87 مزرعة بالتكنولوجيا المائية في الإمارات

برامج لتسويق المنتجات الزراعية بالشراكة مع القطاع الخاص

زيادة استخدام التكنولوجيا المعتمدة على المياه الغنية بالمغذيات لنمو النباتات بدون تربة

أكدت وزارة التغير المناخي والبيئة اتخاذ إجراءات عدة لتعزيز الزراعة المستدامة، حيث تضع ضمن أولوياتها زيادة استخدام التكنولوجيا المائية بين المزارعين، التي تعتمد على المياه الغنية بالمغذيات لنمو النباتات بدون تربة أو بوجود كمية قليلة من التربة، لافتة إلى أن إجمالي المزارع التجارية العاملة بهذه التكنولوجيا، بلغ 87 مزرعة موزعة في مختلف أرجاء الدولة.

وأوضحت الوزارة أن الزراعة باستخدام التكنولوجيا المائية تحمل العديد من الفوائد أهمها تجنب استعمال المواد الكيميائية الضارة، وتوفير نحو 70% من المياه، والسماح لموسم نمو أطول، مشيرة إلى حرص الإمارات على رفع نسبة استخدام تكنولوجيا الزراعة المائية لدى المزارعين الذين يعتمدون على المياه الغنية بالمواد المغذية، وذلك لزراعة النباتات باستخدام كمية قليلة من التربة أو بدون تربة وبمساحة أصغر لإنتاج المزيد من المحاصيل.

وأطلقت وزارة التغير المناخي والبيئة مؤخراً مبادرة «تعزيز استدامة المزارع الوطنية» التي تهدف إلى جعل مزارع المواطنين مورداً رئيسياً للعديد من المحاصيل الزراعية والمنتجات الغذائية لكبرى شركات توريد الأغذية العاملة في دولة الإمارات، حيث تعتبر الوزارة تطوير القطاع الزراعي وتحفيز تبني نظم الزراعة الحديثة وتوسيع قاعدتها، أحد الركائز الرئيسية لجهودها المبذولة، بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين والجهات المعنية على مستوى الدولة .كما وضعت الوزارة العديد من الخطط التي تخدم تعزيز الإنتاج الزراعي الوطني، ويأتي على رأس هذه الخطط الاستمرار في تطوير التشريعات والخدمات المنظمة للقطاع الزراعي وتحقيق الأمن الغذائي، مثل الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي 2051، بالإضافة إلى تعزيز استخدام التقنيات الحديثة في الإنتاج الزراعي بما يتواءم مع الظروف المناخية في الدولة، والتي تتطلب تبني نظم الزراعة المستدامة، والزراعة العضوية والعمودية والمائية، بالإضافة إلى برامج تسويق المنتجات الزراعية بالشراكة مع مؤسسات القطاع الخاص». وتهدف مبادرة «استدامة المزارع الوطنية» إلى إيجاد سوق مستدام للمزارع الوطنية والمزارع على مستوى الدولة من خلال التعاقد مع الجهات الحكومية وشبه الحكومية لتزويدها باحتياجاتها من المنتجات الغذائية والزراعية السنوية على مدى 3 مراحل، هي رفع نسبة مشتريات الجهات الحكومية المتعهدة بنسبة 50 % من الإنتاج المحلي خلال 2023، ثم الارتقاء بتلك النسبة إلى 70% بحلول 2025، ثم بنسبة 100% عام 2030 .

38 ألف مزرعة
وفقاً لأحدث إحصائيات الوزارة، بلغ إجمالي عدد المزارع في دولة الإمارات 38 ألف مزرعة تتبع أساليب زراعة متنوعة وعدة نظم إنتاج زراعية، منها مزارع تتبع أساليب الزراعة العضوية وقائمة على مساحة 46 ألف دونم، وأخرى مزارع تتبع أساليب الزراعة المائية (بدون تربة) وقائمة على مساحة 1000 دونم، ويقدر إنتاجها من الخضراوات بنحو 156 ألف طن سنوياً، وما يزيد عن 500 ألف طن من المحاصيل الحقلية والأعلاف، ويقدر إنتاجها من الفاكهة بنحو 200 ألف طن، كما يغطي إجمالي الإنتاج الزراعي المحلي من الخضراوات حالياً نسبة تتجاوز 20% من إجمالي احتياجات السوق، وتصل النسبة في بعض المحاصيل مثل الخيار إلى 80%، مدعومة بخطط ومبادرات الوزارة لتعزيز عمل المزارعين المحليين وآليات الزراعة الحديثة.

المصدر، الاتحاد، شروق عوض (دبي) 24 أغسطس 2023 01:00

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

إطلاق برنامج مشروع الزراعة المتجددة الهادف إلى تمكين الزراعة المقاومة لعوامل تغير المناخ

في منطقة الشرق الأوسط، شمال أفريقيا وتركيا يهدف البرنامج إلى دعم البحوث، العلوم والحلول القائمة …