ما هو مستقبل المناخ بعد مؤتمر الأطراف 28؟ (01 – 05)

مراجعة وتقييم تأثير التصديق على اتفاقية باريس للمناخ بعد تجاوز نصف المدة المحددة

شبكة بيئة ابوظبي، بقلم سفاري ياماغين بن فرانك، محلل بيئي، غوما، جمهورية الكونغو الديمقراطية، 20 يونيو 2024 binfranckmaghen7@gmail.com

التمهيد
تحلل هذه المجلة الوضع المناخي الحالي مقارنة بالخطة الموضوعة بموجب اتفاقية باريس للمناخ واعتماد أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة في عام 2015 حتى عام 2030، بعد ثماني سنوات من توقيعها، حيث تجاوزت نصف المدة المحددة. “ما هو مستقبل المناخ بعد مؤتمر الأطراف 28” هو عنوان هذه المقالة، الذي تم اختياره لتقييم تأثير التصديق على اتفاقية باريس للمناخ بعد تجاوز نصف المدة المحددة حتى عام 2030. في هذه المجلة، سنعرض الآثار المدمرة لتغير المناخ التي وقعت منذ بداية عام 2024 مع التركيز على ظروف التدهور المناخي حتى عام 2023 وآفاقه، وسنقدم بعض التعليقات على الوضع الحالي.

للأسف، بعد ما يقرب من 8 سنوات، يظل التكيف وتحقيق الهدف الثالث عشر من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، وهو مكافحة تغير المناخ، تحديًا كبيرًا للدول النامية، ولا سيما لدول أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

في هذه المقالة، سنناقش أكثر التحديات المناخية في مواجهة الأجهزة الأمنية الدولية، خصوصًا فيما يتعلق بتأثير السياسة والدبلوماسية العسكرية الدولية الحالية في هذا العقد، حيث تصبح آثار تغير المناخ مزعجة ومدمرة. من الضروري تذكير العالم بالآثار المحتملة للأزمة الأمنية على آثار تغير المناخ.

تُقدم هذه المقالة من قبل شركة ترومفال أكسيس، وهي شركة ملتزمة بمكافحة تغير المناخ في جمهورية الكونغو الديمقراطية. نحن نقوم بإجراء الأبحاث والتحليلات البيئية، خصوصًا حول الأمن البيئي والهدف الثالث عشر من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، لزيادة الوعي لدى جميع الأطراف بالردود والتدابير الملائمة لمكافحة تغير المناخ. سنبدأ بشكل منتظم في نشر المعلومات حول آثار تغير المناخ على صفحاتنا وموقعنا الإلكتروني، وذلك لتشجيع السكان والحكومات على التركيز على الكفاءة على أرض الواقع.

تعتزم ترومفال أكسيس الانخراط في تسويق التقنيات النظيفة والمتجددة، بما في ذلك الدراجات النارية والمركبات الكهربائية في مرحلة الاختبار. تهدف هذه المبادرة إلى تحفيز السكان والحكومات على اعتماد الانتقال الطاقوي، خاصة في جمهورية الكونغو الديمقراطية، وهي دولة تشهد نموًا سكانيًا سريعًا ومعرضة لتغير المناخ بينما يعيش سكانها تحت خط الفقر.

المقدمة
خلال عامي 2023 و2024، تأثرت العديد من الدول بشدة بالآثار المدمرة لتغير المناخ، مما أدى إلى خسائر مادية وبشرية كبيرة في جميع أنحاء العالم. الفيضانات والزلازل وغيرها من الكوارث الطبيعية تسببت في أضرار كبيرة أثرت على الحياة اليومية لمئات الملايين من الأشخاص واقتصاداتهم. منذ العام الماضي، تضررت عدة دول منها سوريا وتركيا وفرنسا وليبيا والمغرب وجمهورية الكونغو الديمقراطية ورواندا وأفغانستان واليونان والهند والولايات المتحدة وكندا… في هذا الوقت، تعيش العديد من الدول تحت وطأة تأثيرات تغير المناخ مما أدى إلى وفاة مئات الآلاف وتشريد جماعي للسكان، بينما يعيش مليارات من الناس تحت تهديدات تغير المناخ والبعض الآخر بدون تغطية غذائية وصحية مناسبة، خصوصاً في أفريقيا.

اليوم، من المشروع أن نشكك في جدوى التصديق على اتفاقية باريس للمناخ ومدى فعالية التصديق العملي. شركتنا ملتزمة بشكل حاسم بتحليل الوضع بعمق بالتوازي مع منظمات أخرى تعمل على قضايا تغير المناخ، ولكن أبحاثنا تركز على الأسباب والنتائج العميقة للفشل النظامي في تطبيق وتحقيق الطموحات البيئية التي تتطلع إليها الأطراف المعنية.

في هذا السياق، نقدم للجمهور المحلي والدولي تحليلاتنا للمساهمة بشكل كبير في تعديل الأساليب العملية للحفاظ على استقرار المناخ. تمتد أبحاثنا إلى الأمن الدولي الذي يشمل القضايا العسكرية التي تمثل تهديداً دائماً للبيئة، وتغير المناخ الذي يعد تحدياً عالمياً وخصماً غير متوقع لراحة السكان في جميع أنحاء العالم.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

نحن في مأزق، ما الحل؟ سيناريوهات مستقبل التكيف مع التغيّرات المناخية

أحدث تقارير “blue shift” من (Arthur D. Little) يسلط الضوء على خمسة سيناريوهات محتملة شبكة …