سلطان الجابر: قيادتنا تستشرف المستقبل وتحرص على تحقيق التنمية

قيادات حكومية تطلع على استعدادات الامارات لاستضافة COP28

سلطان الجابر: نفتخر بإرث الشيخ زايد في مجال الاستدامة

عهود الرومي: تصميم مستقبل أفضل للأجيال الجديدة

مريم المهيري: نمضي نحو مستقبل أكثر ازدهاراً واستدامة

ماجد السويدي: تتعامل رئاسة COP28 مع استضافة المؤتمر بمسؤولية

أكد معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، الرئيس المعيّن لمؤتمر الأطراف «COP28»، أن الإمارات، ومن خلال نظرة قيادتها التي تستشرف المستقبل، لديها الرؤية والعزيمة والتصميم، والخبرة العملية في العمل المناخي، كما تمتلك علاقات دبلوماسية طيبة قائمة على الود والاحترام المتبادل مع كل دول العالم، بما يمكّنها من القيام بدور فاعل لتحقيق نقلة نوعية في مؤتمرات الأطراف المشاركة في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، والانتقال من تركيز هذه المؤتمرات على المفاوضات، إلى إيجاد حلول عملية للحد من تداعيات تغير المناخ، بالتزامن مع تحقيق التنمية المستدامة التي تحتوي الجميع، خاصة دول الجنوب العالمي.

جاء ذلك، خلال كلمة مصورة لمعاليه في إحاطة حكومية نظمتها الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية في أكاديمية أنور قرقاش الدبلوماسية، بمشاركة أكثر من 200 من القيادات الحكومية لإطلاعهم على استعدادات دولة الإمارات لاستضافة مؤتمر الأطراف COP28، أهم وأكبر مؤتمر دولي للعمل المناخي، والجهود التي تقودها دولة الإمارات في مجال الاستدامة، بحضور معالي مريم المهيري وزيرة التغير المناخي والبيئة، ومعالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة دولة للتطوير الحكومي والمستقبل، رئيسة الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، والسفير ماجد السويدي المدير العام لمكتب مؤتمر الأطراف (COP28).

وأضاف معاليه: «نفتخر في دولة الإمارات بإرث الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في مجال الاستدامة، وبأن سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، يحرصان دائماً على تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة والشاملة».

تداعيات تغير المناخ
وأوضح معاليه أن استضافة مؤتمر الأطراف COP28 مهمة جداً؛ لأننا في منطقة الشرق الأوسط نتأثر بشكل كبير بتداعيات تغير المناخ، ومن الضروري أن يكون لنا دور فاعل في تصميم وبناء المستقبل، خاصةً أن دولة الإمارات لديها سجل حافل في مجال البيئة والاستدامة، والطاقة المتجددة، والتنمية الاقتصادية والاجتماعية، والعمل المناخي، ومن خلال رؤية القيادة، تنظر دولة الإمارات إلى العمل المناخي كفرصة للتصدي لتحدٍّ يؤثر على البشرية، وتحويل هذا التحدي إلى فرصة للنمو الاقتصادي المستدام، خاصةً في ضوء المكانة المتميزة والموقع الفريد لدولة الإمارات، والتي تؤهلها لمدّ جسور التواصل بين الشرق والغرب، والشمال والجنوب، مشيراً إلى تشكيل لجنة وطنية عليا برئاسة سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، للإشراف على التحضير واتخاذ القرارات والتوجهات الاستراتيجية الخاصة بتنظيم المؤتمر.

