“إفيشيو” تعزز الممارسات المسؤولة في العمليات عبر سلاسل التوريد المستدامة

شبكة بيئة ابوظبي تنفرد بنشر حوار خاص مع السيد “إدوارد كوكس” قائد ممارسات المشتريات الرئيسية والمستدامة في شركة إفيشيو

لم يعد القطاع التجاري بعيداً عن الانخراط في ملفات التنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية والتغير المناخي والحوكمة، بل بات أحد أهم القطاعات معنية في تطبيق أهداف التنمية المستدامة، الى جانب التزام عدد كبير من شركات القطاع الخاص بإعداد تقارير الاستدامة وفق معايير المنظومة العالمية (GRI) ومعايير الحوكمة والمسؤولية المجتمعية وغيرها، خصوصاً إذا عرفنا أن مجموعة الدول الصناعية الكبرى أو ما يعرف بمجموعة العشرين مسؤولة عن 78 % من انبعاثات غازات الدفيئة (غازات الاحتباس الحراري) جراء نشاطها التجاري والصناعي، حيث ظهر ما يسمى بالاقتصاد الداري وسلاسل التوريد المستدامة، والمنتجات صديقة للبيئة، وأخرى قليلة التأثير على البيئة، ذات بصمة كربونية أقل وهكذا.

حيث تحولت ممارسات سلسلة التوريد الأخلاقية إلى أولوية أكبر وأكثر إلحاحًا للشركات، وأصبحت أهداف الامتثال لمعايير الاستدامة أيضًا أكثر توحيدًا. وقد وضع الاتفاق العالمي للأمم المتحدة 10 معايير لقياس استدامة سلسلة الإمداد. وتشمل هذه المجالات من المسؤولية البيئية، وممارسات العمل، وحقوق الإنسان، والفساد. وتستند هذه المبادئ على إدراك أن الممارسات والمنتجات.
بناء عليه ومن موقع الشراكة بالمسؤولية للقطاع التجاري اتجاه حماية البيئة والكوكب، التقت شبكة بيئة ابوظبي بالسيد إدوارد كوكس قائد ممارسات المشتريات الرئيسية والمستدامة، المتحدث الرسمي في شركة إفيشيو وأجرت معه هذا الحوار الخاص

1-كيف تلعب المشتريات دورًا مهمًا في دفع الاستدامة وتقديم تحسينات في المقاييس البيئية والاجتماعية والحوكمة؟
تدعم المشتريات المستدامة أهداف الاستدامة للمنظمة وتحسن التأثيرات البيئية والاجتماعية والاقتصادية على مدار دورة حياة المنتج أو الخدمة، حيث تتضمن بعض ممارسات الشراء المستدامة النموذجية والامتثال للقوانين والأهداف البيئية، وإزالة المواد والنفايات الخطرة/المحظورة في سلسلة التوريد، والتدقيق الشامل للموردين للتأكد من ممارسات العمل العادلة.

يكمن 80% من التأثير البيئي والاجتماعي والمؤسسي بالنسبة للعديد من المؤسسات ضمن سلسلة التوريد، وهو عامل يشمل جميع السلع والخدمات التي تشتريها المؤسسة حديثاً، ومن الواضح بأن المشتريات يجب أن تلعب دوراً رئيساً في دفع الاستدامة، باعتبارها الوظيفة المسؤولة عن شراء هذه السلع والخدمات، مع ضرورة معرفة ماهو مطلوب ومن أين تم شراؤه.

ويتم عمل ذلك على أفضل وجه من خلال العمل بشكل وثيق مع الفرق التي تطلع السلع أو الخدمات لتشكيل الطلب، وتوفير البيانات الأساسية (مثل انبعاثات الكربون)، والأبحاث والخيارات لتلبية الاحتياجات بأقل قيمة، وهو يعني المزيد من تقليل الكربون، أوتحسين الرفاهية لدعم أهداف الأعمال البيئية والاجتماعية والحوكمة.

2- كيف يمكن للشركات تحديد الأهداف المتعلقة بالاستدامة وإجراء تحسينات عبر سلاسل التوريد الخاصة بها؟
يتطلب تحقيق أهداف التنمية المستدامة التعاون والشراكات بين جميع أصحاب المصلحة، كما يتعين على الحكومات أن تعمل على تهيئة بيئة تمكن الشركات من الاستثمار في التنمية المستدامة، ويتعين على المجتمع المدني أن يحمل الحكومات والشركات المسؤولية عن أفعالها، ويحتاج الأفراد إلى تغيير سلوكهم لدعم الأهداف. ويجب على الشركات أيضًا أن تفهم مسؤوليتها الاجتماعية وكيفية استخدامها لتعزيز التنمية المستدامة لما في ذلك من أهمية بالغة للشركات التي تسعى إلى إحداث تأثير إيجابي.

