وزارة الثقافة تعزّز الوعي المناخي لقادة المستقبل وتطلق “مركز الشباب” خلال مؤتمر الأطراف كوب 28

ترجمة لرؤية الدولة في تمكين العناصر الوطنية الشابة بهدف إيجاد حلول مبتكرة لتحدّيات التغيّر المناخي

يعتزم استضافة ما يزيد عن 10 آلاف شاب وشابة من مختلف أنحاء العالم

ينظّم أكثر من 120 نشاطاً وبرنامجاً لمناقشة الطموحات الشبابية وخطط العمل المناخية العالمية

شبكة بيئة ابوظبي، دبي، الإمارات العربية المتحدة، 27 نوفمبر 2023

أعلنت وزارة الثقافة عن إطلاق “مركز الشباب” الهادف إلى رفع مستوى الوعي الشبابي حول تحديات التغير المناخي التي يواجهها العالم، وذلك تماشياً مع سياسات إشراك الشباب التي وضعتها الدولة باعتبارهم الفئة الأكثر قدرة على إيجاد الحلول المبتكرة، وإعادة توجيه انتباه المجتمعات المحلية والعالمية لقضايا المناخ، وذلك ضمن فعاليات مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ كوب 28 الذي تستضيفه الدولة خلال الفترة الممتدة من 30 نوفمبر حتى 12 ديسمبر 2023 في مدينة إكسبو دبي.

ويعتزم المركز استضافة ما يزيد عن 10 آلاف شاب وشابة من مختلف أنحاء العالم للمشاركة في أكثر من 120 نشاطاً وبرنامجاً يطرحه لمناقشة الطموحات الشبابية وخطط العمل المناخية العالمية ضمن مجموعة من المواضيع الرئيسية للمؤتمر العالمي، بما يسهم في تطوير قدرات هذه الفئة المهمّة من المجتمع لمواجهة تبعات التغيرات البيئية المناخية، وصقل خبراتهم ومهاراتهم ليكونوا قادرين على الاستجابة لمختلف التحديّات الخاصة بهذه القضية ووضع الحلول اللازمة والفاعلة لها.

وفي تصريح له قال معالي الشيخ سالم بن خالد القاسمي، وزير الثقافة: ” تنظر دولة الإمارات للشباب باعتبارهم المحرك الرئيس والأساسي للجهود الوطنية لتحقيق المستهدفات التي تتفق مع الخطط المستدامة الرامية إلى بناء مستقبل مزدهر للأجيال القادمة، حيث تضع الدولة تمكين الشباب في صدارة أولوياتها والاستثمار بقدراتهم وخبراتهم والدفع باتجاه توظيفها في مختلف القطاعات التي تسهم في تعزيز مسيرة التنمية الوطنية “.

وتابع معاليه:” يدعم إطلاق المركز جهود الدولة وقيادتها الساعية إلى توحيد الرؤى وتعزيز الطموحات الشبابية، وضمان مشاركة هذه الفئة المهمّة من المجتمع بشكل هادف ومؤثر لتكون بمثابة نقطة تحوّل لمؤتمرات الأطراف المستقبلية، وهو ما سيشكل فارقاً محورياً يضمن استجابة العالم لخطة عمل واضحة للحد من التغير المناخي والنتائج المترتبة عنه”.

وأضاف معاليه”: نتطلع لأن يتيح المركز لشباب العالم القدرة على المساهمة الفعلية في رسم السياسات الحكومية وصنع القرارات الدولية حول قضايا المناخ من خلال منحهم الفرصة عبر دعمهم، وتعزيز آليات مشاركتهم الهادفة، فضلاً عن إلهامهم وتمكينهم من خلال تبادل الخبرات والممارسات على مستوى عالمي في مكان واحد يجمعهم ويوحّد جهودهم، كما نحرص على إبراز أفكارهم ومبادراتهم المبتكرة التي من شأنها أن تثري مسيرة العمل المناخي لإيماننا بالدور الكبير الذي يملكه الشباب وقدرتهم على وضع الحلول الإبداعية والتي تدفع باتجاه إيجاد المزيد من الحلول التي تخدم العالم وسعيه نحو وضع حدّ لتداعيات المناخ”.

ويقدم المركز خلال المؤتمر ثماني مبادرات وفعاليات مستحدثة والتي تتضمن بطولة مناظرات الجامعات، وسوق المنتجات المستدامة الحاصلة على علامة “بمجهود الشباب”، إلى جانب تحديات الشباب، وحوار الشباب في الاستدامة، ومنصة الابتكارات والاختراعات، كما سيوفّر المركز منصتيّ صُناع المحتوى، ودليل الممارسات البيئية، وسيستعرض تجارب شبابية عابرة للحدود (من حرف بسيط إلى تكنولوجيا مستخدمة).

إلى جانب ذلك سيستفيد الشباب من مجموعة متكاملة من الأنشطة والبرامج التفاعلية أبرزها: الحلقات الشبابية، والملتقيات، والحوارات مع شخصيات وخبراء عالميين، كما سيعقد جلسات مع القيادات والموجِهين، ومنح الفرصة للراغبين في الاطلاع على مجموعة واسعة من الدراسات والبحوث المسحية حول مستوى الوعي المعرفي لدى الشباب الإماراتي حول التغير المناخي وسبل الاستجابة له.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

صفاء الجيوسي تتساءل عن مدى استفادة المجتمعات الأكثر هشاشة من نتائج مؤتمر الأطراف كوب28

ملخص مشاركة سعادة الأستاذة صفاء الجيوسي، مستشارة العدالة المناخية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، منظمة اوكسفام …