“جي أم جي” تطلق برنامجها للمسؤولية المجتمعية “جي أم جي العطاء”

يمثل مرحلة جديدة في مسيرة الشركة

بالتزامن مع الإطلاق، تعاونت الشركة مع هيئة تنمية المجتمع في دبي لدعم ومساندة المجتمعات المتضررة من الحالة الجوية الطارئة

“جي أم جي العطاء” تجسد التزام “جي أم جي” في المساهمة نحو مستقبل أكثر استدامة

شبكة بيئة ابوظبي، دبي، الإمارات العربية المتحدة، 29 مايو 2024

أعلنت “جي أم جي”، الشركة العالمية المتخصصة في قطاع العافية والتجزئة وبيع وتوزيع وتصنيع مُنتجات العلامات التجارية المحلية والدولية المتخصصة بقطاعات الرياضة والأغذية والسلع الاستهلاكية والصحة والجمال بالإضافة إلى العمل في قطاعي العقارات والخدمات اللوجستية، عن الإطلاق الرسمي لمبادرتها للمسؤولية المجتمعية للشركات “جي أم جي العطاء”. يجسد هذا البرنامج رؤية “جي أم جي” المتمثلة في إحداث فارق ملموس في حياة الأفراد والمجتمعات بما يمهد السبيل نحو مستقبل أكثر استدامة وتناغماً.

وترتكز “جي أم جي العطاء” على ثلاثة محاور أساسية هي “الكوكب” و”المجتمع” و”الكوادر البشرية”. وتسلط الضوء على أجندة المسؤولية المجتمعية للشركة، بما يعزز التزامها بالتأثير بشكل إيجابي على البيئة والمجتمع والحوكمة. وتتوافق “جي أم جي العطاء” أيضاً مع أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة وأهداف دولة الإمارات للاستدامة، فضلاً عن العمل على تعزيزها.

وبهذه المناسبة، قال محمد باقر، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة “جي أم جي”: “يسعدنا أن نعلن عن إطلاق برنامجنا الشامل للمسؤولية المجتمعية للشركات ’جي أم جي العطاء‘، الذي يهدف إلى تسريع المبادرات المستدامة في مجتمعاتنا التي نعمل فيها والسعي لإحداث تأثير إيجابي وقوي من خلالها. ويأتي هذا البرنامج في إطار استراتيجيتنا للاستدامة ’اصنع فرقاً‘ التي أطلقناها في عام 2022، ما يعكس نهجنا نحو ’الأفراد أولاً’”.

وأضاف: “انطلاقاً من كوننا شركة تهتم بتعزيز مفاهيم العافية والرفاه والسعادة، تأتي شراكاتنا مع المؤسسات الحكومية والخاصة الرائدة في مبادرات المسؤولية المجتمعية للشركات لتسلط الضوء على إنجازات مجموعة ’جي أم جي‘ وسعيها الدائم وتفانيها في خدمة وتنمية المجتمع، بما يتماشى مع رؤية دولة الإمارات لتحقيق أهداف التنمية المستدامة”.

من جانبها، قالت رزان عقروق، رئيسة قسم شؤون الموظفين في شركة “جي أم جي”: “يركز برنامج ’جي أم جي العطاء‘ على ثلاثة محاور أساسية هي ’الكوكب‘، و’المجتمع‘، و”كوادرنا البشرية”. وتؤكد أنشطتنا المعنية بهذه المحاور الثلاثة، التزامنا بإعطاء الأولوية لكوادرنا البشرية العاملة والبيئة لإحداث فارق إيجابي من خلال كل ما نفعله. ويعمل أحد المحاور الأساسية، وهو ’إلهام الكوادر البشرية‘، على ضمان رفاهية الموظفين من خلال دعم نموهم وتطورهم الوظيفي والالتزام بالتنوع والمساواة والشمول، بالإضافة إلى الحرص على صحتهم وسلامتهم ورفاهيتهم”.

وفي إطار محور “المجتمع”، أبرمت “جي أم جي” شراكة مع هيئة تنمية المجتمع في دبي لدعم مبادرة “تضامن”، لمساعدة ومساندة المتضررين في دبي من الآثار التي خلّفتها الحالة الجوية الاستثنائية مؤخراً على البيوت والممتلكات. وتساهم “جي أم جي” في جهود الإغاثة من خلال التبرع بـ 6250 من السلع الغذائية الأساسية بقيمة تزيد عن 70 ألف درهم لهيئة تنمية المجتمع لإزالة آثار الحالة الجوية الطارئة. وسيتم توزيع هذه المواد الأساسية على العائلات في دبي التي لا تستطيع الإقامة في منازلهم المتضررة، مما يوفر لهم الدعم بمجرد أن يتمكنوا من العودة.

