إطلاق مبادرة “أرصدة إعادة التدوير الطوعية” لمعالجة أزمة النفايات العالميّة

تم إطلاقها في خطوة رائدة نحو تحقيق الاستدامة ضمن مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ “COP28”

شبكة بيئة ابوظبي، الشارقة، الإمارات العربية المتحدة، 05 ديسمبر 2023

في خطوة نوعيّة تهدف لمعالجة أزمة النفايات العالميّة؛ أطلق التحالف الدولي الذي يضمّ مجموعة بيئة، الرائدة في مجال الاستدامة في الشرق الأوسط، و”رولاند بيرجر” شركة الاستشارات الإداريّة، بالتعاون مع الرابطة الدوليّة للنفايات الصلبة، ومؤسسة “ديفينيتي”، مبادرة “أرصدة إعادة التدوير الطوعية”، التي تشكل أول نظام حوافز عالمي لمواجهة تحدي النفايات الصلبة. ويأتي ذلك انسجاماً مع الالتزامات العالمية بالمعايير البيئية والاجتماعية والحوكمة وأهداف صافي صفر انبعاثات كربونية

وأعلن التحالف الدولي الذي يجمع بين القطاعين العام والخاص عن المبادرة الجديدة بدعم من وزارة التغير المناخي والبيئة في دولة الإمارات العربية المتحدة، ورئاسة مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ “كوب28″، وذلك ضمن جناح دولة الإمارات العربية المتحدة في المؤتمر الأممي حول المناخ في دبي، لتشكّل بذلك بداية حقبة جديدة في العمل المناخي، من شأنها أن تدعم الجهود المبذولة للتصدي لتحديات المناخ بطريقة فعّالة وإيجابية.

ويذكر أنّه تمّ الإعلان عن هذه المبادرة في مايو 2023، وذلك خلال مشاركة “رولاند بيرجر” و”مجموعة بيئة” والرابطة الدولية للنفايات الصلبة، في لجنة التفاوض الحكومية الدولية المعنية بالتلوث البلاستيكي (INC-2) في باريس، بهدف تعزيز الوعي البيئي وتشجيع الممارسات المستدامة الصديقة للبيئية لإحداث تحول جذري في ممارسات إعادة التدوير العالمية.

تعزيز العمليات الموحّدة وترسيخ الشفافية
وتؤكد المبادرة على المسؤولية المشتركة للأطراف المعنيّة في الحدّ من تأثيراتها البيئيّة، وتعزيز العمليات الموحدة وترسيخ الشفافية في الأنشطة التي تهدف إلى تعويض الآثار البيئيّة، وقد تم تطوير واختبار عملية “إثبات المفهوم” للمبادرة بنجاح عبر عرض أول معاملة مباشرة في جناح الإمارات العربية المتحدة في الأمم المتحدة للمناخ “كوب28″، في 4 ديسمبر 2023، ومن المقرر تطوير المنصة على نطاق واسع وإطلاقها رسمياً في عام 2024.

وللمضي قدماً في تنفيذ هذه المبادرة، يسعى التحالف للحصول على أشكال مختلفة من الدعم والتعاون لتعزيز اهداف المبادرة على المستوى العالمي، حيث تبحث المبادرة عن مستثمرين في المشروع، وشركاء في النظام البيئي لدعم لإعادة تدوير بطاقات الائتمان، ومتعاونين في مجال التكنولوجيا يُمكنهم المساهمة بالخبرة أو الابتكارات المختلفة.

مستقبل خال من النفايات
وفي تعليقه على إطلاق المبادرة، قال خالد الحريمل، الرئيس التنفيذي لمجموعة بيئة: “تكرس المجموعة جهودها الحثيثة من أجل مستقبل خال من النفايات، من خلال تحويلها بالكامل بعيداً عن المكبات، وهو هدف يتماشى تماماً مع المبادرة الاستراتيجية للحياد المناخي في دولة الإمارات العربية المتحدة وتسريع مسيرة التحول إلى صافي صفر انبعاثات كربونية بحلول عام 2050، وكذلك تحقيق أجندة الاستدامة على نطاق أوسع عالمياً.”

وأضاف: “في الوقت الذي نحقق فيه تقدماً في تعزيز معدلات تحويل النفايات بعيداً عن المكبات، وتسريع الاقتصاد الدائري ودعم خفض الانبعاثات الكربونية في دولة الإمارات والمنطقة، نسعى باستمرار إلى إحداث تأثير إيجابي مماثل على مستوى العالم. وتعد مبادرة إعادة تدوير النفايات حافزاً موحداً يشمل جميع أصحاب المصلحة في مختلف القطاعات، من جامعي النفايات وشركات إعادة التدوير إلى المؤسسات الكبيرة التي تلتزم بمعالجة الأثر البيئي للنفايات المنتجة في عملياتها.”

