صندوق الخسائر والأضرار سيقدم التمويل في شكل منح وقروض بشروط ميسرة للغاية

ملخص مشاركة سعادة الأستاذ أحمد شوقي العطار، كاتب متخصص بشؤون المناخ، رئيس منصة أوزون، من جمهورية مصر العربية

في المنتدى الحواري الخاص باستعراض نتائج مؤتمر المناخ COP28

شبكة بيئة ابوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 13 فبراير 2024

لفت الدكتور أحمد العطار إلى تفعيل صندوق الاستجابة للخسائر والأضرار في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الأطراف الثامن والعشرين بدبي، موضحا نجاح الدبلوماسية الإماراتية في تحقيق التوافق بين دول الشمال والجنوب قبل بدء المؤتمر، حيث بلغت تعهدات التمويل للصندوق من بعض الدول 792 مليون دولار حتى نهاية المؤتمر.

جاء ذلك أثناء مشاركة العطار في المنتدى الحواري الخاص باستعراض نتائج مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (COP28)، المنظم من طرف شبكة بيئة أبوظبي وشركائها، وأوضح العطار في مداخلة تحت عنوان “تفعيل ترتيبات التمويل الجديدة بما في ذلك صندوق الاستجابة للخسائر والأضرار” أن معالجة الخسائر قد طالبت بها الدول الجزرية الصغيرة لأول مرة في عام 1992، وتم التنصيص على ذلك في اتفاق باريس ضمن المعاهدات المناخية، مضيفا أنها وضعت على جدول أعمال مؤتمر الأطراف فيCOP27، حيث تقرر تأسيس ترتيبات التمويل الجديدة والصندوق، في حين تقرر تفعيلها في COP28.

وأضاف أنه تم في فترة بين 27 COPو COP28 تشكيل لجنة انتقالية من 24 عضوًا، مبينا أن اللجنة كلفت بتحديد شكل الصندوق وترتيبات تمويله وتقديم توصياتها للأطراف في COP28، حيث ناقشت اللجنة خلاله مع الأطراف مجموعة أحكام أهمها: الأهداف والنطاق، الإدارة والترتيبات المؤسسية، طرائق التشغيل، الأهلية، المدخلات والأدوات المالية، مشيرا إلى اجتماع اللجنة أربع دون التوصل لاتفاق بشأنه بسبب الخلافات بين الدول الغنية والنامية.

وأشار إلى قرار البنك الدولي تفعيل الصندوق باعتباره صندوقًا ماليًا وسيطًا يستضيفه البنك لفترة مؤقتة مدتها أربع سنوات، حيث سيختار مجلس الإدارة مديرًا تنفيذيًا للصندوق ليمثله داخل المقر وتشغيل الصندوق على وجه السرعة في موعد لا يتجاوز ثمانية أشهر بعد اختتام الدورة الثامنة والعشرين لمؤتمر الأطرافCOP28، لافتا إلى أنه بعد الفترة الانتقالية ستتخذ خطوات لإنشاء الصندوق كمؤسسة مستقلة، منبها إلى أن القرار لم يذكر إلى أين ستنتقل إدارة الصندوق.

وأوضح أن الصندوق يتألف من 26 عضواً، 12 من البلدان المتقدمة؛ و14 من النامية، مبينا أهدافه التي تتجلى في مساعدة البلدان النامية المعرضة بشكل خاص للآثار الضارة لتغير المناخ في الاستجابة للخسائر والأضرار الاقتصادية وغير الاقتصادية مع دعم تحقيق الأهداف الدولية المتعلقة بالتنمية المستدامة والقضاء على الفقر.

وشدد على أن الصندوق سيقدم التمويل في شكل منح وقروض بشروط ميسرة للغاية، مشيدا بدور المانحين ومؤكدا على أن القرار حث البلدان المتقدمة على تقديم الدعم، والمبادرة لتوفير الموارد المالية لبدء التفعيل.

وختم الأكاديمي العطار مساهمته بسرد ترتيبات التمويل الجديدة، موضحا أن الصندوق سيكون منصة لتيسير التنسيق والتكامل في إطار ترتيبات التمويل عن طريق حوار سنوي رفيع المستوى مع ممثلين عن الكيانات الرئيسية التي تشكل جزءا من ترتيبات التمويل.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

صفاء الجيوسي تتساءل عن مدى استفادة المجتمعات الأكثر هشاشة من نتائج مؤتمر الأطراف كوب28

ملخص مشاركة سعادة الأستاذة صفاء الجيوسي، مستشارة العدالة المناخية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، منظمة اوكسفام …