رزان المبارك تدعو لتبني استراتيجيات المناخ الشاملة والحلول المبنية على الطبيعة

شبكة بيئة أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، في 5 يونيو 2024 /وام/

دعت سعادة رزان خليفة المبارك، رائدة الأمم المتحدة لتغير المناخ في مؤتمر الأطراف COP28، إلى اتخاذ إجراءات عالمية عاجلة لمواجهة تغير المناخ، مع التركيز بشكل خاص، على الحفاظ على الطبيعة واستعادتها بمناسبة اليوم العالمي للبيئة.

وشددت سعادتها خلال مشاركتها بمؤتمر بون للمناخ ، على الحاجة الماسة إلى تحقيق مستقبل عادل وخالٍ من الكربون وصديق للبيئة، يدعمه “اتفاق الإمارات” التاريخي الذي تم اعتماده العام الماضي في مؤتمر الأطراف COP28 في دبي.

ويمثل مؤتمر بون للمناخ الذي تمتد فعالياته حتى 13 يونيو الحالي، مرحلة تحضيرية بالغة الأهمية بين COP28 وCOP29 المقبل في باكو بأذربيجان، حيث يوفر منصة أساسية للمفاوضات داخل الهيئتين الفرعيتين المنبثقتين عن اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، وهما الهيئة الفرعية للمشورة العلمية والتكنولوجية “SBSTA” والهيئة الفرعية للتنفيذ “SBI”، وتحظى هذه المناقشات بأهمية كبيرة حيث ترسم خارطة الطريق الخاصة باجتماعات مؤتمرات الأطراف اللاحقة ولها دور فعّال في صياغة نتائج سياسات المناخ العالمية.

وقالت رزان مبارك، في كلمتها خلال الفعالية الرئيسة التي تُقام بالاشتراك مع نيجار أرباتاي، رائدة الأمم المتحدة لتغير المناخ في COP29 تحت عنوان “حوار حول الشراكات متعددة المستويات لتعزيز الخطط المناخية الوطنية”.. ” يجسد اتفاق الإمارات التزامنا عالميا بقضايا البيئة والطبيعة، إذ يتضمن تعهدات مهمة بوقف إزالة الغابات واستعادة الموائل الطبيعية ومراعاة اعتبارات التنوع البيولوجي في العمل المناخي، وذلك بالتوازي مع أهدافنا بزيادة القدرة الإنتاجية لمصادر الطاقة المتجددة ثلاث مرات وتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050″.

كما قدمت رائدة الأمم المتحدة لتغير المناخ في COP28 وثيقة “حلول المناخ 2030″، وهي خارطة طريق وضعتها شراكة مراكش للعمل المناخي العالمي، وقالت ” إن تنفيذ ’حلول المناخ 2030‘ لا يقتصر على تقليل مستويات الغازات الدفيئة، بل يساهم أيضا في حماية الطبيعة والمحافظة عليها، ما ينعكس على إنشاء أنظمة بيئية مرنة وضرورية للتخفيف من آثار تغير المناخ”.

وأضافت “ تستعرض هذه الوثيقة، التي تجمع بين مبادرات عديدة، أهدافا شاملة في ثمانية مجالات رئيسة مثل حماية واستعادة الموائل الطبيعية، واستخدام الأراضي، وإدارة المياه، إلى جانب قطاعي الطاقة والصناعة التقليديين”.

وحثت سعادة رزان خليفة المبارك، في إطار التأكيد على الدور الاستراتيجي للحلول المبنية على الطبيعة في مواجهة تغير المناخ، على تعزيز الحوكمة لتسريع وتيرة الدور الريادي للمدن والولايات والمناطق بإدراج حلول قائمة على الطبيعة ضمن خطط عملها المناخية.

وقالت ” تتوفر الغالبية العظمى من الحلول المناخية الفعالة في إدارتنا للموارد الطبيعية؛ وبتعزيز الحوكمة الطبيعية، يمكننا تحقيق قفزة كبيرة نحو مستقبل مستدام”.

وتأتي كلمة سعادة رزان المبارك في بون ضمن جهودها المتواصلة لحشد تحرك عالمي من أجل الوصول لأهداف اتفاق باريس التي عززها “اتفاق الإمارات”، حيث تستمر ببذل الجهود لإلهام الجهات الفاعلة الحكومية وغير الحكومية، بما في ذلك ممثلي المناطق والمدن والقطاع الخاص والمؤسسات المدنية، للتعاون من أجل بناء مستقبل بيئي مستدام وشامل.

ويبرز مؤتمر بون كونه المنصة الوحيدة للتفاعل الشخصي خارج نطاق اجتماعات مؤتمر الأطراف، ما يسمح بالحوار المباشر وبناء الشراكات بين مجموعة متنوعة من الجهات المعنية، ومن المتوقع أن تؤدي الرؤى والالتزامات التي تشكلت في بون دورا حاسما في رسم مستقبل العمل المناخي العالمي.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

في التضامن من أجل عالم أخضر

الدورة التاسعة والعشرون لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ شبكة بيئة …