انطلاق فعاليات الدورة العشرين من معرض أبوظبي للصيد يوم السبت القادم

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان
وبمُشاركة أكثر من 1200 شركة وعلامة تجارية من 65 دولة على مساحة 65 ألف م2

ماجد علي المنصوري: أكثر من 200 نشاط وفعالية تراثية بانتظار زوار الحدث

شبكة بيئة أبوظبي، الامارات العربية المتحدة، 28 أغسطس 2023

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، رئيس نادي صقاري الإمارات، تنطلق صباح يوم السبت القادم فعاليات الدورة الـ 20 من المعرض الدولي للصيد والفروسية (أبوظبي 2023)، بمشاركة ما يزيد عن 1200 شركة وعلامة تجارية من 65 دولة، بتنظيم من نادي صقاري الإمارات، وذلك خلال الفترة من 2 ولغاية 8 سبتمبر.

وتوجّه معالي ماجد علي المنصوري رئيس اللجنة العليا المنظمة للمعرض الأمين العام لنادي صقاري الإمارات، بخالص الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، ولسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس نادي صقاري الإمارات راعي المعرض، لتوجيهات سموهما الكريمة والدعم اللامحدود للمعرض، ولكافة الجهود المحلية التي تُسهم في حماية التراث الإماراتي.

وقال معاليه في كلمة له خلال المؤتمر الصحافي الذي عُقد الاثنين بأبوظبي للإعلان عن فعاليات الحدث، إنّ معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية حقق نجاحاً نوعياً في دورته الجديدة مع مُشاركة ما يزيد عن 1200 عارض وعلامة تجارية من 65 دولة على مساحة نحو 65 ألف متر مربع، وبذلك فقد تضاعف عدد العارضين منذ الدورة الأولى 25 مرّة، وتوسّعت مساحة المعرض 12 ضعفاً، كما وزادت أعداد الزوار بنحو 4 مرّات، ليتجاوز عددهم أكثر من 120 ألف زائر من 125 جنسية في الدورة الماضية.

وذلك بالإضافة إلى مُشاركة ما يزيد عن 400 عارض من دولة الإمارات في دلالة واضحة على تأسيس ونمو قطاع خاص وطني فاعل ينهض بصناعة قطاعات المعرض المتنوعة.

شارك في المؤتمر الصحافي كذلك كلّ من السيد عمر فؤاد أحمد عضو اللجنة العليا المُنظمة مدير معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية ومدير المشاريع في نادي صقاري الإمارات، سعادة العميد سالم حمود البلوشي مدير إدارة الأسلحة والمتفجرات في القيادة العامة لشرطة أبوظبي عضو اللجنة العليا المُنظّمة، وسعادة العقيد عبد الرحمن علي المنصوري، مدير مديرية الأسلحة والمتفجرات بالإنابة في وزارة الداخلية، عضو اللجنة العليا المُنظّمة.

وذكر معاليه أنّ ثيمة المعرض لهذا العام “استدامة وتراث.. بروح مُتجدّدة” تُمثّل ترجمة لرؤى سمو راعي الحدث واستراتيجية دولة الإمارات في تعزيز مفهوم الاستدامة وصون التراث بروح يملؤها التجدّد والابتكار، حيث يُعزّز المعرض جهوده لإنجاز ذلك من خلال الخطط طويلة المدى التي يتبنّاها.

وكشف أنّه، ومع انطلاق الحدث سوف يشهد زوار هذا العام أكثر من 200 نشاط وفعالية ستُقام في أروقة المعرض.

كذلك فقد أعلن معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية عن المزيد من المُسابقات التراثية والفنية والثقافية المُتخصّصة في دورته الجديدة، وتمّ رصد 64 جائزة لها.

وبالتعاون مع الاتحاد العالمي للصقارة والمحافظة على الطيور الجارحة، يُنظّم نادي صقّاري الإمارات مؤتمر “استدامة الصقارة.. مواجهة تحدّيات القرن الحادي والعشرين”. كما ويُنظّم المعرض مؤتمر “دور وسائل الإعلام في صون الصقارة والتراث الثقافي غير المادي”.

