سلطان الجابر: ضرورة تبني آليات مبتكَرة للتمويل المناخي

نقل تحيات قيادة الإمارات إلى بايدن وتشارلز الثالث خلال منتدى في المملكة المتحدة:

– مواجهة التحديات العالمية بذهنية ايجابية لتحقيق التنمية المستدامة وبناء مستقبل أفضل
– زيادة التمويل المخصص للمناخ من مليارات الى تريليونات الدولارات لتحقيق الاهداف العالمية
– COP28 يستضيف للمرة الأولى منتدى رفيع المستوى للشركات التجارية والمؤسسات الخيرية
– يجب الالتزام بتوفير مبلغ الـ 100 مليار دولار من التمويل المناخي السنوي الذي تم التعهد به عام 2009

أكد معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، الرئيس المعيَّن لمؤتمر الأطراف «COP28»، أن دولة الإمارات تعمل وفق رؤية وتوجيه القيادة، على مواجهة التحديات العالمية بذهنية إيجابية ووسائل مبتكَرة، وتحرص على التعاون مع شركاء يتبنّون نفس الرؤى والأفكار والتوجهات في العمل المناخي لتحقيق التنمية المستدامة وبناء مستقبل أفضل للجميع في كل مكان.

جاء ذلك خلال مشاركة معاليه في مناقشات رفيعة المستوى حول التمويل المناخي، مع كلٍ من جلالة الملك تشارلز الثالث، ملك المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية، وفخامة جوزيف بايدن، رئيس الولايات المتحدة الأميركية، وعددٍ من كبار المستثمرين وقادة العمل الخيري، وذلك على هامش فعاليات منتدى تحفيز التمويل المناخي المقام في المملكة المتحدة، لبحث سبل تعزيز هذا التمويل بطرق مبتكَرة تسهم في تفعيل العمل وتحقيق انتقال منطقي وعملي وتدريجي وعادل في قطاع الطاقة.
ونقل معاليه تحيات القيادة في دولة الإمارات إلى الرئيس الأميركي جو بايدن، وجلالة الملك تشارلز الثالث، مؤكداً حرص الإمارات على تعزيز الشراكة القائمة مع البلدين الصديقين في المجالات المختلفة.

كما شارك معاليه في منتدى «تحفيز التمويل المناخي» الذي عقده معالي غرانت شابس، وزير أمن الطاقة والحياد المناخي في المملكة المتحدة، وجون كيري، المبعوث الرئاسي الأميركي الخاص للمناخ، بحضور مارك كارني، المبعوث الخاص للأمم المتحدة المعني بالعمل والتمويل المناخي، ومجموعة من قادة الشركات التجارية والمؤسسات الخيرية في مجالات التمويل والاستدامة والعمل المناخي، حيث وجه معاليه دعوة مفتوحة إلى كل الأطراف لرفع سقف طموحاتهم استعداداً لـ«COP28» والاستمرار في تحفيز المؤسسات التجارية والخيرية في المملكة المتحدة والولايات المتحدة للقيام بذلك.

وبهذه المناسبة، قال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر إن لقيادتَي الولايات المتحدة والمملكة المتحدة دوراً حاسماً في الوفاء بتعهدات التمويل المناخي وجذب مزيد من رأس المال، مضيفاً أن من الضروري الوفاء بالالتزام بتوفير مبلغ الـ100 مليار دولار من التمويل المناخي السنوي الذي تم التعهد به في عام 2009، ومنوهاً بأن المؤشرات الأخيرة مشجعة وتدل على أنه سيتم الوفاء بهذا الالتزام. وأكد معاليه على الحاجة الملحّة إلى زيادة التمويل المخصص للمناخ من مليارات إلى تريليونات الدولارات، من أجل تحقيق الأهداف العالمية الخاصة بالمناخ والتنوع البيولوجي والتنمية المستدامة، وقال: «من أجل تحقيق هذه الأهداف يجب جمع وتحفيز رأس المال على جميع المستويات الحكومية والخاصة والخيرية، لأن رأس المال والتمويل من أهم عوامل التمكين الحاسمة في العمل المناخي، وهناك حاجة ملحة لتوفير التمويل بشروط ميسَّرة وبتكلفة معقولة للجميع في أنحاء العالم».

وأضاف أن «تغير المناخ مشكلة عالمية تتطلب استجابة عالمية فعلية، وعلى جميع المؤسسات المالية الفاعلة العمل ضمن إطار جديد من التعاون والتكاتف لتمكين التمويل المناخي بالقدر اللازم والنطاق المنشود وبالسرعة التي يحتاج إليها العالم، لذلك يسعدني الإعلان أن مؤتمر الأطراف «COP28» سيستضيف منتدىً رفيع المستوى لدعم دور الشركات التجارية والمؤسسات الخيرية في العمل المناخي، والتركيز على تذليل الصعوبات التي تعوق تحقيق التقدم المنشود، وعرض النماذج الناجحة وتحديد فرص التعاون والإبداع المشترك وتسريع الإنجاز». كما جدد معاليه التأكيد على ضرورة إجراء تطوير جذري لمؤسسات التمويل الدولية وبنوك التنمية متعددة الأطراف، وأوضح أنه من أجل استثمار المبالغ المطلوبة، يجب تبني آليات جديدة لتخفيف المخاطر وتحفيز القطاع الخاص للعمل في مجال المناخ على نطاق واسع. وقال: «نحتاج إلى تطبيق نهج شامل ومتكامل مدعوم بأطر تعاونية فعالة، وألّا نكتفي بالإصلاحات التدريجية». وخلال مناقشته البيانات التي قدمتها المؤسسات التي حضرت المنتدى، قال معالي الدكتور سلطان الجابر إن المبادرات مثل «منتدى تحفيز التمويل المناخي» تتيح فرصاً رئيسة لتحقيق التقدم المنشود، فالتمويل الذي أعلنت عنه اليوم بعض الجهات الفاعلة والرائدة في القطاع الخاص والمنظمات الخيرية العالمية هو بالفعل ما نحتاج إلى تحقيقه استعداداً لانطلاق «COP28». وأشاد معاليه أيضاً بالتقدم الذي حققته مبادرة مختبر استثمارات القطاع الخاص التابعة للبنك الدولي في التوصل إلى حلول لمعالجة الصعوبات التي تعوق تمويل القطاع الخاص للعمل المناخي، وأكد أن دعم وتحفيز استثمارات القطاع الخاص في مقدمة أولويات رئاسة مؤتمر الأطراف «COP28»، معرِباً عن تطلعه إلى ضم توصيات المختبر القابلة للتطبيق إلى أجندة عمل «COP28» حول التمويل المناخي.

وأوضح معاليه أن المملكة المتحدة والولايات المتحدة، تضمان اثنين من أكبر الأسواق المالية في العالم، مؤكداً أن ما تم الإعلان عنه اليوم من جانبهما من إجراءات وتمويل يجب أن يتكرر على نطاق عالمي للحفاظ على إمكانية تحقيق هدف تفادي تجاوز الارتفاع في درجة حرارة الأرض فوق مستوى 1.5 درجة مئوية.

المصدر، جريدة الاتحاد، ويندسور (وام) 14 يوليو 2023 01:18

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

صفاء الجيوسي تتساءل عن مدى استفادة المجتمعات الأكثر هشاشة من نتائج مؤتمر الأطراف كوب28

ملخص مشاركة سعادة الأستاذة صفاء الجيوسي، مستشارة العدالة المناخية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، منظمة اوكسفام …