تقرير شبكة العمل المناخي للعالم العربي في مؤتمر الأطراف (COP28) (04)

شبكة بيئة ابوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 03 فبراير 2024

5- التخفيف:
لقد كان برنامج عمل التخفيف بنداً مثيراً للجدل للغاية منذ اعتماده، وعكس القرار النهائي اختلافات كبيرة بين الأطراف وأسفر عن تسويات ضعيفة للغاية بحيث فشلت نتائج برنامج العمل في الارتباط بشكل واضح بـGST ودورات الطموح، وفي توفير التركيز واضح للمضي قدمًا في المفاوضات وعلى الجانب الإيجابي، تقرر مناقشة هذا البند من جدول الأعمال في كل دورة من دورات الهيئة الفرعية.

تمويل المناخ:
فشل مؤتمر الأطراف الثامن والعشرون في معالجة احتياجات التمويل الرئيسية مثل دعم التمويل المطلوب لتحول الطاقة وزيادة الدعم المالي للتكيف. وكان من المأمول أن يتمكن مؤتمر الأطراف الثامن والعشرين من رسم الخطوط العريضة ووضع الأسس لهذا الهدف الجديد الذي يلبي احتياجات البلدان النامية ويصحح نقاط الضعف في هدف الـ 100 مليار دولار أمريكي.
ومع ذلك، في دبي، لم تتمكن الأطراف من الاتفاق إلا على القضايا الإجرائية. ونأمل أن يؤدي ذلك إلى استنتاجات سياسية طموحة حقا في عام 2024.
سيكون عام 2024 هو عام “التمويل” – داخل وخارج اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ. على مستوى مؤتمر الأطراف، ينبغي أن يؤدي مؤتمر الأطراف التاسع والعشرين إلى اعتماد هدف جديد لتمويل المناخ (NCQG). سيكون تصعيد CAN للتمويل في العام المقبل أمرًا بالغ الأهمية لدفع هذه الأجندة إلى الأمام، مما يضمن تقديم التمويل على نطاق احتياجات الفئات الأكثر ضعفًا، بما يتماشى مع العدالة والإنصاف.

6- الأنظمة الغذائية:
كان من المفترض أن تغير الدورة الثامنة والعشرين لمؤتمر الأطراف COP8 قواعد اللعبة بالنسبة للنظم الغذائية. ومع ذلك، فإن الانبعاثات المرتبطة بالغذاء غائبة بشكل صارخ عن كل من إعلان الإمارات بشأن الزراعة المستدامة والنظم الغذائية المرنة والعمل المناخي ونص قرار التقييم العالمي.
العلم واضح – فجميع المسارات للحد من ارتفاع درجة الحرارة إلى 1.5 درجة مئوية أو أقل تعتمد على الاستفادة من إمكانات التخفيف الهائلة للنظم الغذائية واستخدام الأراضي. يتعين على جميع البلدان أن تحضر إلى مؤتمر الأطراف التاسع والعشرين وهي قادرة على إثبات كيفية إدراج أهداف الأنظمة الغذائية الطموحة في مساهماتها المحددة وطنيًا.

يعد التخلص التدريجي السريع من الوقود الأحفوري إلى جانب توسيع نطاق مصادر الطاقة المتجددة ومعالجة فقد الغذاء وهدره وتعزيز النظم الغذائية المستدامة أمرًا حيويًا لتحقيق أهداف اتفاق باريس وكذلك حماية سبل العيش والأمن الغذائي للمليارات في جميع أنحاء العالم.

7- النظم البيئية:
في حين أصبحت الطبيعة عنصرًا رئيسيًا في مفاوضات المناخ، فإن قرار GST يسرد ويدمج ويمزج مجموعة واسعة من مناهج إدارة النظام البيئي، دون وضوح بشأن التسلسل الهرمي للإجراءات التي يجب اتباعها وفقًا لأفضل العلوم المتاحة وأحدثها تقرير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ IPCC.
ولا تزال بعض الفقرات تنطوي على إشكاليات كبيرة، مما يفتح المجال أمام التوسع على نطاق واسع في الطاقة الحيوية في سياق مضاعفة الطاقة المتجددة ثلاث مرات على مستوى العالم.
ومع رد فعل أعضاء شبكة CAN، تم تفويض نص GST من خلال إدراج طاقة الكتلة الحيوية الكبيرة التي تنبعث منها على الأقل نفس القدر من الكربون الذي ينبعث من الفحم لكل وحدة من الطاقة المنتجة في حين تهدد أيضًا المجتمعات والغابات في جميع أنحاء العالم.

8- الزراعة:
أولاً، يجب بذل جهود كبيرة لبناء الثقة والجسور بين الكتل المتفاوضة قبل انعقاد اجتماع بون بين الدورات في يونيو/حزيران 2024 والاجتماع الرسمي التالي للمفاوضين الزراعيين.
يجب التوصل بسرعة إلى توافق في الآراء بشأن إدارة عمل شرم الشيخ المشترك لإتاحة الوقت الكافي لدفع المناقشات حول خارطة الطريق، وتشغيل البوابة الإلكترونية ومحتوى ورش العمل المواضيعية. هناك حاجة إلى اتخاذ إجراءات سريعة وحاسمة تجاه تنفيذ إعلان الإمارات للبناء على الزخم الذي تولد في دبي.