وتماشياً مع محور “الكوكب”، ساهمت “جي أم جي”، بالتعاون مع دائرة الاقتصاد والسياحة في مبادرة “دبي تبادر” للاستدامة من خلال تركيب محطة مجانية لتوزيع مياه الشرب النقية على مسار القدرة للدراجات الهوائية. وقد حققت هذه المبادرة نجاحاً كبيراً، حيث قامت المحطة بالحد من استخدام ما يصل إلى 294,236 عبوة بلاستيكية ذات الاستخدام الواحد سعة 500 مل. ويجري أيضاً التخطيط لتركيب المزيد من محطات المياه في مجتمعات أخرى.

إضافة إلى ذلك، أظهر قسم التجزئة لـ”جي أم جي للمنتجات الاستهلاكية” التزامه بالحد من التلوث البلاستيكي وآثاره الضارة على النظم البيئية من خلال إنهاء استخدام المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد في متاجره. وقامت “جي أم جي” في مستودعاتها باستبدال 35000 متر مربع من الأشرطة البلاستيكية ببدائل ورقية صديقة للبيئة. علاوة على ذلك، أدى تركيب مرشحات المياه في مكاتبها أيضاً إلى تقليص النفايات البلاستيكية، ما أدى إلى توفير إجمالي 415,226 عبوة بلاستيكية سعة 500 مل قبل أن تجد طريقها إلى مكب النفايات.

ويركز محور “الكوادر البشرية” على رفاهية وسعادة الموظفين، مع الأخذ بعين الاعتبار أن الاستثمار في صحة الموظفين وسعادتهم أمر ضروري لنجاح الشركة وأنه عندما يشعر الموظفون بأنهم في أفضل حال وصحة وعافية، يصبحون أكثر تفاعلاً وإنتاجية. ولتحقيق هذه الغاية، أطلقت “جي أم جي” سياسة التنوع والمساواة والشمولية في عام 2023 لتعزيز بيئة عمل تقدر الاختلافات والمساهمات الفريدة لكل موظف. وتعمل لجنة التنوع والمساواة والشمولية على تمكين كوادر عاملة تتسم بالتنوع والشمولية وضمان تكافؤ الفرص للجميع. وفي إطار هذا الالتزام، تعاون قسم التجزئة لـ “جي أم جي للمنتجات الاستهلاكية” مع مركز النور لذوي الاحتياجات الخاصة لتوفير فرص التدريب والتوظيف لأصحاب الهمم.

بالإضافة إلى ذلك، أطلقت الشركة مبادرة “EmpowHer” هذا العام لتمكين المرأة ودعمها، وتسليط الضوء على التزامها بتعزيز التنوع والمساواة والشمولية في جميع العمليات. وستعمل المبادرة على إتاحة فرص التطور المهني، وتنمية المهارات القيادية، وبرامج التوجيه، وتكافؤ الأجور، فضلاً عن تعزيز ثقافة الشمولية في مكان العمل للنساء من مختلف المستويات.

وفي إطار تعزيزها لمستوى رفاهية الموظفين، أطلقت “جي أم جي” أيضاً نادي “جي أم جي” الرياضي، حيث قامت برعاية أكثر من 640 ساعة من الأنشطة الرياضية (كرة الريشة وكرة السلة وكرة القدم) للموظفين. ومن المتوقع أن يستفيد من هذه المبادرة أكثر من 850 موظفاً في الفترة من يناير 2024 إلى يونيو 2025.

ومن خلال الاستثمار المستمر في مختلف أنشطة المسؤولية المجتمعية للشركات، تواصل “جي أم جي” تحقيق خطوات واسعة في التزامها بالانتقال إلى مستقبل مستدام، بما يؤثر بشكل إيجابي على البيئة والمجتمع وموظفيها.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

المنتدى الدولي لـريــادة الأعـمـــال الاجتماعية ضمن فعاليات المنتدى العالمي لرواد الأعمال

الشبكة الإقليمية بالشراكة مع مركز ترويج الاستثمار والتكنولوجيا وشركاء دوليين نظما شبكة بيئة ابوظبي، المنامة، …