السلوقية أولاً (02) قصة نضال لإنقاذ محمية طبيعية بمدينة طنجة بالمملكة المغربية

بقلم الدكتور أحمد الطلحي
تنفرد شبكة بيئة أبوظبي بنشر محتوى كتاب “السلوقية أولاً” لخبير البيئة والتنمية والعمارة الدكتور أحمد الطلحي، بشكل أسبوعي 16 مارس 2024

التعريف بغابة السلوقية
وظائف الغابات: تقوم الغابات بعدة وظائف لفائدة الإنسان والبيئة، تتجلى أساسا في الوظائف التالية:
1-وظائف بيئية: فهي تساهم في الحفاظ على التنوع البيولوجي، إذ يعيش في الغابات 80٪ من مجموع الأحياء البرية، كما تقوم بحماية التربة من التعرية وبحماية الموارد المائية.

2-وظائف مناخية: فهي تساهم في التخفيض من انبعاثات الغازات الدفيئة المسؤولة عن ظاهرة الاحتباس الحراري، إذ تعتبر بالوعة الكربون الثانية من حيث الأهمية بعد البحار والمحيطات، حيث تمتص 20 بالمائة من الكربون مقابل 30 بالمائة بالنسبة للمحيطات، وهو ما يساوي أيضا مرة ونصف مجموع الانبعاثات السنوية للولايات المتحدة الأمريكية التي تعد ثاني دولة ملوثة للفضاء بعد الصين. وعلميا كل شجرة بإمكانها أن تمتص في المتوسط 25 كيلوغرام تقريبا من ثاني أكسيد الكربون سنوياً.

3-وظائف سوسيو-اقتصادية: إذ تساهم اقتصاديا بالأنشطة التالية: إنتاج الأخشاب، وإنتاج الحطب، وتربية النحل، والرعي، والقنص، وجمع النباتات الطبية والعطرية، والسياحة القروية والإيكولوجية… كما تقوم الغابات الحضرية وشبه الحضرية بوظائف إضافية، تتمثل في: الحد من التوسع العمراني، وتحسين المشهد الحضري، والمساهمة في تنقية الهواء عن طريق استخراج 30 إلى 60 طنًا/ الهكتار من الغبار سنويًا، والمساهمة في خفض درجة الحرارة، وتوفير مناطق الاسترخاء والتنزه، وتوفير فضاءات لممارسة الرياضة في الهواء الطلق (المشي، وركوب الخيل، وركوب الدراجات الهوائية…).

4-مدينة طنجة مدينة غابوية بامتياز: مدينة طنجة تعتبر مدينة غابوية بامتياز، إذ تغطي الغابات أكثر من 5300 هكتار وتحيط بالمدينة من جميع الاتجاهات تقريبًا. وهذا المجال الغابوي المهم يتوزع على سبع غابات حضرية وشبه حضرية، وهي: الغابة الدبلوماسية، وغابة شراقة، وغابة الرهراه، وغابة رأس سبارطيل-مديونة-الدونابو، ومنتزه برديكاريس، وغابة السانية، وغابة فدان الشابو-المنار-مالاباطا. هذا بالإضافة إلى وجود فضاءات غابوية صغيرة متفرقة داخل المدينة.

ولقد تراجعت مساحة غابات طنجة بشكل كبير في العقود الأخيرة، بل تم القضاء على غابات بالكامل مثل: غابة الشرف التي كانت تمتد الى حدود مسجد السوريين والتي كانت بمثابة حزام أخضر يحمي المدينة من رياح الشرقي القوية خصوصا في فصل الصيف، وغابة الفرنساوي، وغابة بوبانة، وغابة سيدي قاسم التي بني مكانها القطب الحضري ابن بطوطة…

وتتعرض غابات طنجة لضغوط متعددة، تتمثل أساسا في: التوسع العمراني بنوعيه القانوني والعشوائي، وتشييد البنيات التحتية على حسابها، وقطع الأشجار، والحرائق التي يسببها السكان، ورمي النفايات المنزلية ومخلفات البناء، والنزاعات العقارية مع مستغليها والقاطنين بها…

وللحفاظ على هذا التراث الطبيعي الهام يلزم القيام بالإجراءات والأنشطة التالية:
1- وضع سياسة محلية للمحافظة على غابات طنجة.
2- القيام بحملات تحسيسية وتوعوية مستمرة لفائدة سكان المدينة وزوارها وبمختلف الوسائل، للتعريف أولا بالمؤهلات التي تزخر بها غابات المدينة وبالأدوار الهامة التي تقوم بها، وثانيا لتمكين الجميع من الممارسات الجيدة لاستغلال المجال الغابوي
3- تشجيع المبادرات والمشاريع التي تستهدف الحفاظ على غابات المدينة وتثمينها.
4- تطوير وسائل الإنذار والكشف المبكر عن تدهور المجال الغابوي.
5- تشديد الحراسة والمراقبة وتطوير وتحسين وسائلها.
– إشراك المجتمع المدني والسكان القريبين من الغابات والمؤسسات التعليمية والإعلامية في مختلف عمليات حماية وتثمين المجال الغابوي …”(1).

وفي السنوات الأخيرة، تم تحويل نسبة من أراضي أربع غابات حضرية إلى منتزهات، يتعلق الأمر بغابات: بيرديكاريس والرهراه ومديونة والغابة الدبلوماسية. وهي مبادرة جيدة من أجل حماية المجال الغابوي في انتظار تفعيل قانون 22.07 المتعلق بالمناطق المحمية. لكن الملاحظ أن هذه المنتزهات تتعرض لضغط كبير يتمثل في كثرة الزوار واستمرار بعض السلوكيات غير الإيكولوجية من قبل نسبة كبيرة من الزوار، مثل: الضجيج ورمي النفايات واستعمال النار. كما أن هناك ملاحظات أصلا على طرق وأساليب التهيئة التي تكاد تقترب من تهيئة الحدائق العمومية، إذ أن تهيئة المنتزهات ينبغي أن تسعى ما أمكن على الحفاظ على المؤهلات الطبيعية”(2).

هوامش:
(1) التراث الطبيعي لطنجة، ص 8، أحمد الطلحي، طنجة 2023
(2) المرجع السابق ص 9

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

السلوقية أولاً (06) قصة نضال لإنقاذ محمية طبيعية بمدينة طنجة بالمملكة المغربية

بقلم الدكتور أحمد الطلحي تنفرد شبكة بيئة أبوظبي بنشر محتوى كتاب “السلوقية أولاً” لخبير البيئة …