إزالة الكربون.. مبادرات إماراتية مبتكرة لخفض الانبعاثات

55 مليار درهم خصصتها “أدنوك” لتنفيذ استثمارات جديدة بالقطاع

8.3 مليار درهم صفقة تمويل مشروع “أدنوك” و “طاقة” لتوفير امدادات مستدامة من المياه

1.5 مليون طن من الانبعاثات.. قدرة مشروع طحبشان” لالتقاط الكربون سنوياً

“أدنوك” و “تبريد” تنفذان أول مشروع في المنطقة لاستخدام الطاقة الحرارية الجوفية

بدء تطوير أول محطة بالشرق الأوسط للتزود “فائق السرعة” بوقود الهيدروجين النظيف في مدينة مصدر

تعان بين “أدنوك” و “اوكسيدانتال” لتطوير مشاريع ادارة الكربون في الإمارات والولايات المتحدة

“مبادلة للطاقة” و “مصدر” تتعاونان في مبادرات ازالة الكربون وتحول الطاقة

تحت شعار «إزالة الكربون أسرع معاً»، تنطلق فعاليات معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك 2023» خلال الفترة من 2 إلى 5 أكتوبر 2023، ما يبرز الدور البارز للإمارات في دعم الجهود العالمية لخفض الانبعاثات الكربونية، ومواجهة تحديات التغير المناخي.
وبالتزامن مع إعلان الإمارات عام 2023 باعتباره «عام الاستدامة»، تسابقت العديد من الجهات والشركات الإماراتية مؤخراً في الكشف عن مبادرات ومشاريع جديدة لإزالة الكربون وخفض الانبعاثات.
وتسعى «أدنوك» لتعزيز مكانتها مزوداً موثوقاً ومسؤولاً للطاقة منخفضة الانبعاثات، حيث خصصت 55 مليار درهم (15 مليار دولار) لتطوير مجموعة من المشاريع عبر سلسلة القيمة لعملياتها المتنوعة بحلول عام 2030.
وتشمل هذه المشاريع تنفيذ استثمارات في الطاقة الكهربائية النظيفة، والتقاط الكربون وتخزينه، وزيادة الاستثمارات في الهيدروجين والطاقات الجديدة، وتحسين كفاءة الطاقة، وتطوير تدابير جديدة تُعزز من جهود الشركة في مجال الحد من عمليات حرق الغاز، ما يسهم في دعم مبادرة الإمارات الاستراتيجية للحياد المناخي بحلول عام 2050.
وأعلنت «أدنوك»، المزود الموثوق والمسؤول للطاقة منخفضة الانبعاثات، مطلع العام الحالي استراتيجية جديدة طموحة لدفع التقدم في جهود الحد من انبعاثات عملياتها على مستوى العالم، وذلك تماشياً مع توجيه مجلس إدارة «أدنوك» في نوفمبر 2022 بتسريع تنفيذ استراتيجيتها للنمو منخفض الكربون، وكذلك اعتماد خطتها لتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050.

إمدادات مياه مستدامة
وأعلنت «أدنوك» وشركة أبوظبي الوطنية للطاقة «طاقة»، الأسبوع الماضي، إنجاز صفقة تمويل بقيمة 8.3 مليار درهم (2.2 مليار دولار) لتمويل مشروعهما الاستراتيجي الذي يهدف لتوفير إمدادات مستدامة من المياه إلى عمليات «أدنوك» البرية. ويهدف هذا الاستثمار الاستراتيجي إلى تطوير وتشغيل مرافق لمعالجة مياه البحر بشكل مستدام، وتوريدها لعمليات «أدنوك» البرية في حقلي «باب»، و«بو حصا» في أبوظبي. ومن المتوقع أن يساهم المشروع في خفض استهلاك الكهرباء التي تحتاج إليها عمليات حقن المياه بنسبة تصل إلى 30%، وذلك من خلال استبدال نظام المياه الجوفية العميقة عالية الملوحة المستخدم حالياً في الحقول. ويُتوقع أن يحصل المشروع على كامل احتياجاته من الكهرباء المُولَّدة من مصادر نظيفة.

