«التغير المناخي»: الطعام المهدر يتسبب في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري

الإمارات تحد من الهدر بنسبة 50% في 2030

30% من الأراضي الزراعية في العالم تنتج غذاءً لا يستهلك

أكدت وزارة التغير المناخي والبيئة، أن فقد الأغذية وهدرها يؤديان إلى تقويض الأمن الغذائي، واستنزاف جميع الموارد التي تستخدم لإنتاج هذا الغذاء بما في ذلك المياه والتربة والطاقة والعمالة ورأس المال بشكل غير مجد، وفضلاً عن ذلك يتسبب التخلص من المواد الغذائية في مدافن النفايات في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، مما يسهم في تغير المناخ.

وأوضحت الوزارة بأن أفضل الحلول لمكافحة هدر الطعام تتمثل في ضرورة اعتماد نهج متكامل مصمم لتقليل فقد الأغذية وهدرها، وإدخال التقنيات والحلول المبتكرة، وإدخال طرق عمل جديدة مرتكزة على مبدأ الممارسات المستدامة لإدارة جودة الأغذية وتقليل فقدها وهدرها من أجل المحافظة على حياة صحية ومستدامة للأجيال المقبلة أولاً، وخفض مسببات تغير المناخ ثانياً.

وبيّنت الوزارة أن إعطاء الأولوية للحد من فقدان الأغذية وهدرها، أصبح أمراً بالغ الأهمية لتحقيق الأمن الغذائي والانتقال إلى أنظمة الأغذية الزراعية المستدامة ومكافحة تغير المناخ، لافتة إلى مضاعفة جهودها لتحقيق الهدف 12.3 من خطة التنمية المستدامة لعام 2030 للأمم المتحدة، من خلال خفض هدر الأغذية للفرد إلى النصف على مستوى البيع بالتجزئة والاستهلاك والحد من الخسائر على طول سلاسل الإنتاج والتوريد، بما في ذلك خسائر ما بعد الحصاد، إذ سيكون لتحقيق هذا الهدف آثار كبيرة على مكافحة تغير المناخ.

وأشارت الوزارة إلى أن نحو 30% من الطعام يتم إهداره في دولة الإمارات يومياً، كما تلتزم الدولة بالحد من الفاقد والمهدر من الأغذية بنسبة 50% بحلول عام 2030، مبيّنة أن فقد الغذاء وهدره مسؤولان عن نحو 8 إلى 10% من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري العالمية، كما تنتج ما يقارب 30% من الأراضي الزراعية في العالم «غذاءً لا يستهلك»، ونحو ثلث الغذاء المنتج للاستهلاك يتم هدره أو فقده، بإضافة إلى هدر لكل إنسان ما متوسطه 74 كيلوغراماً من الطعام كل عام، كما تمثل الأغذية التي تفقد وتهدر 38% من إجمالي استخدام الطاقة في نظام الغذاء العالمي، و17% من الأغذية تهدر في مرحلة البيع بالتجزئة وعلى مستوى الاستهلاك.

ولفتت الوزارة إلى أن مواجهة تحديات قطاع الأمن الغذائي العالمي، أصبحت أكثر إلحاحاً من أي وقت مضى نتيجة الاضطرابات في سلاسل الغذاء والأوضاع الجيوسياسية، وزيادة العدد السكاني، مشيرة إلى أنه نتيجة ذلك أعلنت دولة الإمارات التي تستضيف الدورة الثامنة والعشرين من مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ «COP28» في مدينة «إكسبو دبي» خلال الفترة من 30 نوفمبر إلى 12 ديسمبر المقبلين، عن إطلاق «إعلان الإمارات حول النظم الغذائية والزراعة والعمل المناخي» الأول من نوعه في العالم.

وأوضحت الوزارة بأن أهمية هذا الأعلان تكمن في دعم توجهات الإمارات خلال مؤتمر الأطراف نحو تعزيز نظم الغذاء وخفض الانبعاثات العالمية والمساهمة في القضاء على الجوع بالعالم، بالإضافة إلى دعوة الحكومات كافة لمواءمة أنظمتها الغذائية واستراتيجياتها الزراعية مع المساهمات المحددة وطنياً والخطط الوطنية للتكيف مع التغير المناخي.

وأكدت الوزارة أن دولة الإمارات تمتلك سجلاً حافلاً في الحد من هدر الطعام، وتحرص على تطوير منظومة غداء مستدامة والتعاون مع شركائها في مختلف أنحاء العالم بهدف نشر أفضل وأحدث النظم المستدامة في إنتاج وإدارة منظومة الغذاء وهو أمر من شأنه أن يحد بشكل كبير من هدر وفقد الغذاء عبر كامل سلسلة القيمة الغذائية.

ينتج عن التخلص من بقايا الطعام في مكبات النفايات إلى تعفنه وبالتالي انبعاث غازات الميثان، وهو غاز قوي من الغازات الدفيئة التي تسهم في تغير المناخ، كما يسهم نقل الغذاء المهدر في زيادة انبعاثات الكربون والمواد الملوثة الأخرى الضارة بالبيئة.
المصدر، شبكة ابوظبي للاعلان، شروق عوض (دبي) 5 أكتوبر 2023 01:25

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

مركز اليابان للتعاون الدولي و”نعمة” يتعاونان في برنامج مبتكر للحدّ من فقد وهدر الغذاء

​ شبكة بيئة ابوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 06 ديسمبر 2023 أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – …