الذكاء الاصطناعي، هل يساعد في كبح جماح التغير المناخي، ام انه قفزة في الظلام

شبكة بيئة ابوظبي، بقلم، إخلاص نمر، ناشطة حقوقية وبيئية، كاتبة عمود نمريات، السودان، 23 مايو 2024

شهر أو يزيد، وانا اقلب في صفحات التقارير والأخبار والمواقع الإلكترونية، لم أغفل عن الاتصال بالشركات والمراكز، التي بدأت في استخدام الذكاء الاصطناعي، كأحد الحلول من جانبها، لمشكلاتها الشائكة في داخلي البحث المكثف عن كيفية استخدام الذكاء الاصطناعي، في حلول مشكلات المناخ، التي تتفاقم يوما بعد يوم.
لفت انتباهي، تقرير مجموعة بوسطن وقوقل الاستشارية (BCG)، والذي جاء تحت اسم (تسريع العمل المناخي، باستخدام الذكاء الاصطناعي).

**بصمة مناخيه…
يقول التقرير ان التكنولوجيا لديها القدرة، على تخفيف ما بين 5-10%، من انبعاثات غازات الدفيئة بحلول عام 2030، ويؤمن ذات التقرير على (انه بالرغم من أن الذكاء الاصطناعي، يمكن أن يكون جزءا من الحل، الا انه جزءا من المشكلة، إذ له بصمة مناخية خاصة به).

وهنا تقول الدكتورة رضوى عبد اللطيف الخبيرة في صحافة الذكاء الاصطناعي (يصبح الذكاء الاصطناعي جزء من مشكلات المناخ، إذا تم استخدامه استخداما سيئا، وكانت قاعدة بياناته، تحمل معلومات غير دقيقه). واوضحت عبد اللطيف ان البصمة المناخية، تعني، ان حلول الذكاء الاصطناعي، يمكن معرفتها في حل الكثير من القضايا البيئية، مؤكدة ان بعض الدول، تسعى من أجل أن تكون هذه البصمة، تتماشى مع أهداف التنمية المستدامة، وكل ما يضمن الحفاظ على البيئة..

**قوقل والتحديات…
ونعود لقوقل التي تذكر أن الذكاء الاصطناعي، يعالج بالفعل، تحديات المناخ، في توفير معلومات أفضل، لاتخاذ خيارات أكثر استدامة، كذلك تقديم التنبؤات المحسنة للمساعدة في التكيف، بجانب توصيات تحسين العمل المناخي وتذهب قوقل ابعد من ذلك، بتوفير الخرائط والأبحاث، التي توضح فيها قوقل، التنبؤ بالأحداث المناخية، كالفيضان مثلا، إذ تتناول منصة (Flood Hup) في 80دولة، وتستخدم الذكاء الاصطناعي، لتقديم تنبؤات أكثر دقة للحفاظ على سلامة 460 مليون شخص.

ويسترسل التقرير بالقول، ان تمكين الذكاء الاصطناعي، يعمل على تشجيع تبادل البيانات، وحماية الوصول للتكنولوجيا، بأسعار معقولة، وبناء الوعي، وإنشاء وتوسيع الذكاء الاصطناعي، وبرامج تحسين المهارات المتعلقة بالمناخ للشركات.

**الغابات والذكاء الاصطناعي..
يخطط مشروع فيوتشر فورست، لإنشاء غابات قادرة على التكيف مع المناخ، بمساعدة الذكاء الاصطناعي، ويعمل المشروع، على تحليل البيانات، من صور الأقمار الاصطناعية، وعمليات التربة، رصد الطقس، وأجهزة الاستشعار ذاتية التطوير، التي تقيس عوامل الإجهاد مثل السخونة والجفاف، وهنا يوضح مؤسس شركة وي ترانسفورم المتخصصة في تطوير برامج التشغيل، والتي تقود المشروع، قائلاً (انه بناء على البيانات، عملنا على تطوير إجراءات تركز على الكشف عن اسباب موت الاشجار).