من الأفضل أن تعقد دولة الإمارات العربية المتحدة اجتماعًا في الربع الأول من عام 2024 لوضع الإطار والجدول الزمني لتتبع التقدم المحرز في التنفيذ، لا سيما فيما يتعلق بالجهود القطرية لإدراج مؤشرات النظم الغذائية في المساهمات المحددة وطنيًا وخطط العمل الوطنية وخطط العمل الوطنية قبل لحظة التقييم المقررة في الدورة التاسعة والعشرين لمؤتمر الأطراف. وأخيرا، تحدد التحالف العالمي للمحاصيل أهداف عام 2030 لتطوير “الإنتاج الغذائي والزراعي القادر على الصمود في وجه تغير المناخ وتوريد وتوزيع الغذاء”. وسوف يعتمد تحقيق هذه الأهداف على القدرة على الوصول إلى التمويل العام والخاص الكافي.

وتمثل خارطة الطريق العالمية التي وضعتها منظمة الأغذية والزراعة خطوة في الاتجاه الصحيح نحو تحفيز زيادة الاستثمار. ومع ذلك، يجب أن تضمن التكرارات المستقبلية وأن تعكس الأهداف أيضًا اللغة الواردة في نص قرار GGA فيما يتعلق بالحاجة إلى توسيع نطاق الإنتاج المستدام والمتجدد، بالإضافة إلى المشاركة بشكل أكثر انفتاحًا وعمقًا مع مجموعة واسعة من أصحاب المصلحة – بما في ذلك المزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة والنساء والشباب والمجتمعات المحلية وكذا الشعوب الأصلية لضمان توجيه الاستثمار الناتج إلى الأنشطة التي تخدم احتياجات وأولويات الجهات الفاعلة في مجال النظم الغذائية في الخطوط الأمامية على أفضل وجه.

وشددت شبكة العمل المناخي CAN على ضرورة إجراء تغييرات في العملية من أجل البدء في تنفيذ العمل المشترك بشكل فعال وستستمر المفاوضات في بون العام المقبل.
الصحة: أصبحت الصحة أخيراً على جدول الأعمال – ولكن لا يزال هناك الكثير مما يجب القيام به ونحن نواجه استمرار الظواهر المناخية المتطرفة
وعلى الرغم من أن هذه خطوة في الاتجاه الصحيح، إلا أن الافتقار إلى روابط واضحة بين الصحة وبنود جدول الأعمال الأخرى كان مخيبا للآمال. لقد شهدنا الإعلان الصحي لمؤتمر الأطراف الثامن والعشرين بشأن المناخ والصحة والذي أقرته 124 دولة. ومع ذلك، فقد فشلت في رسم روابط واضحة مع التخلص التدريجي من الوقود الأحفوري. كانت مجموعة العمل المعنية بالصحة التي تأسست حديثاً في CAN ناشطة للغاية خلال الأسبوعين اللذين أمضاهما في دبي مما ساعد على جعل الموضوع أكثر شمولاً عبر الشبكة.

9- الـــــمــــادة 6:
لقد فشل المفاوضون في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28) في كسر الجمود بين الدول التي تطالب بإتاحة أسواق الكربون بموجب المادة السادسة دون أي قيود تقريبا وبين الدول التي تصر على دعم الشفافية وحقوق الإنسان والطموح المناخي. ومع كل القضايا الإشكالية التي لم يتم حلها، فإن حقيقة عدم التوصل إلى اتفاق كانت أفضل من الموافقة على اتفاق سيئ.
بالنسبة للمادة 6.4 كان المقصود من مؤتمر الأطراف 28 توفير الوضوح بشأن ثلاث موضوعات مهمة: ترخيص الوحدات، الترابط بين سجلات 6.2 و6.4، وأهلية تجنب الانبعاثات وتعزيز الحفاظ عليها. بالإضافة إلى ذلك، كان هذا العام هو المحاولة الثانية للهيئة الإشرافية للمادة 6.4، وهي الهيئة التي تشرف على العمل وعلى تطوير آلية المادة 6.4 لتشغيل عنصرين رئيسيين من الآلية واعتمادهما: إرشادات حول المنهجيات وإرشادات بشأن عمليات إزالة الكربون.

ومع ذلك، فقد ثبت أن تلك الأمور مثيرة للجدل للغاية. وفي حين كانت بعض البلدان تشعر بالقلق إزاء عدم كفاية الضمانات والثغرات العديدة المتبقية في نص عمليات الإزالة، بدا أن بلدان أخرى تريد التقليل من طموح التوجيه المنهجي. ومع لعب هؤلاء ضد بعضهم البعض، لم يتم التوصل إلى اتفاق.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

صفاء الجيوسي تتساءل عن مدى استفادة المجتمعات الأكثر هشاشة من نتائج مؤتمر الأطراف كوب28

ملخص مشاركة سعادة الأستاذة صفاء الجيوسي، مستشارة العدالة المناخية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، منظمة اوكسفام …