يتطلب تحسين سلسلة التوريد مراجعتها من البداية إلى النهاية وإيجاد طرق لتقليل التكاليف وزيادة الكفاءة إلى أقصى حد ممكن، حيث يمكن تقليل التكاليف في كل مرحلة من مراحل العملية التجارية، بدءًا من شراء المواد الخام وحتى توزيع المنتجات النهائية على العملاء.
وقد يكون هذا ممكناً من خلال الاستغناء عن بعض موردي الخدمات غير الأساسية أو تقليص عددهم، والتوزيع، واستخدام مقدمي خدمات جدد يمكنهم تقديم شيء مختلف.

عادة ما يتم إنشاء أهداف الاستدامة على مستوى الشركة بناءً على تقييم الأهمية النسبية ضمن السياق الكلي لما تفعله الشركة وتطلعاتها والبيئة الجغرافية والتشريعية التي تجدها لنفسها. يرسم تقييم الأهمية النسبية جميع المقاييس البيئية والاجتماعية والحوكمة (ESG) الممكنة (المأخوذة، على سبيل المثال، من المبادرة العالمية لإعداد التقارير) في مصفوفة 2 × 2 ذات أهمية للأعمال التجارية وأهمية لأصحاب المصلحة. وهذا يضمن تحديد الأولويات الفعالة ومستوى التركيز.

سيتم بعد ذلك وضع هذه الأهداف عادةً في أهداف قابلة للقياس وستتوافق المنظمات الرائدة مع هيئات إعداد التقارير الطوعية (مثل مبادرة الأهداف المستندة إلى العلوم – SBTi، التابعة لمبادرة الكشف عن الكربون – CDP) لاعتماد الخطط وتتبع التقدم المحرز لضمان الصحة والشفافية.

ويتطلب إحراز التقدم عبر سلسلة التوريد ترجمة فعالة لهذه الأهداف إلى سلسلة التوريد، من خلال خطة إزالة الكربون على سبيل المثال، حيث تقوم الشركات عادةً بتفعيل ذلك من خلال نشاط تحديد المصادر الذي يغير السلع أو الخدمات إلى خيارات أكثر استدامة، أو من خلال التعامل مع الموردين والتعاون في إطار أهداف مشتركة من خلال عمليات إدارة علاقات الموردين (SRM).

3- ما هي الموارد والأنظمة والاستراتيجيات المخصصة التي يجب أن تمتلكها الشركات لتحقيق الاستدامة؟
يمكن للإدارة الفعالة لسلسلة التوريد المستدامة أن تساعد الشركات في الحفاظ على قيمة علامتها التجارية، وتعزيز مرونة سلسلة التوريد، وتقليل التعرض للمتغيرات في سلسلة التوريد مثل أسعار الطاقة، وتعزيز العلاقات مع الموردين، وتحسين قدرات الابتكار. ولذلك، فإن الإدارة الفعالة لهذه الممارسات تتطلب التخطيط والتطبيق الدقيق.

تعد الاستدامة ضرورة استراتيجية لمعظم المنظمات، وعلى هذا النحو، فإنها تحتاج إلى توفير الموارد المناسبة لها، وتوظيف خبراء يفهمون الموضوع، بما في ذلك التشريعات وأفضل الممارسات وكيفية تحقيق التغيير.

تلتزم إفيشيو بتشجيع فرق المشتريات وتضمين الخبراء للتوجيه الوظيفي، حيث يجب بعد ذلك دمج أهداف الاستدامة في استراتيجيات الشراء مثل استراتيجيات الفئات أو استراتيجيات تحديد المصادر وتمكينها من خلال الأدوات والعمليات ومصادر البيانات المناسبة. وبنفس الطريقة، سيكون لدى فريق المشتريات عملية قوية حول خفض التكاليف وقياسها، ويجب أن يكون الأمر نفسه موجودًا بالنسبة لمقاييس المواد البيئية والاجتماعية والحوكمة.

4- يرجى مشاركة بعض الأرقام والإحصائيات الحصرية حول تحقيق الاستدامة في الشركات لقادة الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
79% من قادة الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يجعلون خفض الانبعاثات أولوية رئيسية لمؤسساتهم. ويعتقد 88% من قادة الأعمال أن أهداف الاستدامة غالبًا ما تستخدم من قبل الشركات لتحسين سمعة العلامة التجارية. ومع ذلك، يعتقد عدد أقل بكثير من قادة الأعمال أن الأهداف المتعلقة بالحوكمة البيئية والاجتماعية والحوكمة (ESG) تحقق قيمة لمؤسساتهم.