** تخفيف…
في مقال تم نشره في الرابع من نوفمبر 2023، قالت الأمم المتحدة، ان الذكاء الاصطناعي، يمكن أن يساهم في الجهود الجماعية، للتخفيف من آثار تغير المناخ في كل العالم.
وكان ان جمع مؤتمر الاطراف في دبي (كوب 28) قادة الحكومات ورؤساء الدول، والأمم المتحدة، ووكالات التعاون الإنمائي، لمناقشة كيفية استخدام الذكاء الاصطناعي في العمل المناخي التحويلي في الدول النامية، إذ أطلقت اللجنة التنفيذية، لتكنولوجيا تغير المناخ التابعة للأمم المتحدة، بالتعاون مع انتربرايس نيوروسيستم، تحديا كبيرا لدعم تطوير حلول مدعومة بالذكاء الاصطناعي، في العمل المناخي في الدول النامية.

**اول قمة مناخية..
ويمثل كوب 28 اول قمة مناخية للأمم المتحدة، تنظم مناقشات رفيعة المستوى حول استخدام التكنولوجيا في العمل المناخي، إذ وعدت 118دولة مضاعفة الطاقة المتجددة، ثلاث مرات بحلول عام 2030، وقد أمن الامين العام للأمم المتحدة انطونيو غويتريش في دبي، على أن الذكاء الاصطناعي، يمكن أن يكون موثوق وأمن، ويعزز العمل المناخي، لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

**ثورة….
وفي معرض ردها على السؤال، كيف يمكن استخدام الذكاء الاصطناعي في مراكز الاستشعار عن بعد، اوضحت الدكتورة انوار سيد احمد استاذ مساعد قسم رصد تخريط الموارد الطبيعية، هيئة الاستشعار عن بعد وعلوم الزلازل، قائلة (يُحدث الذكاء الاصطناعي والاستشعار عن بعد ثورة في التنبؤ بتغير المناخ، من خلال تعزيز تحليل البيانات، وتحسين دقة النماذج، وتوفير المراقبة في الوقت الفعلي. وتقوم خوارزميات التعلم الآلي بتحليل كميات هائلة من البيانات المناخية، وتحديد الأنماط والاتجاهات التي قد لا تكون واضحة على الفور للباحثين، من البشر.) مشيرة إلى أنه يمكن لنماذج الذكاء الاصطناعي، محاكاة سيناريوهات المناخ المستقبلية، وتوفير رؤى حول النتائج المحتملة، والمساعدة في صياغة استراتيجيات التخفيف. وابانت سيد احمد، ان الذكاء الاصطناعي يساعد على تحسين النماذج المناخية من خلال تحسين الدقة، وتمكين معالجة البيانات في الوقت الفعلي، وتقييم التأثيرات المحتملة على قطاعات مثل الزراعة والموارد المائية والبنية التحتية الحضرية. ونبهت انوار إلى أن الاستشعار عن بعد، يعمل على جمع البيانات حول المتغيرات المناخية المختلفة، ما يوفر صورة شاملة للنظام المناخي للأرض. واردفت (يتيح تكامل الذكاء الاصطناعي والاستشعار عن بعد، دمج البيانات والتحليلات المتقدمة والمراقبة، في الوقت الفعلي والنمذجة الديناميكية، وتشمل التطبيقات التنبؤ بإنتاجية المحاصيل، ومراقبة الجفاف، وإدارة الكوارث، وتقييم مرونة المناخ، والحفاظ على البيئة، ومراقبة التنوع البيولوجي.) ووصفت سيد احمد التآزر بين الذكاء الاصطناعي والاستشعار عن بعد بالأمر (بالغ الأهمية)، لفهم آثار تغير المناخ والتخفيف من آثارها.