وتُعتبر المزادات الفريدة من نوعها التي يُنظّمها المعرض فرصة ثمينة للتعرّف عن قُرب على بعضٍ من أهم ركائز التراث الإماراتي والعربي والتقاليد الأصيلة، حيث يُقام هذا العام أوّل مزاد لسكاكين الصيد، وكذلك أوّل مزاد فني في تاريخ المعرض، بالإضافة إلى مزاد الهجن العربية، ومزاد الصقور المُكاثرة في الأسر الذي حقق نجاحاً غير مسبوق في الدورة الأخيرة.

وفي ختام كلمته، أعرب معالي ماجد علي المنصوري عن التقدير والاعتزاز الكبير بالدور الهام لجميع الرعاة والداعمين والشركاء للحدث، والذين وصل عددهم هذا العام إلى 100 جهة رسمية ومؤسسة وشركة ووسيلة إعلامية، في دلالة واضحة على نجاح (أبوظبي 2023) في استقطاب الجهود المُجتمعية والخاصة وتعزيز مُشاركة المؤسسات الحكومية والرسمية ومُساهمتها في صون التراث وإبرازه عالمياً.

كما توجّه باسم اللجنة العليا المنظمة وإدارة المعرض بخالص الشكر والتقدير لجميع ممثلي وسائل الإعلام لمُساهمتهم الدائمة في إبراز فعاليات الحدث، ولدورهم المميز جداً على الدوام في تسليط الضوء على هذه التظاهرة الغنية بقطاعاتها وفعالياتها، موجهاً الدعوة لهم ولعائلاتهم لزيارة المعرض.

ويُتيح المعرض للزوار فرصة التعرّف على ثقافة الإمارات وموروثها الأصيل من خلال الأنشطة المتنوعة والمبتكرة التي يُقدّمها، والتي تعمل على رفع الوعي بأهمية الحفاظ على البيئة والحياة البرية، إضافة إلى تشجيعهم على ممارسة الرياضات الأصيلة والصديقة للبيئة بنحوٍ مُستدام.

وكشف المنصوري خلال إجاباته عن أسئلة الحضور أنّه وبعد النجاح الكبير لمزاد الصقور المكاثرة في الأسر في الدورة الماضية يستعد نادي صقاري الإمارات لإطلاق نسخة مميزة ومتطوّرة من المزاد الذي يتزامن هذا العام مع بدء الاستعداد لموسم المقناص الجديد 2023-2024 وكذلك لبطولات ومُسابقات الصيد بالصقور، مُشيراً إلى أنّ دولة الإمارات تتصدّر دول العالم كافة في مجال إكثار الصقور في الأسر، ولديها قوانين وأنظمة وتشريعات تحمي تراث الصقارة وتدعم القائمين على تربية الصقور.

تُقام الدورة العشرين من المعرض تحت شعار “استدامة وتراث… بروح متجددة” برعاية رسمية من هيئة البيئة- أبوظبي، الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى، مركز أبوظبي الوطني للمعارض حيث يُقام الحدث، الراعي الذهبي شركة SCHIWY الألمانية، راعي القطاع “كراكال”، وهيئة تطوير محمية الإمام تركي بن عبدالله الملكية، شريك صناعة السيارات ARB الإمارات، الشريك المصرفي بنك أبوظبي التجاري، وشريك الأنشطة منتجع الفرسان الرياضي الدولي، راعي منصّة العروض “سمارت ديزاين”، والخيمة الملكية راعي الفعاليات.

ويُشارك في تقديم الدعم للدورة القادمة، كل من وزارة الداخلية، شرطة أبوظبي، لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، نادي تراث الإمارات، جمعية الإمارات للخيول العربية، غرفة أبوظبي، وغرفة التجارة البريطانية بأبوظبي. وشركاء الصناعة كل من صندوق محمد بن زايد للمحافظة على الطيور الجارحة، الاتحاد العالمي للصقارة والمحافظة على الطيور الجارحة، المؤسسة الأوروبية للصقارة والمحافظة على الطبيعة، اتحاد الإمارات للفروسية والسباق، معرض دبي الدولي للخيل، ومعرض The Game Fair في فرنسا، ومعرض JAGD & HUND بألمانيا، وغرف التجارة الأميركية في الإمارات. وشركاء تعزيز تجربة الزوار مدرسة محمد بن زايد للصقارة وفراسة الصحراء، ومركز السلوقي العربي بأبوظبي، اتحاد الإمارات للقوس والسهم، أكاديمية الفجيرة للفنون الجميلة، المجموعة العلمية المتقدمة، أكاديمية بوذيب، مؤسسة “إينبيكس-جودكو”، نادي ظبيان للفروسية، ومدرسة فرسان عُمان لتدريب الفروسية.

