ورشة عمل حول تمكين الإدارة المثلى للنفايات بإمارة أبوظبي

نظمتها هيئة البيئة – أبوظبي باستضافتها شركة أدنوك بهدف تعزيز الاقتصاد الدائري في أبوظبي

شبكة بيئة أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 15 يونيو 2024

في إطار عام الاستدامة وتزامناً مع يوم البيئة العالمي، نظمت هيئة البيئة – أبوظبي ورشة عمل استضافتها شركة أدنوك لمناقشة تمكين الإدارة المثلى للنفايات وتشجيع الاقتصاد الدائري، لتسليط الضوء على دور الهيئة التشريعي والتنظيمي في قطاع النفايات واستراتيجيتها الخمسية (2021-2025) وتكاملها مع السياسات الأخرى مثل سياسة الاقتصاد الدائري للدولة (2021-2031)، وذلك بالتعاون مع دائرة التنمية الاقتصادية – أبوظبي ومجموعة تدوير، وبحضور عدد من ممثلي الجهات الحكومية المعنية، والقطاع الخاص.

ناقش المشاركون الوضع الحالي والتحديات والاتجاهات المستقبلية لتولد النفايات وإدارتها في أبوظبي، حيث استعرض شركاء الهيئة جهودهم المبتكرة والجماعية للمساهمة في إدارة النفايات بكفاءة وفاعلية. كما سلط الحضور الضوء على المبادرات والمشاريع الرئيسية التي تم إنجازها على مستوى الإمارة لتحقيق الأهداف المرجوة لإدارة النفايات.

وشكّلت ورشة العمل منصة لتعزيز الشراكات بين الجهات المعنية في الإدارة المستدامة للنفايات، حيث كشف المشاركون عن الحلول والفرص المستدامة المحتملة لتحسين إدارة النفايات في أبوظبي من خلال الجلسات الحوارية، ومجموعات النقاش التفاعلية التي عقدت خلال الورشة، لتبادل أفضل الممارسات والدروس المستفادة. كما ساهمت الورشة في تحديد الحلول المناسبة لأبرز التحديات التي تواجه الإمارة في مجال إدارة النفايات مثل ظاهرة الرمي العشوائي، وتسريب النفايات خارج الإمارة، وجذب الاستثمارات في مجال إعادة تدوير النفايات.

ومن المخرجات الرئيسية لورشة العمل الحاجة إلى تشكيل فريق عمل من الخبراء المتخصصين من القطاعين الحكومي والخاص، لتبادل الخبرات وتقديم التوصيات لتعزيز إدارة النفايات في أبوظبي.

وقال المهندس فيصل الحمادي، المدير التنفيذي لقطاع الجودة البيئية في هيئة البيئة – أبوظبي: “يأتي دور هيئة البيئة- أبوظبي التشريعي والتنظيمي استناداً إلى قانون (21) لسنة 2005 بشأن إدارة النفايات، والذي حدد دورها كسلطة مختصة لتنظيم إدارة النفايات في الإمارة، وأكد أن قطاع النفايات يعتبر أحد القطاعات الهامة والمرتبطة بصورة مباشرة بالجهود الاستراتيجية للحفاظ على البيئة واستدامتها، كما أن مواجهة التحديات في قطاع النفايات تتطلب العمل وتكامل الجهود المبذولة في الامارة لضمان التعامل السليم وتفادي الآثار السلبية على البيئة وصحة الإنسان”.

وأشار إلى أن هيئة البيئة – أبوظبي وإيمانا منها بأهمية العمل والتعاون المشترك، وبحسب خططها المستقبلية ستعمل على تكثيف الجهود والتواصل مع الجهات الحكومية المعنية، والخاصـة وذلك لتحقيق الأهداف والمؤشرات الاستراتيجية المحلية والوطنية”.

وقال ماجد سعيد المرزوقي، رئيس قسم تطوير الأعمال، إدارة التخطيط والسياسات الإستراتيجية في مجموعة تدوير: “يعتبر يوم البيئة العالمي مناسبة مهمة لتذكيرنا جميعاً بأهمية الحفاظ على التزامنا الثابت بمستقبل مستدام. وتعد مؤسستنا رائدة في هذا المجال من خلال مشاركتنا في هذا الورشة، إضافة إلى منشآتنا التي ستجهز قريباً والمخصصة لاستخلاص القيمة من النفايات وتعزيز الاقتصاد الدائري. وبفضل دعم شركائنا، نعمل على تعزيز هذه الرؤية من خلال دعوة قطاع النفايات إلى اتخاذ خطوات ملموسة والمضي في تحقيق طموحاتنا المتمثلة في تحويل 80% من النفايات بعيداً عن المكبات بحلول عام 2030. كما نتطلع للمشاركة في المزيد من الفرص مع القطاعين العام والخاص حيث نستعرض من خلالها الموارد البديلة المستمدة من النفايات، فضلاً عن المساهمة في أجندة الاستدامة في دولة الإمارات العربية المتحدة.”

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

هيئة البيئة – أبوظبي وتوتال للطاقات تتعاونان للحفاظ على النظم البيئية الساحلية وإعادة تأهيلها

للمساعدة في التخفيف من آثار التغير المناخي، شبكة بيئة أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 2 يوليو …