة بتلقيها الخبر، مؤكدة التزام هيئة البيئة بتنفيذ المبادرات الحكيمة التي تصب ضمن اهتمامات سمو الشيخ/ محمد بن حمد الشرقي. ولي عهد الفجيرة، رئيس مجلس الإدارة، كما أعربت عن امتنانها للإدارة البحرية في مركز الفجيرة للبحوث وفريق مشروع دبي لإعادة تأهيل السلاحف لدعمهم الثابت في الحفاظ على النظام البيئي في الفجيرة بالتنسيق والتعاون مع الفرق المختصة في هيئة الفجيرة للبيئة.

وأكد الدكتور/ فؤاد المغاري، مدير مركز الفجيرة للبحوث، على أهمية الشراكة بين الجهات الحكومية والمؤسسات البحثية الجهات الخاصة والمواطنين للحفاظ على سواحل الإمارة واستدامتها على المدى الطويل، بما يتماشى مع الرؤية البيئية لدولة الإمارات العربية المتحدة.

كما ننوه بأن الخط الساخن (800TURTLE )، (800 887853)، هو رقم مجاني مخصص للجمهور للابلاغ عن حالات السلاحف البحرية المنكوبة أو المريضة أو المصابة في الفجيرة، والتي بدورها ستقوم الجهات المختصة بتوجيه المتصل إلى هيئة الفجيرة للبيئة ومركز الفجيرة للبحوث لضمان تقديم المساعدات بطريقة مناسبة وفي الوقت المناسب.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

برنامج الشيخ زايد لإطلاق الصقور يحتفل بالذكرى الثلاثين لتأسيسه بإطلاق جديد في كازاخستان

في إطار مبادرات الإمارات في المحافظة على الحياة البرية ودعم التوازن الطبيعي للأرض شبكة بيئة …