مُنتجات وفعاليات
من جهته، قال مدير المعرض السيد عمر أحمد إنّ معرض أبوظبي للصيد يُمثّل فرصة لاكتشاف وتجربة ما سوف يُقدّمه المئات من العارضين المحليين والدوليين من أحدث الابتكارات والمُنتجات لأشهر العلامات التجارية العالمية، واقتناء كل جديد في عالم الصقارة والحرف اليدوية، وأسلحة الصيد والرماية، ومُستلزمات الفروسية ورحلات التخييم والسفاري ورياضات الهواء الطلق، وبأسعار تُناسب الجميع، وذلك في 11 قطاعاً، حيث يحرص العارضون على تقديم حسومات خاصة بمناسبة المعرض.

وقد حقق العارضون مبيعات مباشرة العام الماضي بأكثر من 65 مليون درهم إماراتي، منها نحو 35 مليون درهم في قطاع أسلحة ومعدات الصيد والرماية، وتمّ بيع أغلى صقر في تاريخ المعرض بقيمة زادت عن مليون درهم إماراتي.

كما أنّه بانتظار زوار الحدث فعاليات شيّقة يعيشون من خلالها لحظات مميزة عبر التمتع بمشاهدة الاستعراضات المباشرة والنادرة للصقور والكلاب والخيول والإبل في إحدى أكثر القاعات جذباً للجمهور، وهي ساحة العروض الكبرى، فضلاً عن مواكبة العروض الموسيقية والفنّية الحيّة.

وتنتظر جمهور المعرض أنشطة ومُسابقات مبتكرة وعروض تراثية ورياضية مباشرة تستقطب الجميع، وتُوفّر للعائلة المزيد من المرح وفرص التعلّم.

وكشف أنّه بالتزامن مع انطلاق الدورة العشرين للمعرض، ستقدّم ساحة العروض عرضاً حصرياً يعكس تاريخ المعرض على مدار السنوات الماضية، بالإضافة إلى أجمل العروض الموسيقية والرياضية التراثية الشيقة. كما سيشهد الحدث العديد من الأنشطة التي تعكس ركائز التراث العريق التي يُسلّط المعرض الضوء عليها.

ومن المتوقع أن يُرحّب المعرض بنحو 150 مُتحدّثاً ليُقدّموا تقنياتهم ومهاراتهم وعرض رؤاهم وخبراتهم المهنية عبر ورش عمل وندوات تعليمية تُشكّل مصدراً للمعرفة وسُبل تحقيق نجاح الأعمال وتطويرها.

وكشف مدير المعرض عن أنشطة وفعاليات كثيرة سوف تحتضنها منصّة الاستدامة، منصّة مغامرات الهواء الطلق، منصّة الفنون والحرف اليدوية، ومنصّة تواصل مع الطبيعة والحيوانات.

قطاع “أسلحة ومُعدّات الصيد والرماية”
من جهته أوضح العقيد عبد الرحمن علي المنصوري مدير مديرية الأسلحة والمتفجرات بالإنابة في وزارة الداخلية، ردّاً على أحد الأسئلة، إنّ إجراءات اقتناء وبيع أسلحة الصيد على مدى أيام المعرض واضحة، فوزارة الداخلية استحدثت برنامجاً إلكترونياً وتطبيقاً ذكياً لشراء أسلحة الصيد، وتمّ إعداد منصّة متكاملة في المعرض لتسهيل كافة الإجراءات البيع والشراء بما في ذلك استلام الأسلحة، فالمشتري لم يعد بحاجة لمراجعة أي جهة أخرى.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

اختتام فعاليات الدورة العشرين من معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية مساء اليوم

بإقبال جماهيري واسع ومُشاركة محلية ودولية غير مسبوقة.. شبكة بيئة أبوظبي، الامارات العربية المتحدة، 8 …