**إنذار مبكر…
(يلعب الذكاء الاصطناعي دورا بارزا، في تحليل البيانات البيئية الخاصة، بفهم أنماط التغيرات المناخية المختلفة، والتنبؤ بالظواهر الجوية) جاء هذا في حديث الدكتورة رضوى التي أشارت إلى أن ما سبق يمثل انذارا مبكرا، يدفع الدول للاستعداد التام للكوارث، بجانب انه يدير استخدام الموارد بكفاءة، مثل محطات الطاقة النظيفة، و محطات الطاقة الشمسية والتوليد الكهربائي، وفي سؤال عن استخدامات الذكاء الاصطناعي الأخرى، قالت عبد اللطيف( استخدم في مجالات الزراعة واعادة التشجير، باستخدام طائرات بدون طيار في المناطق الخطرة كذلك معالجة البيانات الخاصة بالمحاصيل وزراعتها في التربة الملائمة لها، ما يمكن صناع القرار، من التركيز على الزراعة ،في أماكن معينة دون غيرها). وعن بعض المشروعات التي تم فيها الاستعانة بالذكاء الاصطناعي، ابانت رضوى ان مشروع قوقل (وايمو) لإنتاج السيارات ذاتية القيادة واحدا من المشروعات، التي ستعمل من أجل تقليل الانبعاثات الحرارية باستخدام الذكاء الاصطناعي، بجانب مشروع على بابا سيتي برين، ومشروع امازون لشحن وتوريد البضائع، الأمر الذي يقلل من هدر الوقت.

** هذا ومن المتوقع، ان تكون الزيادة في تركيز ثاني أكسيد الكربون، في الغلاف الجوي خلال عام 2024، أعلى من المستويات المتوافقة، مع مسارات حصر الاحترار ب1.5درجة مئوية ،وذلك وفق الدراسة التي أجرتها هيئة الارصاد الجوية البريطانية هذا العام، والتي استندت على قراءات من محطة مرجعية في هاواي.

**نقل المعرفة…
وتقول الباحثة هبه احمد، من المركز القومي للبحوث، ان الذكاء الاصطناعي يعزز إمكانية الوصول للمعلومات، ما يجعل طريق المعرفة سهلا وفعالا، كذلك نجده يساهم بطريقة جيدة في نقل المعارف والتعلم بفعالية أكبر منبهة إلى أن الذكاء الاصطناعي يساعد الباحث كثيرا، وفي كل العلوم، ومن بينها علم البيئة والتغير المناخي، في استخراج كافة الملخصات من الأبحاث الأكاديمية، وبطون الكتب، منوهة إلى أن ذلك يمهد للباحثين الطريق للوصول إلى معلومات مهمة، دون قراءة النصوص بالكامل. وأشارت احمد قائلة (لا يمكن ان نخفي دور الذكاء الاصطناعي في المساعدة بتقديم رؤى جديدة، تفيض بالتحليلات المتقدمة، لاستخدامها في تطوير الأفكار، وتعميق المفاهيم بالموضوعات الأكاديمية المختلفة.).

*الجدير بالذكر، ان الذكاء الاصطناعي الان بات، يشغل المراكز البحثية في الجامعات والمعاهد العليا، كما برزت بعض الجامعات في تدريس الطلاب الذكاء الاصطناعي، مثل جامعة ستانفورد، وجامعة كاليفورنيا بيركلي، وجامعة الينوي، ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وغيرها. فالذكاء الاصطناعي، هو فرع من فروع علوم الكمبيوتر، الذي يركز على انشاء أجهزة وآلات تحاكي عقل الإنسان.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

جمعية إنسان للبيئة والتنمية (HEAD) أطلقت «حملة تنظيف شاطئ البحر المتوسط» من جبيل

شبكة بيئة ابوظبي، بيروت، لبنان، 02 يونيو 2024 في إطار أنشطة يوم البيئة العالمي، نظمت …