إطلاق الدورة الـ17 من “الجائزة العربية للمسؤولية الاجتماعية والاستدامة”


إضافة فئة جديدة مخصصة للقطاع الأكاديمي

حبيبة المرعشي: 16 فئة تتيح الفرصة للمؤسسات لعرض مبادراتها

شبكة بيئة ابوظبي، دبي، الامارات العربية المتحدة، 23 يناير 2024

أعلنت الشبكة العربية للمسؤولية الإجتماعية للمؤسسات، في مؤتمر صحفي عقدته أمس الإثنين الموافق 22 يناير الجاري، في فندق أتلانتس في نخلة جميرا، بحضور لفيف من ممثلي وسائل الإعلام وممثلي المؤسسات الحكومية والخاصة من الامارات وخارجها المهتمة بمواضيع الاستدامة، عن إطلاق الدورة الـ17 من “الجائزة العربية للمسؤولية الاجتماعية والاستدامة”.

وكشفت السيدة حبيبة المرعشي، مؤسسة ورئيسة الشبكة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات، في كلمتها خلال المؤتمر الصحفي عن تعديل في مسمى الجائزة المرموقة، المعروفة سابقا باسم الجائزة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات، لتصبح “الجائزة العربية للمسؤولية الاجتماعية والاستدامة”.

وقالت السيدة حبيبة: “خضعت الجائزة خلال السنوات لتطورات كبيرة لتعكس التزامًا أوسع بالاستدامة. ويصادف هذا العام أيضًا ذكرى مرور عقدين متتابعين من النجاحات المتتالية لتأسيس الشبكة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات، ما يؤكد تفانيها في تعزيز ممارسات الإستدامة في العالم العربي.”

وحول أبرز المعالم الرئيسية للدورة السابعة عشر، قالت: “تم تعديل اسم الجائزة لتصبح “الجائزة العربية للمسؤولية الاجتماعية والاستدامة”، لتتماشى مع الفهم الموسع للاستدامة الذي يتجاوز فضاء المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات ويعكس هذا التغيير التطورات الحاصلة في الممارسات المسؤولة اقتصاديا واجتماعيا وبيئيا على الساحة الوطنية والاقليمية والعالمية.”

وأضافت: “احتفالا بإختتام عقدين من التأثير والتي كانت فيها الشبكة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات قوة دافعة في ترسيخ ممارسات الاستدامة في المنطقة العربية، حيث لعبت الشبكة على مر السنين، دورا محوريا في تعزيز الوعي وبناء القدرات ومشاركة أفضل الممارسات والاعتراف بالمنظمات الملتزمة بالتنمية المستدامة. واستجابة للمشهد المتطور للتنمية المستدامة، تقدم الدورة السابعة عشرة فئة جديدة مخصصة للقطاع الأكاديمي؛ قطاع التعليم. وتعكس هذه الإضافة الدور الحاسم الذي تلعبه المؤسسات التعليمية في تشكيل الممارسات المستدامة وتعزيز ثقافة المسؤولية الاجتماعية والاستدامة في القطاع التعليمي”.

وأضافت السيدة حبيبة: “بينما نبدأ هذه الدورة، يسعدنا أن نعلن عن التعديل في الاسم لتصبح الجائزة العربية للمسؤولية الاجتماعية والاستدامة، وهي شهادة على التزامنا بمواصلة تعزيز الاستدامة ومسؤولية المؤسسات في مختلف القطاعات في العالم العربي.

كما إن الاحتفال بتكملة 20 عاما منذ إنشاء الشبكة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات يعطي بعد أضافي من الأهمية، ويسلط الضوء على احترافيتنا وتفانينا الدائم في قيادة التغيير الإيجابي في المنطقة”.

وأشارت إلى أن هذه الدورة تشمل 16 فئة متنوعة من الفئات؛ وذلك في سبيل إتاحة الفرصة للمؤسسات لعرض مبادراتها المستدامة، وتشمل الفئات؛ المؤسسات الحكومية الصغيرة والمتوسطة والكبيرة، فئة الأعمال التجارية الصغيرة والمتوسطة والكبيرة ايضا، والقطاعات الخاصة بالصناعة مثل الطاقة، والخدمات المالية، والمؤسسات الاجتماعية، والإنشاءات، والضيافة، والرعاية الصحية، وصناعة السيارات، والأعمال التجارية الجديدة، والشراكات والتعاون، وقطاع التعليم المُضاف هذه العام كفئة”.

وقالت إنه يمكن للمؤسسات المهتمة بالمشاركة تقديم طلباتها عبر الموقع الرسمي، وستنظم الشبكة يوم الثلاثاء الموافق 16 أبريل، ورشة عمل للجائزة، وسيكون آخر موعد لإستلام التقديمات هو يوم الأحد الموافق 30 يونيو كما هو متبع كل عام، ليقام حفل تكريم المؤسسات الفائزة بالجائزة العربية للمسؤولية الاجتماعية والاستدامة يوم الخميس الموافق 10 أكتوبر

وتحدثت السيدة حبيبة المرعشي عن الإنجازات الرائعة للدورة السادسة عشرة، مشيرة إلى الزيادة الملحوظة في عمليات التسجيل والمرونة التي أظهرتها المؤسسات في مختلف القطاعات وسط التحديات العالمية المستمرة ما اعطى سمعة ومصداقية وبعد اضافي لهذه الجائزة الاقليمية. ومن ضمن برنامج المؤتمر الصحفي تمت دعوة بعض المؤسسات الفائزة لتشارك تجاربها الناجحة مع الحضور والاعلام.

تعتبر الشبكة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات منارة للاستدامة في المنطقة العربية، وقد لعبت دورًا فعالًا في وضع معايير إقليمية للمسؤولية الاجتماعية وأفضل ممارسات الاستدامة. وتتوافق متطلبات الجائزة مع بعض من أهم المبادئ والمعايير العالمية، مما يعزز الفهم الشامل للمسؤولية الاجتماعية والاستدامة.

تدعو الشبكة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات كافة المؤسسات المتحمسة للاستدامة للانضمام والتقديم للدورة السابعة عشرة للجائزة العربية للمسؤولية الاجتماعية والاستدامة، والمساهمة في سرد قصص النجاح المستمرة لالتزام المنطقة العربية بالممارسات المسؤولة والمستدامة.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

نهيان مبارك يُكرم الفائزين بالجائزة بدورتها السادسة عشرة 2024 ويرحب بوزراء الزراعة في الدول المنتجة للتمور

برعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نهيان مبارك: -نعتز بالقيادة الحكيمة لصاحب السمو …