تعد الاستدامة مجالًا رائعًا ومن المحتمل أن تكون المفتاح لتغيير العلامة التجارية للمشتريات، حيث سنحتاج إلى قلب الهرم، بحيث نظهر أن المشتريات يمكن أن تلعب دوراً رائداً في ضمان تعامل المنظمة مع الموردين المناسبين، وإظهار أننا نعرف كيف يتم تجميع الأعمال، ونعرف الصورة الكاملة.

قال 44% من متخصصي المشتريات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أن تشكيل الإستراتيجية على مستوى المنظمة يرتبط بالاستدامة والمرونة.

شهد مؤتمر الأطراف COP28 في دولة الإمارات العربية المتحدة هذا العام أول تقييم عالمي لانبعاثات الكربون منذ اتفاقية باريس. في حين يجب أن تنخفض الانبعاثات بنسبة 45% بحلول عام 2030 لتتماشى مع نظرية صافي الصفر والحفاظ على ظاهرة الاحتباس الحراري عند 1.5 درجة، تشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أنه من المتوقع أن تزيد الانبعاثات بنسبة 9% مقارنة بمستويات عام 2010.

وتواجه منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، التي عادة ما يكون فيها نصيب الفرد من الانبعاثات مرتفعة للغاية، تحدياً كبيراً بشكل خاص يتعين عليها مواجهته في الحد من تأثير الغازات الدفيئة. في حين خلق كوب 28 مستوى من الجدل، فقد توصل إلى بعض التعهدات المهمة حول الحاجة إلى الابتعاد عن الوقود الأحفوري، واستخدام الفحم بلا هوادة، وعلى وجه الخصوص، والطموح إلى مضاعفة قدرة الطاقة المتجددة ثلاث مرات ومضاعفة كفاءة الطاقة. في الواقع، خلق تحسنًا بمقدار ستة أضعاف مقارنة بخفض الانبعاثات الحالية.

5-ماهي الركائز الثلاثة للاستدامة؟
الطموح، الشفافية، التعاون. إن خلق مستقبل مستدام خالٍ من الكربون هو التحدي الأكبر والأكثر أهمية الذي واجهناه على الإطلاق، وحجم التغيير والابتكار المطلوب غير مسبوق، وبالتالي يتطلب قادة طموحين لديهم قناعة قوية بأهدافهم والإصرار على تحقيقها. فهو يتطلب تعاونًا متعدد الوظائف لتنسيق التحسينات وتسريعها، ويعتمد على الصدق والشفافية لتمكين خيارات أفضل والتحسين المستمر.

6-ما هي المخاطر والفرص المرتبطة بالاستدامة والبيئة والتأثير البشري على طول سلاسل التوريد؟
أكثر من ثلاثة أرباع انبعاثات الغازات الدفيئة تنشأ في سلاسل التوريد والتوزيع، لذلك يضغط أصحاب المصلحة على الشركات والمؤسسات للتركيز على الاستدامة في جميع مراحل سلسلة التوريد. ونتيجة لهذا التحول، اتخذت العديد من الشركات الكبرى حول العالم خطوات فعالة للحصول على موادها من موردين ملتزمين بأعلى معايير الاستدامة والمسؤولية الاجتماعية للشركات.

توفر الاستدامة والبيئة والحوكمة البيئية والاجتماعية والحوكمة الأساس لإحداث تغيير كبير في السوق والابتكار وخلق القيمة. وعلى هذا النحو، هناك مجال لكل من المخاطر والفرص الكبيرة. تظهر الشركات الأكثر استدامة أنها أيضًا الأكثر نجاحًا من حيث خلق القيمة، وتطوير منتجات وحلول جديدة، وجذب أفضل المواهب، وأكبر قدر من الاستثمار، وضمان أعلى مستويات الولاء للعلامة التجارية. وفيما يتعلق بالاضطراب، ما علينا سوى أن ننتقل إلى قطاع السيارات ونمو المركبات الكهربائية لنرى حجم الوافدين الجدد وديناميكيات القوة المتغيرة.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

مشروع توليد الطاقة الكهربائية من الغازات الحيوية المستخلصة من مكب النفايات بدبي

بموجب اتفاقية تعاون بين بلدية دبي وهيئة كهرباء ومياه دبي، تدعم توجهات الاستدامة واستراتيجية الحياد …