تقرير شبكة العمل المناخي للعالم العربي في مؤتمر الأطراف (COP28) (05)

شبكة بيئة ابوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 03 فبراير 2024

أنشطة شبكة العمل المناخي العالم العربي CANAW في COP28

وصلت CAN إلى COP28 في دبي باختبار واضح للنجاح – كان COP28 بحاجة إلى تفعيل صندوق الخسائر والأضرار المتفق عليه في COP27 والموافقة على إنهاء عصر الوقود الأحفوري من خلال انتقال عادل، سريع وممول في COP28.
استخدمت شبكة العمل المناخي الدولية CAN-Int، بالتعاون مع جميع عقدها والمجتمع المدني في جميع أنحاء العالم القوة الجماعية والتعبئة المنسقة وجهود التحالف على مدار العام، وفي أروقة مؤتمر الأطراف الثامن والعشرين اتضح ذلك مما أدى إلى موافقة البلدان على التحول بعيدًا عن الوقود الأحفوري. هذه هي المرة الأولى التي يعترف فيها مؤتمر الأطراف ويوافق على معالجة السبب الرئيسي لأزمة المناخ ويرسل إشارة بنهاية عصر الوقود الأحفوري.

وبينما تنقسم الآراء حول ما إذا كان ينبغي الترحيب بالنتائج باعتبارها نجاحات أو إخفاقات، فإننا غادرنا مؤتمر الأطراف الثامن والعشرين مع شعور بقصة نجاح واحدة واضحة للغاية وفشل واضح واحد. لقد تم تشغيل صندوق الخسائر والأضرار والقضاء على الوقود الأحفوري، لكن كلاهما لم يحققا الانتصارات التي كان ينبغي أن يحققاها.

كان النصر الحقيقي لمؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28) هو قدرة الناس والمجتمع المدني على تحقيق النتائج التي تم تأجيلها لمدة 30 عامًا، وهو أمر لم يكن من الممكن تصوره قبل عامين أو ثلاثة أعوام فقط فضلاً عن قدرة المجتمع المدني في جميع أنحاء العالم على الضغط من أجل “لا عدالة مناخية بدون حقوق الإنسان”. وسنواصل نضالنا لتحقيق مطالبنا.

تعد شبكة العمل المناخي في العالم العربي “CANAW” من إحدى عقد شبكة العمل المناخي التي تضم أكثر من 170 منظمة في شمال إفريقيا والشرق الأوسط. كان الاختبار الحقيقي لـ CANAW هو تحقيق حزمة الطاقة التي تضمنت التخلص التدريجي العادل والمنصف من جميع أنواع الوقود الأحفوري والبدء في استخدام الطاقة المتجددة والدعم المالي لهذا التحول في مجال الطاقة في سياق التنمية والوصول إلى الطاقة المستدامة.

وبالتوازي مع هذه الدفعة القوية، كان تركيز الشبكة هو الحصول على حزمة متوازنة ومنصفة تدعم مصالح الشعوب والمجتمعات في الخطوط الأمامية لتغير المناخ ومن بين الأولويات الرئيسية في هذا الصدد هي التمويل والتكيف والانتقال العادل. وفي مؤتمر الأطراف الثامن والعشرين، أظهرت CANAW فعالية معززة من حيث التماسك حول مطالبنا، مما يضمن أن تكون الشبكة مرئية ومسموعة وقادرة على ممارسة الضغط والتأثير. لقد تعمقت علاقاتنا مع حلفائنا وزاد احترام CAN بين صناع القرار. قامت CAN بتنسيق العمل الدولي للشبكة من خلال اجتماعات التنسيق السياسة اليومية، واجتماعات تنسيق العمل كل يومين، واجتماع الشبكة اليومي، واجتماعات مجموعة العمل المنتظمة، وجلستين استراتيجيتين ومختلف الاجتماعات الثنائية مع ممثلي الحكومة.

تحالف COP28
باعتبارها عضوًا في التحالف COP28 وفريقه التوجيهي، شاركت CAN في عدد من الأنشطة الرئيسية قبل وأثناء مؤتمر الأطراف وشمل ذلك وضع الصيغة النهائية لإعلان التحالف والإجراءات المشتركة التي تسلط الضوء على مطالبنا في المنطقة الزرقاء، والمشاركة في مسيرة يوم العمل العالمي في 9 ديسمبر والدعوة المشتركة للاجتماع العام للشعوب.

المركز NERVE للنضال العالمي لإنهاء الوقود الأحفوري
وباعتبارها الجهة المشاركة في تنظيم هذا النضال مع DCJ، دعمت CAN الإجراءات المخطط لها كجزء من التصعيد المستمر لإنهاء الوقود الأحفوري خلال مؤتمر الأطراف أيضًا. كما دعم مركز Nerve الإجراءات اللامركزية التي تجري في عدد من الأماكن في يوم العمل العالمي في 9 ديسمبر.

اجتماعات المجموعة العربية
كان لمجموعات التفاوض من الدول العربية اجتماع يومي لمناقشة ومتابعة أهم التطورات وقضايا التفاوض، وكانت بعض الاجتماعات عبارة عن اجتماعات تنسيقية بين الدول العربية. وقضايا التفاوض التي استمرت حتى وقت متأخر، وكانت بعض الاجتماعات عبارة عن اجتماعات تنسيقية بين الدول العربية.
ترأس الدكتور توفيق البراء المتحدث باسم المجموعة العربية المناقشة وسلط الضوء على الصوت الجماعي للدول العربية ومشاركتها في مفاوضات المناخ ولكن تم استبعاد المجتمع المدني من حضور هذه الاجتماعات اليومية بالرغم من اهميتها البالغة له وكذا وجوب تطلع وانخراط المجتمع المدني العربي في مثل هذه الاجتماعات ومعرفة أحدث القرارات وما يجري في غرف المفاوضات.
قدما كلا من السيد حمزة ودغيري رئيس شبكة العمل المناخي العالم العربي والمهندس طارق حسان رئيس لمجلس الشباب اليمني طلب لرئيس الجلسة الدكتور توفيق البراء طلب لحضور المجتمع المدني لاجتماعات المجموعة العربية، فتم ذلك بالقبول وحدد يوم الاحد ١٠ من شهر ديسمبر ٢٠٢٣ اجتماع الوفود الدول العربية مع المجتمع المدني.

