يوم التصحر والجفاف 2024 “متحدون من أجل الأرض: إرثنا. مستقبلنا”

شبكة بيئة ابوظبي، بون، ألمانيا، 18 يونيو 2024
سيركز يوم التصحر والجفاف لهذا العام، الذي يُحتفل به في 17 يونيو/حزيران، على مستقبل الإشراف على الأراضي. في كل ثانية، يتدهور ما يعادل أربعة ملاعب كرة قدم من الأراضي السليمة – أي ما يصل إلى 100 مليون هكتار كل عام.

وأصبح إشراك الأجيال الحالية والمستقبلية أكثر أهمية من أي وقت مضى لوقف هذه الاتجاهات المقلقة وعكس مسارها والوفاء بالالتزامات العالمية باستعادة مليار هكتار من الأراضي المتدهورة بحلول عام 2030 . إن الموضوع الذي تم اختياره ليوم التصحر والجفاف لهذا العام – “متحدون من أجل الأرض: إرثنا. مستقبلنا”. – يسعى إلى تعبئة جميع شرائح المجتمع لدعم الإدارة المستدامة للأراضي.

كما سيصادف 17 يونيو/حزيران 2024 الذكرى الثلاثين لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر ومقرها بون، وهي المعاهدة وإحدى اتفاقيات ريو الثلاث إلى جانب تغير المناخ والتنوع والجفاف الدولية الوحيدة الملزمة قانونا بشأن إدارة الأراضي البيولوجي.

وقال إبراهيم ثياو، الأمين التنفيذي لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر: “ما يصل إلى 40 في المائة من أراضي العالم متدهورة بالفعل، مما يؤثر على أكثر من نصف البشرية. ومع ذلك، فإن الحلول مطروحة على الطاولة. فاستصلاح الأراضي ينتشل الناس من الفقر ويبني القدرة على التكيف مع تغير المناخ. لقد حان الوقت للتكاتف من أجل الأرض وإظهار بطاقة حمراء “لفقدان الأراضي وتدهورها في جميع أنحاء العالم.

سيقام الاحتفال العالمي الذي تستضيفه حكومة جمهورية ألمانيا الاتحادية في قاعة الفنون والمعارض في جمهورية ألمانيا الاتحادية في بون يوم الاثنين 17 يونيو/حزيران 2024، وسيقام الاحتفال العالمي في قاعة الفنون والمعارض في بون.

يتأثر حوالي ربع سكان العالم بالجفاف. كما أن حالة التربة في أوروبا تتدهور بسرعة. وتشكل حماية التربة والأراضي تحديًا ” عالميًا. علينا أن نتحرك معا اليوم حتى تتمكن الأجيال القادمة من الوصول إلى الموارد الطبيعية الحيوية. لن نكون قادرين على إطعام البشرية والتعامل مع أزمة المناخ والتنوع البيولوجي إلا إذا كانت لدينا تربة صحية.” – يوخن فلاسبارث، وزير الدولة في الوزارة الاتحادية للتعاون الاقتصادي والتنمية.

سيجمع هذا الحدث الاحتفالي العالمي قادة من جميع أنحاء العالم وشباب وشخصيات بارزة من الأوساط الأكاديمية والمجتمع المدني والرياضة والترفيه، وسيظهر هذا الحدث الاحتفالي العالمي طموحا قويا للاتحاد من أجل الأرض، قبل انعقاد أكبر مؤتمر للأمم المتحدة حول الأراضي والجفاف على الإطلاق في الرياض بالمملكة العربية السعودية في ديسمبر 2024 ) مؤتمر الأطراف السادس عشر لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر).

وطوال شهري مايو/أيار ويونيو/حزيران، ستطلق اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر بالتعاون مع الوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية ومدينة بون كشريك، حملة توعية عامة بعنوان #متحدون من أجل الأرض وستشارك في فعاليات مختلفة في بون وحولها حول مستقبل الإشراف على الأراضي.

وقالت كاتيا دورنر، عمدة مدينة بون: “بصفتها موطن اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر ومدينة تسير على الطريق نحو الحياد المناخي في عام 2035 ، لا يمكن لبون أن تفكر وتحمي المناخ والطبيعة والأرض معًا. الأرض هي كل شيء – وهي أكثر بكثير من مجرد المساحة التي بنيت عليها مدينتنا. فالأرض هي التربة التي تنمو عليها محاصيلنا، وهي موطن للنباتات “والحيوانات، وإسفنجة للمياه، ومساحة مفتوحة وممر تبريد – وإرث نورثه للأجيال القادمة.

تحشد البلدان في جميع أنحاء العالم للاحتفال بيوم التصحر والجفاف بمجموعة من الأنشطة التعليمية والثقافية والرياضية – من عروض الأفلام إلى بطولات كرة القدم ومن غرس الأشجار إلى مسابقات البستنة. سيكون البرنامج الكامل للفعاليات متاحا على الموقع الإلكتروني: https://www.unccd.int/events/desertification-drought-day .

نبذة عن يوم التصحر والجفاف
أعلنته الجمعية العامة للأمم المتحدة رسميا في عام 1994 (A/RES/49/ ، وهو يوم التصحر والجفاف، الذي يُحتفل به ( 115 سنويا في 17 يونيو/حزيران، ويهدف إلى تحقيق الأهداف التالية
• تعزيز الوعي العام بالقضايا المرتبطة بالتصحر وتدهور الأراضي والجفاف –
• عرض الحلول التي يقودها الإنسان لمنع التصحر وعكس اتجاه الجفاف المتفاقم –
• تعزيز تنفيذ اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر

المشاركة في احتفال هذا العام
لمعرفة المزيد عن يوم التصحر والجفاف لهذا العام، انقر هنا
https://www.unccd.int/DDD2024

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

الأرض على رأس أجندة أعمال التنمية المستدامة

شبكة بيئة ابوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 19 يونيو 2024 • تلعب الأراضي الصحية دوراً هاماً …