التقاط الكربون
وأعلنت «أدنوك» الشهر الماضي، اتخاذ قرار الاستثمار النهائي لتطوير أحد أكبر مشاريع التقاط الكربون في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
وسيكون لمشروع «حبشان» الرائد لالتقاط الكربون واستخدامه وتخزينه القدرة على التقاط 1.5 مليون طن سنوياً من غاز ثاني أكسيد الكربون، وحقنها وتخزينها بشكلٍ دائم في تكوينات جيولوجية عميقة.
وسيساهم المشروع من خلال استخدام أفضل تقنيات التقاط الكربون واستخدامه وتخزينه في زيادة قدرة «أدنوك» على التقاط الكربون ثلاثة أضعاف لتصل إلى 2.3 مليون طن سنوياً، أي ما يعادل إزاحة أكثر من 500 ألف سيارة عاملة على البنزين عن الطرقات كل عام.
وسيتضمن المشروع الذي ستقوم «أدنوك للغاز» ببنائه وتشغيله وصيانته نيابةً عن «أدنوك»، وحدات لالتقاط الكربون في مصنع «حبشان» لمعالجة الغاز، وبنية تحتية متكاملة لخطوط الأنابيب، وشبكة آبار لحقن غاز ثاني أكسيد الكربون.

تبريد المباني
وأعلنت «أدنوك» والشركة الوطنية للتبريد المركزي «تبريد»، أغسطس الماضي، تحقيق إنجاز كبير في مشروع الاستفادة من الطاقة الحرارية الجوفية الأول من نوعه في منطقة الخليج، وذلك بعد استكمال اختبار بئرين حراريتين في «مدينة مصدر» بأبوظبي.
ويهدف المشروع الرائد إلى خفض انبعاثات تبريد المباني في «مدينة مصدر»، والمساهمة في تنويع مزيج الطاقة في دولة الإمارات. وأنتج البئران ماءً ساخناً تجاوزت حرارته 90 درجة مئوية بمعدل تدفق بلغ 100 لتر في الثانية تقريباً.
وسيتم تمرير الحرارة الناتجة عن مياه الآبار عبر نظام مبردات امتصاص لإنتاج مياه مبردَة يتم ضخها في شبكة تبريد المناطق التابعة لشركة «تبريد» في «مدينة مصدر» والتي تلبي نسبة 10% من احتياجات المدينة للتبريد.

إدارة الكربون
ووقعت «أدنوك» و«أوكسيدنتال»، أغسطس الماضي، اتفاقية تعاون استراتيجي لتقييم فرص الاستثمار المحتملة في مراكز التقاط وتخزين ثاني أكسيد الكربون في دولة الإمارات والولايات المتحدة بهدف تطوير منصة لإدارة الكربون لتسريع تحقيق أهداف الحياد المناخي للشركتين.
وتستند الاتفاقية إلى «الشراكة الاستراتيجية الإماراتية الأميركية للاستثمار في الطاقة النظيفة» التي تم إطلاقها في نوفمبر 2022 والمتوقع أن تحفز جمع 367 مليار درهم (100 مليار دولار) لتنفيذ مشروعات للطاقة النظيفة وإدارة الكربون، تشمل التقاط وتخزين الكربون و«الالتقاط المباشر للهواء» (DAC) بحلول عام 2035.
وكانت كل من دولة الإمارات والولايات المتحدة قد أعلنتا في يناير 2023 تشكيل لجنة خبراء لإدارة «الشراكة الاستراتيجية الإماراتية الأميركية للاستثمار في الطاقة النظيفة».
وكجزء من الاتفاقية، تقوم «أدنوك» و«أوكسيدنتال» بتقييم تطوير منشآت «الالتقاط المباشر للهواء» في دولة الإمارات، بما يشمل منشأة سيتم تطويرها في دولة الإمارات من المحتمل أن تكون أول مشروع ضخم من نوعه يتم إنشاؤه خارج الولايات المتحدة.
ووفقاً لاتفاقية الشراكة الاستراتيجية، ستستكشف «أدنوك» أيضاً فرص مشاركتها في عدد من مراكز «الالتقاط المباشر للهواء» و«احتجاز ثاني أكسيد الكربون» في الولايات المتحدة والتي يجري تطويرها بوساطة شركة «ون بوينت فايف» التابعة لشركة «أوكسيدنتال».

