اعتماد نهج يركز على الإنسان

تحقيق المزيد من العدالة وتعزيز حقوق ملكية الأراضي أمران ضروريان لحماية الأراضي المعرضة للتدهور وإعادة إصلاحها.

شبكة بيئة ابوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 19 يونيو 2024

• غالباً ما تكون النساء والفتيات أول وأكثر المتضررين من حالات الجفاف وتدهور الأراضي والتصحر التي تصاعدت وتيرتها مؤخرا. وتؤثر هذه الحالات بشكل خاص على المجتمعات المحلية والشعوب الأصلية والفئات الضعيفة، على غرار الأشخاص ذوي الإعاقة.

• تنتج النساء نصف الغذاء في العالم، إلا أنهن يمتلكن فقط خُمس إجمالي الأراضي. كما تشكّّل النساء 70 في المائة من إجمالي الأشخاص الذين يواجهون الجوع المزمن حول العالم. الأمر الذي يُحتّم على الحكومات اتخاذ إجراءات عاجلة لإزالة الحواجز القانونية التي تحول دون امتلاك النساء والفتيات للأراضي، وضمان قدرة النساء على وراثة الأراضي، وإشراكهن بشكل أفضل في إدارتها والحفاظ عليها وإعادة إصلاحها.

• يعيش في البلدان النامية قرابة المليار شاب وشابة، وهي مناطق معروفة باعتمادها المباشر على الأراضي والموارد الطبيعية في غذائها. ولا يمكن تحقيق الالتزامات العالمية لإعادة إصلاح الأراضي إلا بإشراك الشباب الذين لديهم القدرة على صنع التغيير داخل مجتمعاتهم.

• مع تزايد التوجه السكاني نحو المناطق الحضرية، يقلّّ الارتباط الحيوي بالأرض. بالنسبة للعديد من الشباب، لم يعد العيش في الأرض والعمل فيها خياراًً جذاباًً. إن خلق وتوفير فرص عمل لائقة في الأراضي للشباب هو استثمار في إدارة الأراضي للمستقبل.

• تُعتبر الشعوب الأصلية والمجتمعات المحلية، التي غالباً ما تُعاني من الحرمان الاقتصادي، من بين أغنى المجتمعات في العالم إذا ما قدّرنا قيمة رأسمالها الطبيعي. وتتميز المناطق التي تديرها المجتمعات المحلية بانخفاض معدلات إزالة الغابات وتدهور الأراضي فيها. ولذلك من المهم الحفاظ على الممارسات التقليدية والمحلية والاعتراف بدورها الرئيسي في إعادة إصلاح الأراضي.

• ستجتمع الدول في مؤتمر الأطراف السادس عشر لتوحيد الالتزامات والإجراءات لتأمين حقوق الأراضي، وتعزيز العدالة على مستوى المجتمع وبين الأجيال، والحرص على أن يكون لأولئك الذين يعتمدون بشكل مباشر على الأرض دور محوري في عملية صنع القرار.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

مكافحة الجفاف: لا توجد منطقة محصنة ضد حالات الجفاف

ولكن يمكن لكلّ بلدان العالم الاستعداد بشكل أفضل للتصدي لآثارها. شبكة بيئة ابوظبي، الإمارات العربية …