تقرير شبكة العمل المناخي للعالم العربي في مؤتمر الأطراف (COP28) (02)

شبكة بيئة ابوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 02 فبراير 2024

مخرجات مؤتمر الأطراف للمناخ COP28
مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ يختتم أعماله بالانتصارات وخيبات الأمل. تثير أهم مجموعة من القرارات منذ اتفاق باريس مشاعر متضاربة بين الخبراء حول العالم وبينما يحتفل الكثيرون بها باعتبارها نهاية عصر الوقود الأحفوري، هناك مخاوف بشأن أوجه القصور الشديدة في التكيف والثغرات المثيرة للقلق في أقسام التخفيف في النص.
ومع ذلك، فإن هذا الطريق للانتقال بعيدًا عن الوقود الأحفوري سيكون معرضًا للخطر منذ البداية لأنه مرة أخرى لا يوجد اتفاق حول كيفية تمويل هذا التحول في مجال الطاقة وكيف سيتحمل الملوثون التاريخيون المسؤولية عن ضمان تحقيق العدالة والإنصاف للفئات الضعيفة والبلدان في الجنوب العالمي.
إن نقص التمويل وثغرات الحلول الزائفة التي يتضمنها الاتفاق لا يمكن أن يكون باباً خلفياً لصناعة الوقود الأحفوري الذي يعيق التحول الكامل بعيداً عن الوقود الأحفوري.

ما قدمه مؤتمر الأطراف للمناخ COP28
إشارة سياسية إلى أن عصر الوقود الأحفوري يجب أن ينتهي وأن العالم سيتعين عليه التحول بعيدًا عن الطاقة الأحفورية.
تذكير بأن تحول الطاقة يجب أن يتماشى مع العلم.
إشارة واضحة إلى الأطر الزمنية: يجب أن يحدث هذا في هذا العقد الحرج ويجب أن يصل صافي الانبعاثات إلى الصفر على مستوى العالم بحلول عام 2050.
تفعيل دور الشباب في المفاوضات المناخية الدولية، وتعزيز مشاركتهم في عملية صنع القرار بشأن سياسات المناخ الدولية من خلال تكليف “شما المزروعي” بمهمة رائدة المناخ للشباب، واختيار 100 شاب لبرنامج مندوبي الشباب الدولي للمناخ لحضور المؤتمر من الدول الجزرية الصغيرة النامية والدول أقل نمواً والشعوب الأصلية.
عززت رئاسة المؤتمر مساهمة المرأة في قضايا التغير المناخي، والبحث عن حلول مستدامة عالمياً لهذا التحدي، حيث وفرت المساعدة المالية لتحفيز الوفود النسائية بشكل أكبر، وإقامة دورات تدريبية فنية. وشهد يوم المساواة بين الجنسين في إعلان رئاسة الكوب عن شراكة تهدف الى تحقيق انتقال منظم ومسؤول وعادل ومنطقي في قطاع الطاقة يراعي النوع الاجتماعي، ودعم هذه الشراكة أكثر من 60 طرفاً.

ما فشل مؤتمر الأطراف الثامن والعشرين في تحقيقه
الفشل الواضح هو فشل العدالة والعدالة المناخية بالنسبة للبلدان الأقل مسؤولية عن أزمة المناخ والتي تعاني رغم ذلك من أسوأ آثارها.

لا وضوح للانحرافات الخطيرة ولسوء الحظ، يفتح النص النهائي الباب أمام العديد من التكنولوجيات التي يمكن أن تهدد بشكل خطير الجهود المبذولة للابتعاد عن الوقود الأحفوري (مثل احتجاز وتخزين الكربون)، وإدخال مفاهيم في النص مثل “الوقود الانتقالي” أو “أنظمة الطاقة ذات الانبعاثات الصفرية”.
لا يوجد التزام بتقديم الدعم الإضافي والكافي الذي يمكن التنبؤ به والقائم على المنح للدول النامية.

ويشكل غياب الالتزامات المالية من جانب البلدان المتقدمة، لا سيما فيما يتعلق بالتزاماتها المتعلقة بتمويل المناخ، عقبة رئيسية أمام تنفيذ قرار مؤتمر الأطراف الثامن والعشرين، ويضعف بشدة التوافق الذي تم التوصل إليه. إن الاتفاق غير العادل أو غير الممول للتخلص التدريجي من الوقود الأحفوري ومرحلة الطاقة المتجددة يعرض للخطر التحول العاجل للطاقة. بحيث لا توجد إشارات واضحة للتمييز، إذ يتعين على البلدان المتقدمة أن تأخذ زمام المبادرة.

في حين أن خمس دول متقدمة فقط (المملكة المتحدة والولايات المتحدة وأمريكا الشمالية وكندا وأستراليا) هي المسؤولة عن غالبية مشاريع التوسع في النفط والغاز بحلول عام 2050، فإن قرار COP28 لم يذكر مسؤولية الدول المتقدمة (تاريخيًا وحاليا) للتخلص التدريجي من الوقود الأحفوري.
أولاً، وهو ما يشكل مرة أخرى عائقاً كبيراً أمام تحقيق تحول عالمي عادل ومنصف في مجال الطاقة. وفي مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP29) العام المقبل – مؤتمر الأطراف المالي – يجب أن نرى مضاعفة الجهود للحصول على تمويل عادل للعمل المناخي.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

ترينا سولار تحصل على جائزة مميزة تقديراً لدورها الرائد في مجال المسؤولية البيئية والمجتمعية والحوكمة

شبكة بيئة ابوظبي، دبي، الإمارات العربية المتحدة، 10 يناير 2024 كشفت ترينا سولار، المزود العالمي …