وقود الهيدروجين
وأعلنت «أدنوك» يوليو الماضي بدء إنشاء أول محطة في منطقة الشرق الأوسط للتزود «فائق السرعة» بوقود الهيدروجين.
وستنتج المحطة التي يتم تطويرها في «مدينة مصدر» الهيدروجين النظيف من الماء باستخدام محلل كهربائي مدعوم بشبكة كهرباء نظيفة.
وتتعاون «أدنوك» في هذا المشروع مع شركتي «تويوتا موتورز كوربوريشن» (تويوتا) و«الفطيم للسيارات» لاختبار محطة في التزود «فائق السرعة» بوقود الهيدروجين باستخدام عدد من المركبات التي تعمل بالهيدروجين النظيف.

مصادر نظيفة
وضمن جهودها لتسريع تنفيذ استراتيجيتها للنمو منخفض الكربون، أعلنت «أدنوك» ديسمبر الماضي تأسيس قطاع جديد للحلول منخفضة الكربون والنمو الدولي.
وكشفت «أدنوك» خلال الأعوام الأخيرة عن مبادرات عدة للحد من الانبعاثات، من بينها اتفاقية استراتيجية وقعتها «أدنوك» تحصل موجبها على 100% من احتياجات شبكتها الكهربائية من مصادر الطاقة النووية والشمسية النظيفة لشركة «مياه وكهرباء الإمارات»، لتصبح أول شركة في قطاع الطاقة تؤمن احتياجات عملياتها من الكهرباء الخالية من الانبعاثات من خلال اتفاقية للطاقة النظيفة.

وكانت «أدنوك» قد افتتحت في عام 2016 «الريادة»، أول منشأة تابعة لها في أبوظبي لالتقاط الكربون ونقله وتخزينه، والتي تستطيع التقاط ما يصل إلى 800 ألف طن من غاز ثاني أكسيد الكربون المنبعث من «مصنع حديد الإمارات أركان» سنوياً.
بالإضافة إلى ذلك، تواصل «أدنوك» العمل على تنفيذ صفقة تمويل مشروع بتكلفة قدرها 14 مليار درهم (3.8 مليار دولار) لإنشاء أول شبكة لنقل الكهرباء تحت سطح البحر، حيث من الممكن أن يساهم هذا المشروع عند اكتماله في خفض الأثر البيئي لعمليات «أدنوك» البحرية بنسبة تصل إلى 50%.

مشروع تجريبي
وأعلنت «أدنوك» مطلع العام الحالي تعاونها مع كل من مؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية، وشركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر»، وشركة «44.01»، لإطلاق مشروع تجريبي قائم على تكنولوجيا تعمل على تعدين ثاني أكسيد الكربون وتحويله إلى صخور بشكل دائم ضمن التكوينات الصخرية الموجودة في إمارة الفجيرة.
وسيستخدم المشروع، تقنية شركة «44.01» لالتقاط الكربون وتعدينه (CCM)؛ وذلك بهدف إزالة ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي.

شراكة
وقعت «مبادلة للطاقة»، وشركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر» منتصف العام الحالي، اتفاقية لاستكشاف فرص التعاون في مجال مبادرات خفض وإزالة الكربون وتحول الطاقة. وستشهد الشراكة بين الطرفين بحث سبل التعاون والاستفادة من الخبرات والمهارات التقنية العميقة لشركة مبادلة للطاقة عبر محفظة أعمالها التشغيلية وغير التشغيلية، إلى جانب خبرات شركة مصدر الرائدة عالمياً في تقنيات إزالة الكربون وتحول قطاع الطاقة.

وستركز هذه الشراكة على المناطق الأساسية في محفظة أعمال مبادلة للطاقة، بما في ذلك منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب شرق آسيا، بالإضافة إلى إمكانية استكشاف مناطق أخرى ذات أهمية لكلا الطرفين، ويشمل ذلك إيجاد حلول تقنية لإزالة الكربون، وتحسين كفاءة استهلاك الطاقة في مشاريع إنتاج النفط والغاز، وإمكانية الاستثمار المشترك في مشاريع مهمة ضمن قطاع الطاقة الجديدة والمنخفضة الكربون، بالإضافة إلى المبادرات المتعلقة بإدارة الانبعاثات.

