دائرة البلدية – عجمان تطلق مسار عجمان للحياد الكربوني

معلنةً عن مشاريعها في مجال الاستدامة خلال مشاركتها في كوب 28

شبكة بيئة ابوظبي، عجمان، الإمارات العربية المتحدة، 6 ديسمبر 2023

انطلاقاً من توجهات سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، بتحديد عام 2023 كعام الاستدامة في الدولة، وتماشيًا مع استضافة الدولة لمؤتمر الأطراف COP28، أعلنت دائرة البلدية والتخطيط- عجمان عن إطلاق مسار عجمان للحياد الكربوني خلال مشاركتها في المؤتمر.

وفي هذا الصدد أكد سعادة عبدالرحمن محمد النعيمي – مدير عام الدائرة أن المسار يهدف إلى ريادة الإمارة في تخفيض الانبعاثات والوصول للحياد الكربوني، والمشروع بما يتميز به من أفكار يعد المشروع الأول على مستوى المنطقة.

وتابع سعادته أن الدائرة تسعى من خلال تبني المبادرة في المرحلة الأولى للمنشآت الصناعية، إلى العمل على خطط قصيرة المدى وخطط طويلة المدى للتقليل من الانبعاثات الكربونية الناتجة عن الأنشطة المختلفة للمنشآت بالإضافة إلى المساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة ، وستشمل المبادرة في المرحلة الثانية المؤسسات التجارية والحكومية للوصول إلى الحياد الكربوني2050، حيث تتبنى المبادرة عدة ممارسات خضراء سيتم تطبيقها لضمان تحقيق المستهدفات وذلك من خلال تعزيز استخدام الطاقة النظيفة لتوليد الكهرباء، بالإضافة إلى فرز النفايات من المصدر وإعادة تدويرها وفرزها، كما وسيتم العمل على استخدام وسائل نقل صديقة للبيئة، والتغير في نظام الإنتاج والاعتماد على عمليات التدوير للنفايات.

من جهته تحدث المهندس خالد معين الحوسني، المدير التنفيذي لقطاع الصحة العامة والبيئة بالدائرة، عن العلامة البيئية التي تخص المبادرة وتتميز بها والتي ستساهم في منح المؤسسات الصناعية امتيازات تجارية وبيئية تساهم في تعزيز وزيادة حجم التبادل التجاري وتعزيز مبدأ الاقتصاد الأخضر، موضحًا أن المشروع يتضمن عدة مراحل تبدأ بعملية تقييم للمنشأة الصناعية من خلال عمليات حصر وحساب للبصمة الكربونية للمنشأة الصناعية ثم البدء بتحديد الاجراءات التي يجب اتبعاها بغرض التقليل من البصمة الكربونية للمنشاة كخطوة أولية.

كما أوضح أن العمل على المبادرة سيبدأ من بداية العام القادم ضمن خطة واضحة يتم العمل من خلالها على التعريف بالمبادرة وآليات إنجازها وخطوات وأدلة الحصول على العلامة.

وأعربت الدائرة عن فخرها بتكاثف جهودها مع كافة مؤسسات ودوائر الدولة لتحقيق الاستدامة والحفاظ على بيئة أفضل للأجيال القادمة.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

صفاء الجيوسي تتساءل عن مدى استفادة المجتمعات الأكثر هشاشة من نتائج مؤتمر الأطراف كوب28

ملخص مشاركة سعادة الأستاذة صفاء الجيوسي، مستشارة العدالة المناخية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، منظمة اوكسفام …