المرأة في مواجهة تغير المناخ: حدث جانبي نظمته مؤسسة فريدريش إيبرت – شمال افريقيا والشرق الأوسط
تم تنظيم هذا الحدث من قبل CANAW بالتعاون مع شريكنا الاستراتيجي المشروع الإقليمي للمناخ والطاقة – FES الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وبالتنسيق مع وزارة التحول في مجال الطاقة بالمملكة المغربية. ناقش السيد حمزة الودغيري، بصفته ميسرًا للجلسة، الدور الحاسم للمرأة في العمل المناخي في جميع أنحاء العالم. هدفت الجلسة إلى تسليط الضوء على المساهمات الكبيرة التي تقدمها المرأة في معالجة آثار تغير المناخ وشددت على الحاجة إلى سياسات واستراتيجيات شاملة للجنسين في الاستجابة العالمية للتحديات البيئية. ووفر هذا الحدث منصة لاستكشاف ومناقشة وتعزيز المشاركة النشطة للمرأة في تشكيل حلول مستدامة ومرنة لتغير المناخ.
عرضت السيدة حنين شريف المنسقة الإقليمية لـ CANAW النتائج الرئيسية والمهمة لمنتدى المرأة والمناخ الثالث الذي عقد في الفترة من 16 إلى 18 سبتمبر 2023 في تونس.
كما شاركت في هذا الحدث السيدة نسرين عسيلة، منسقة شبكة العدالة المناخية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا CJN والسيدة زهرة أبو طه، التي تعمل في فريق LINGO لتقديم دور المرأة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من وجهات نظر متعددة.

الزراعة المستدامة والأمن الغذائي – حدث جانبي لأجفند
وهدف هذا الحدث الجانبي إلى عرض نتائج “المنتدى العربي للزراعة المستدامة والأمن الغذائي” وقد تم تنظيم هذا الحدث من قبل برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند). وكان من بين المتحدثين السيد حمزة ودغيري والدكتور داني العبيد (نائب رئيس جمعية انسان للبيئة والتنمية). وأقام حفل افتتاح الدورة الدكتور ناصر القحطاني الرئيس التنفيذي لبرنامج أجفند.
الجدير بالذكر أن هذا الحدث يقام للمرة الثانية، وكانت المرة الأولى في شرم الشيخ العام الماضي. وينبغي دمج صغار المزارعين في النظام المالي ونظام التأمين وأن يكون لديهم حلول مبتكرة للمشاكل الزراعية. من المهم أن تعرف أنهم يشكلون 80% من المزارعين.
ويعد دعم الوصول إلى الأنظمة الذكية أكثر أهمية من توفير الغذاء والماء في بعض الحالات، حيث أن الوصول إلى الدفع الإلكتروني على سبيل المثال، يمكن أن يسهل حصول الناس على الغذاء وقد حدث ذلك في المغرب خلال كارثة الزلزال.

مؤتمر صحفي: المناطق الحرة أحفورياً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
يهدف هذا الحدث إلى عرض المواقع في الدول العربية التي نجحت في الوصول إلى مستوى الصفر من استهلاك الوقود الأحفوري و/أو استخراج النفط و/أو الغاز و/أو الفحم، تحت عنوان حملة “المناطق الحرة أحفوريا” التي ترسم خرائط لمثل هذه الأنواع من المناطق.
وقد نجحت الحملة في رسم خرائط لـ 26 موقعًا في 16 دولة عربية حتى الآن، بما في ذلك أنواع مختلفة من المباني على سبيل المثال لا الحصر المدارس والمساجد والمنازل والمزارع وغيرها.
الدرس المستفاد من هذه الحملة هو أننا بدأنا بالفعل “عصر ما بعد الحفريات” ولم يعد علينا أن نفكر في البدء به بعد الآن بل في كيفية تطويره وتوسيعه.

اجتماع مجموعة الشباب العربي:
بالتعاون مع مجلس الشباب العربي اليمني بقيادة السيد طارق حسان وشبكة العمل المناخي في العالم العربي بقيادة السيد حمزة ودغيري، تم تنظيم الاجتماع التنسيقي الأول للشباب العربي المشاركين في الدورة الثامنة والعشرين لمؤتمر الأطراف بشأن تغير المناخ وهدف الاجتماع، الذي حضره عدد كبير من الشباب المؤهل في العمل المناخي إلى وضع جدول أعمال يومي يرصد التقدم المحرز في المفاوضات.
كما تضمنت هذه المجموعة تنظيم اجتماعات مع الوفود العربية ورئاسة جلسات مؤتمر الأطراف بالإضافة إلى ذلك، تم إعداد بيان مشترك يتناول التحديات الرئيسية لتقديمه إلى رئاسة مؤتمر الأطراف.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

صفاء الجيوسي تتساءل عن مدى استفادة المجتمعات الأكثر هشاشة من نتائج مؤتمر الأطراف كوب28

ملخص مشاركة سعادة الأستاذة صفاء الجيوسي، مستشارة العدالة المناخية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، منظمة اوكسفام …