الاقتصاد الأخضر
وأشار معاليه إلى أن نجاح الاستضافة يحقق العديد من الفوائد لدولة الإمارات، ومنها فتح آفاق الريادة في الاقتصاد الأخضر، وتعزيز مكانتها بصفتها مركزاً للتمويل وتكنولوجيا المناخ وحلول خفض الانبعاثات، إضافة إلى فتح أبواب جديدة للشركات الوطنية في مشاريع الاستدامة والطاقة المتجددة في أنحاء العالم.
ودعا معاليه الجهات الاتحادية والمحلية إلى دعم أهداف الحياد المناخي، وتحفيز القطاع الخاص على المشاركة في المبادرات المناخية من خلال السياسات الداعمة، كما دعا إلى تشجيع المجتمع على المشاركة في الاستضافة، وتمكين دور الشباب بصفتهم قادة المستقبل في اقتصاد المناخ الجديد.

توجه مستقبلي
أكدت معالي عهود بنت خلفان الرومي، وزيرة دولة للتطوير الحكومي والمستقبل، رئيسة الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، في كلمتها، أن هذه الإحاطة تدعم التوجه المستقبلي لدولة الإمارات، تنفيذاً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بحماية الموارد واستدامتها وصونها لأجيال الحاضر والمستقبل، وينسجم مع مساعي الإمارات إلى طرح حلول وبرامج فعالة لمواجهة التحديات البيئية وتحقيق أهداف التنمية المستدامة، مشيرة إلى أن أجندة المستقبل تدعم الاستدامة في مختلف القطاعات الحيوية بما يضمن استمراريتها باعتبارها حق للأجيال المقبلة. وقالت معالي عهود الرومي: «نعمل على تعزيز المساهمة الإيجابية للقيادات الحكومية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة العالمية، وتمكينهم من القيام بدور فاعل في تحقيق رؤية نحن الإمارات 2031 وبناء مستقبل أكثر ازدهاراً واستدامة. تعكس هذه الخطوة التزامنا بدمج أجندة الاستدامة ضمن أجندتنا الحكومية وبرامجنا المستقبلية، وسعينا الحثيث بتطوير المهارات الخضراء والتي أصبحت مدخلاً مهماً لمواجهة ما يشهده العالم من تحديات بيئية لتحقيق أهداف الاستدامة والاستفادة من الفرص التي يوفر الاقتصاد الأخضر والذي يحتاج لنوع جديد من المهارات والقدرات».

مكانة عالمية
أشارت معالي مريم المهيري وزيرة التغير المناخي والبيئة- في كلمة بعنوان: «تحقيق الحياد المناخي بحلول 2050: منهجية حكومة الإمارات في العمل المناخي»- إلى أن دولة الإمارات تمضي في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، نحو مستقبل أكثر ازدهاراً واستدامة.

وقالت معاليها: «تعكس استضافة دولة الإمارات لمؤتمر الأطراف COP28 العام الجاري، المكانة العالمية المتميزة للإمارات في مجال العمل المناخي العالمي، ومساهماتها الملموسة في قيادة الجهود العالمية للحد من تأثيرات التغيرات المناخية على شعوب العالم. تمتلك دولة الإمارات تجربة استثنائية في هذا المجال كونها أولى دولة في الشرق الأوسط التي تصادق على اتفاق باريس للمناخ وتقديم مساهماتها المحددة وطنياً، بالإضافة إلى كونها أيضاً أولى دول المنطقة في الإعلان عن استراتيجيتها الطموحة للوصول إلى الحياد المناخي بحلول عام 2050، ذلك فضلاً عن مشاريعها الرائدة داخل وخارج الدولة، والتي تساهم من خلالها إلى مواجهة التغيرات المناخية وتعزيز الأمن الغذائي وفق أسس مستدامة».

وأضافت معاليها: «نتشرف في وزارة التغير المناخي والبيئة بالعمل على تنسيق الجهود الوطنية استعداداً لاستضافة الإمارات لـ COP28، ونعمل حالياً تحت مظلة عام الاستدامة وحملة الاستدامة الوطنية، التي نسعى من خلالها إلى إبراز كافة المشاريع والمبادرات المستدامة في الدولة، بجانب إشراك القطاع الخاص في تحقيق أهدافنا المناخية، ونسعى من خلال كل تلك الجهود إلى إبراز دور دولة الإمارات الرائد في مكافحة التغيرات المناخية وبناء اقتصاد مستدام».