وأظهر تقرير مبادلة للطاقة السنوي للاستدامة لعام 2022، أن العام الماضي شكل نقلة محورية للشركة، حيث أطلقت فيه استراتيجيتها الجديدة التي تُركّز على توسعة أعمالها في مجال الحلول منخفضة الانبعاثات الكربونية لدعم التحوّل في قطاع الطاقة، بالتزامن مع إطلاق الاسم والعلامة التجارية الجديدين للشركة.

وفيما يتعلق بالمعايير البيئية، سجّلت الشركة انخفاضاً في كثافة الانبعاثات المسبّبة للاحتباس الحراري من النطاق الأول بنسبة 41% بين عامي 2021 و2022، إلى جانب انخفاض بنسبة 20% في الكثافة الإجمالية لاستخدام الطاقة، وذلك كنتيجة أساسية لزيادة تركيز الشركة على الغاز الطبيعي، كونه مصدراً للوقود منخفض الانبعاثات الكربونية.

المركبات الكهربائية
وقّعت «أدنوك للتوزيع»، و«طاقة» مطلع العام الحالي على اتفاقٍ بهدف إطلاق شراكة جديدة تحت اسم «E2GO» لإنشاء وتشغيل البنية التحتية اللازمة لشحن المركبات الكهربائية في إمارة أبوظبي ومختلف أنحاء الدولة. وأعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة «طاقة»، نهاية العام الماضي استراتيجيتها الشاملة للمعايير البيئية والاجتماعية والحوكمة لعام 2030، والتي تتضمن الأهداف المرحلية التي وضعتها شركة المرافق الوطنية الرائدة منخفضة الكربون، والرامية لخفض انبعاثات غازات الدفيئة المسبّبة للاحتباس الحراري.
وبموجب الاستراتيجية، التزمت «طاقة» بخفض انبعاثات غازات الدفيئة المسبّبة للاحتباس الحراري المباشرة وغير المباشرة (النطاقين 1 و2) بنسبة 25% ضمن محفظة وعمليات المجموعة على الصعيد العالمي بحلول عام 2030، وبنسبة 33% ضمن محفظة وعمليات المجموعة داخل دولة الإمارات بحلول عام 2030، وذلك مقارنة بالمعدلات المرجعية المسجّلة في عام 2019.

مصادر الطاقة المتجددة
تمكنت شركة مياه وكهرباء الإمارات في أواخر 2022 من توفير 60% من إجمالي الطلب على الطاقة البالغ 8.6 جيجاوات في أبوظبي والإمارات الشمالية، من خلال مصادر الطاقة المتجددة والنظيفة، واستطاعت رفع هذه النسبة إلى 80%، كمؤشر على التزامها بتوفير طاقة نظيفة ومستدامة للدولة. وتعمل محفظة شركة مياه وكهرباء الإمارات المتنامية من مشاريع الطاقة المتجددة منخفضة الكربون على تسريع خطة الانتقال في قطاع الطاقة في الدولة، وتتطلع الشركة إلى طرح العديد من المشاريع الرائدة هذا العام.

إزالة الكربون البحري
أعلنت وزارة الطاقة والبنية التحتية منتصف العام الحالي التعاون في إنشاء «مركز الإمارات لخفض الانبعاثات الكربونية في القطاع البحري»، الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والرابع على مستوى العالم.
تمثل هذه المبادرة الرائدة التي تم تطويرها بالتعاون مع هيئة التصنيف النرويجية «دي إن في»، علامة فارقة بالنسبة لدولة الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشكل عام، كما ستشكل معياراً جديداً لجهود إزالة الكربون البحري في مختلف أنحاء العالم.
المصدر، شبكة ابوظبي للاعلام، سيد الحجار (أبوظبي) 2 أكتوبر 2023 01:08

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

إطلاق تحالف صحار صافي الانبعاثات الصفري لتسريع أهداف الحياد الكربوني في سلطنة عمان

تماشيًا مع مبادرات إنجي لإزالة الكربون شبكة بيئة ابوظبي، دبي، الإمارات العربية المتحدة، 21 نوفمبر …