المعلومات المناخية المضللة، تشوه المخاطر وتؤخر العمل المناخي

-يصفون أزمة المناخ بأنها “احتيال ثاني أكسيد الكربون” أو “احتيال القرن”.

-اتبعت شركات التبغ الكبرى تكتيكات مماثلة مع إخفاء النتائج التي تربط بين التدخين والسرطان.

بقلم، ميليسا فليمنج، 17 مايو 2022
كبير مسؤولي الاتصال في الأمم المتحدة يعمل على تعزيز عالم سلمي ومستدام وعادل وإنساني.

الوقت يفلت منا. لا شك أن العالم لابد أن يتحرك الآن لتجنب الانهيار البيئي الكارثي. ولكن العمل المناخي يتعرض للتقويض من قِبَل جهات فاعلة سيئة تسعى إلى تشتيت الانتباه وإلهاء ورفض الجهود الرامية إلى إنقاذ الكوكب. إن المعلومات المضللة، المنتشرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، هي سلاحهم المفضل.

لقد جعلت الفيضانات الأخيرة وحالات الجفاف وحرائق الغابات وموجات الحرارة من الصعب إنكار وجود تغير المناخ بشكل مباشر. لذا، لجأ بائعو المعلومات المضللة المناخية إلى أساليب أخرى لتأخير الجهود الرامية إلى إزالة الكربون من الاقتصاد العالمي. كما أن تكتيكاتهم أصبحت متطورة بشكل متزايد.

ومن الأمثلة الحديثة على ذلك قول العديد من علماء المناخ إنهم تعرضوا للخداع للمشاركة في مؤتمرات عبر الإنترنت استضافتها مجموعة تنكر أن النشاط البشري هو المسؤول عن تغير المناخ. من خلال تقديم “الحقيقة”، تصف المجموعة أزمة المناخ بأنها “احتيال ثاني أكسيد الكربون” و”احتيال القرن”.

تقوم المجموعة، التي يقال إن لها صلات بالمؤامرة، بإشراك متحدثين رفيعي المستوى لمعالجة أحداثها. وقال بعض الضيوف لبي بي سي في وقت لاحق إنه تم التلاعب بكلماتهم أو إخراجها من سياقها أو أنه لم يتم إعلامهم بآراء المجموعة. وتنفي المنظمة ارتكاب أي مخالفات.

هذه التكتيكات المخادعة ليست فريدة من نوعها بأي حال من الأحوال. إن أولئك الذين لديهم مصلحة راسخة في إبقاءنا مدمنين على الوقود الأحفوري ينفقون مبالغ ضخمة على مؤسسات الفكر والرأي وحملات المؤثرين لزرع الشك حول علوم المناخ، ونشر كل شيء من القصص المشوهة إلى نظريات المؤامرة والأكاذيب الصريحة.

يُظهر التحليل الذي أجراه شريكنا، First Draft News، أن المعلومات المضللة المتعلقة بالمناخ تتم مشاركتها على نطاق واسع عبر مجموعة من المنصات. ومن الهجمات الشرسة على الناشطين، إلى المحتوى المثير للانقسام الذي يهدف إلى إرباك وصرف الانتباه، تسعى الحملات جميعها إلى نفس النتيجة: التأخير المميت في العمل المناخي.

يأتي الكثير من هذا المحتوى من مصادر قليلة فقط. وجد تقرير حديث صادر عن مركز مكافحة الكراهية الرقمية غير الربحي أن 10 ناشرين يقفون وراء 69٪ من إجمالي محتوى إنكار تغير المناخ على فيسبوك. وأضاف التقرير أن عائدات الإعلانات تجعل من هذه الأكاذيب منفذًا مربحًا لهذه الشركات.

وتشكل الطاقة المتجددة هدفاً واضحاً لهذه الحملات، التي تسعى إلى تعكير المياه، وتقويض الإجماع، وزرع بذور الانقسام. وقد اتبعت شركات التبغ الكبرى تكتيكات مماثلة مع إخفاء النتائج التي تربط بين التدخين والسرطان. وقد أدى الإنترنت فقط إلى زيادة وصولهم.

ويستخدم لوبي الوقود الأحفوري كل الحيل المتاحة. وجد تقرير صدر عام 2021 أن الروبوتات المنتشرة على وسائل التواصل الاجتماعي كانت تولد الأكاذيب وتضخمها، وتنضم تلقائيًا إلى المحادثات عبر الإنترنت وتهيمن عليها. تتم بعد ذلك مشاركة المحتوى من قبل المستخدمين غير مدركين أنهم ينشرون معلومات مضللة.

تظهر الدراسات الحديثة أن هذه التكتيكات فعالة. كان تقرير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ الأخير هو الأول على الإطلاق الذي ينتقد التضليل المناخي، مشيرًا إلى أن “التقويض المتعمد للعلم” يساهم في “التصورات الخاطئة للإجماع العلمي، وعدم اليقين، والمخاطر المهملة، والإلحاح، والمعارضة”.

وفي كل حين، الوقت ينفد. إن العلم واضح وضوح الشمس: يتعين على العالم أن يخفض الانبعاثات العالمية بنسبة 45% في هذا العقد من أجل إبقاء حد 1.5 درجة مئوية المتفق عليه في باريس في متناول اليد. نحن بحاجة إلى الجميع على متن الطائرة إذا أردنا تحقيق ذلك. ولهذا السبب تعتبر المعلومات المضللة المتعلقة بالمناخ خطيرة للغاية.

ونحن نعلم أنه لا توجد حلول سحرية لمعالجة هذا الأمر. ويتعين علينا أن نفعل ما هو أفضل في محاسبة أولئك الذين ينشرون الأكاذيب الضارة عمداً، وأن ندفع من أجل تطبيق أفضل لتعهدات جوجل ويوتيوب وميتا وتويتر بحظر المعلومات المضللة المتعلقة بالمناخ أو الإبلاغ عنها. لكن القضاء على الأكاذيب ليس سوى نصف المعركة.

ويجب أن يكون تركيزنا بالمثل على رفع مستوى الوعي. نعمل أنا وفريقي في الأمم المتحدة مع وكالة التأثير الاجتماعي الغرض على طرق مكافحة المعلومات المضللة، وتشجيع المشاركة الواعية، وتزويد المعلومات الموثوقة والدقيقة في شذرات قابلة للمشاركة.

يمكن للقائمين بالاتصالات مساعدة الجماهير على اكتشاف المحتوى الكاذب وعلامات التضليل. كل شخص يتمتع بالمهارات اللازمة لاستدعاء الخبراء المزيفين، والمؤامرات، والحقائق المدللة، أقل عرضة للوقوع في فخ التكتيكات القديمة المتمثلة في الانحراف والتشتيت والإنكار. هناك شيء واحد واضح. لا يمكن أن يكون هناك المزيد من التأخير.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

رئاسة «COP28»: التمويل العامل الحاسم لتمكين التقدم في العمل المناخي

في جلسة نقاشية ضمن اجتماعات الربيع 2024 للبنك الدولي وصندوق النقد – التعامل مع الاستثمارات …