وبينت معاليها، أن الفترة المقبلة ستشهد إعلان الدولة عن أهدافها المحددة وطنياً، والتي تتضمن خفض الانبعاثات الكربونية تدريجياً حتى الوصول إلى الحياد المناخي بحلول عام 2050، إضافة إلى الإعلان عن خطة تنفيذ أهداف المبادرة الاستراتيجية لتحقيق الحياد المناخي، والتي ستكون خريطة طريق لتحقيق الأهداف الموضوعة لخفض الانبعاثات تدريجياً في الأعوام 2030 و2040 و2050.

واختتمت معالي المهيري حديثها قائلة: «الإنسان هو أهم عنصر في منظومة التغيير، ولابد أن نبدأ بأنفسنا من خلال تبني سلوكيات مستدامة، وننقلها لأبنائنا، ومن خلال كل جهودنا.. هناك أولوية كبرى لرفع وعي الجمهور وكل أفراد المجتمع تجاه الممارسات المستدامة، وأهمها ترشيد استهلاك الطاقة والمياه، والحد من هدر الغذاء، بجانب تبني سلوكيات صديقة للبيئة في كل أنشطة الحياة».

تنويع الاقتصاد
قال السفير ماجد السويدي، المدير العام والممثل الخاص لرئاسة دولة الإمارات لمؤتمر الأطراف COP28: وفق رؤية وتوجيهات القيادة، تركز دولة الإمارات على تنويع الاقتصاد، والاستعداد للمستقبل، وتحقيق الاستدامة، وهي قيم راسخة لدى الدولة منذ عهد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، الذي كان من رواد الاستدامة وحماية البيئة، حيث وجّه في عام 1973 بإيقاف حرق الغاز المصاحب لعمليات الإنتاج من الآبار والمصافي، قبل أن يعتمد قطاع النفط والغاز هذا الإجراء عالمياً، وتستمر الإمارات على خطاه، كما قال سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، إننا سنحتفل عند تصدير آخر برميل نفط، وفي ضوء هذه الرؤية نواصل سعينا الدؤوب لتحقيق الاستدامة.

وأضاف: «تتعامل رئاسة مؤتمر الأطراف COP28 والرئيس المعيَّن للمؤتمر معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر مع استضافة الإمارات للمؤتمر بمسؤولية وإدراك تام لأهمية الموضوعات المطروحة، خاصة مع تزامن الاستضافة مع عام الاستدامة في الدولة، وهو عام للتفكير العميق، ومعالجة الأضرار، ورسم طريق جديد إلى مستقبل أفضل للأجيال القادمة.

وأشار السويدي إلى أن العالم يحتاج إلى معالجة الفجوة المقلقة بين مستوى التقدم الحالي والأهداف المحددة في اتفاق باريس، ونحن الآن في منتصف الطريق، حيث مرت 7 سنوات منذ اعتماد اتفاق باريس وتبقى 7 سنوات حتى عام 2030، ونحتاج إلى خفض الانبعاثات بنسبة 43% بحلول عام 2030، وتصحيح المسار عبر موضوعات «التخفيف» و«التكيف»، و«التمويل»، و«الخسائر والأضرار».
وقال السويدي: «يجب أن يتحول تركيزنا إلى تنفيذ إجراءات ملموسة ومؤثرة تحقق نتائج فورية، وكلنا ثقة بقوة التعاون واحتواء الجميع، وقدرتكم على أداء الدور المحوري لكل منكم في هذه المهمة على أكمل وجه».

المصدر، جريدة الاتحاد، أبوظبي (الاتحاد) 21 يونيو 2023 00:58

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

تعرفوا على فريق رئاسة قمة المناخ في “باكو” أذربيجان (COP29) 2024

شبكة بيئة ابوظبي، باكو، أذربيجان، 05 يونيو 2024 تستعد العاصمة الآذرية (باكو) لاستقبال الدورة التاسعة …