أزمة النفايات العالميّة
وفي الوقت الذي تتصاعد فيه أزمة النفايات العالمية وتتفاقم بشكل ملحوظ، يواجه العالم كميات هائلة من النفايات، حيث ينتج الأفراد سنوياً نحو 2 مليار طن من النفايات البلدية الصلبة، فيما يرتفع هذا الرقم إلى حوالي71- 18 مليار طن عند الأخذ بالاعتبار الأنشطة الصناعية والإلكترونية والزراعية، وغيرها من الأنشطة الاقتصادية، وفي الوقت الذي يتمّ فيه إدارة نصف هذه الكمية من النفايات فقط بشكل صحيح، فإنّ الجزء المتبقي يُسهم في إحداث أضرار بيئية هائلة عبر عمليات الطمر والإغراق والحرق، مما يؤثر سلباً على التربة والموارد المائية وجودة الهواء.

ولمعالجة هذا التحدّي، تعمل المبادرة على تطوير مجموعة من القواعد والعمليات الموحَّدة لدعم المؤسسات في تعويض بصمتها البيئية في مجال النفايات الصلبة، من خلال إنشاء منظومة شفافة، تشمل تداول “أرصدة إعادة التدوير” في سوق قائم على تقنية البلوك تشين، مما يضمن عمليات قابلة للتدقيق وآمنة بين الجهات التي تتطلع إلى تعويض آثار النفايات وشركات إعادة التدوير. وتهدف المبادرة كذلك إلى تعزيز جمع وإعادة تدوير المواد الصلبة، وتحفيز إدارة النفايات بمختلف أنواعها، بما يعزز مفهوم الإضافة والاستدامة في تشجيع مزيد من عمليات إعادة التدوير عبر العالم.

سدّ الفجوة في السوق
بدوره، صرَح هاني طعمة، شريك أول، “رولاند بيرجر” الشرق الأوسط قائلاً: “تم تصميم هذه المبادرة لسدِ الفجوة في السوق، وفي حين أن القطاع الخاص يلتزم بشكل متزايد بتحقيق صافي انبعاثات صفرية والاقتصاد الدائري، إلا أن هناك تحديات قد تعيق هذه الالتزامات، وتنطوي هذه العقبات في المقام الأول على تحديات تتعلق بالعد التكراري، والافتقار إلى الشفافية، وفعالية التكلفة، لذلك قررنا التصدي لهذه التحديات من خلال تعزيز التعاون القوي والتبادل بين القطاعين العام والخاص، متبنين نهجاً وطنياً وروحًا تعاونية. تشكل مشاركة جميع أصحاب المصلحة من مختلف البلدان والقطاعات الرئيسية جزءاً أساسياً في بناء قيمة فعّالة في مركز البحوث الطوعية، الذي يسعى جاهداً لوضع معايير صناعية مستدامة للمستقبل.”

ومن جانبه، قال بيير ساماتيس، الشريك في رولاند بيرجر الشرق الأوسط: ” ستوفر مؤسسة ديفينيتي، باعتبارها الشريك التكنولوجي لهذه المبادرة، حلاً قائماً على تقنية البلوك تشين في إطار كمبيوتر الإنترنت، مما يعزز الثقة والمصداقية ويوفر قابلية التوسع في المشروع، ويضمن بذلك جدواه كمعيار عالمي لحوافز إعادة التدوير. تعتبر منصة أرصدة إعادة التدوير نموذجاً رائعاً يوضح كيفية استفادتنا من تقنية Web 3 وتسخيرها في معالجة القضايا البيئية، حيث تعتبر تقنية بروتوكول الإنترنت التي توفرها “ديفينيتي” الحل المثالي لهذا المفهوم وتتوافق تماماً مع أهداف المبادرة”.

في حين قال دومينيك ويليامز، المؤسس وكبير العلماء في مؤسسة “ديفينيتي”: “تضمن تقنية البلوك تشين بطبيعتها اللامركزية ومقاومتها للتلاعب؛ إنشاء سجل شفاف وقابل للتدقيق وآمن لعمليات إعادة التدوير والمعاملات، حيث تضمن هذه الشفافية لجميع الأطراف، سواء كانوا منتجين للنفايات أو شركات إعادة التدوير، تعزيز الثقة في صحة بطاقات الائتمان التي يشترونها أو يبيعونها أو يتداولونها.”

إلى ذلك، رحبت دولة البرازيل بمبادرة “أرصدة إعادة التدوير الطوعية” لمعالجة أزمة النفايات العالميّة والتي تنسجم مع خططها الرامية إلى ترسيخ الاستدامة والاقتصاد الدائري، جاء ذلك خلال مشاركة أدلبيرتو معلوف الأمين القُطري لشؤون التنمية الحضرية وجودة البيئة التابعة لوزارة البيئة البرازيلية. كما سلط المسؤول البرازيلي الضوء على المبادرات التي طرحتها دولته في هذا الإطار وصولاً إلى “كوب30” الذي سيقام في البرازيل. كما شدد معلوف على أهمية المبادرات الاجتماعية في بلاده لرفع وعي المعنيين بقطاع الاستدامة وجمع النفايات بأهمية الحفاظ على المناخ والبيئة.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

يوسف الكمري يرصد السياسات المستجيبة للنوع الاجتماعي والعمل المناخي

ملخص مشاركة سعادة الدكتور يوسف الكمري، أستاذ باحث واستشاري في قضايا المرأة والتنمية المستدامة، من …