ما هو مستقبل المناخ بعد مؤتمر الأطراف 28؟ (02 – 05)

مراجعة وتقييم تأثير التصديق على اتفاقية باريس للمناخ بعد تجاوز نصف المدة المحددة

شبكة بيئة ابوظبي، بقلم سفاري ياماغين بن فرانك، محلل بيئي، غوما، جمهورية الكونغو الديمقراطية، 22 يونيو 2024 binfranckmaghen7@gmail.com

رواية تأثيرات التغير المناخي
سنعرض أولاً حجم الأضرار التي تسبب فيها التغير المناخي منذ بداية عام 2024، ثم سنتناول بشكل مختصر أحداث عام 2023.
منذ بداية عام 2023:
شهد عام 2023 تدهورًا كبيرًا في الوضع المناخي، حيث تضررت عدة دول من تأثيرات التغير المناخي:
تركيا وسوريا: ضرب زلزال قوي تسبب في وفاة أكثر من 80,000 شخص.
ليبيا والمغرب: عواصف عنيفة أدت إلى مئات الوفيات.
جمهورية الكونغو الديمقراطية (مقاطعة جنوب كيفو في كاليهي) ورواندا: فيضانات خطيرة تسببت في وفاة حوالي 1000 شخص وفقدان 7000 آخرين.
نيبال: فيضانات في 5 نوفمبر 2023 أدت إلى وفاة حوالي 200 شخص.
هاواي: حرائق غابات في 14 أغسطس 2023 أدت إلى وفاة 90 شخصًا ونزوح الآلاف.
كندا: حرائق غابات أجبرت أكثر من 200,000 شخص على الفرار من منازلهم في يلو نايف.
اليونان: حرائق غابات دمرت حوالي 15 مليون هكتار في 17 أغسطس 2023.
إسبانيا: حرائق غابات في تينيريفي.
المكسيك: إعصار أوتيس دمر منطقة أكابولكو.
الهند وباكستان: وصلت درجات الحرارة إلى 45 درجة، مع ضباب سام في نيودلهي في نوفمبر.

منذ بداية عام 2024:
شهدت بداية عام 2024 عدة أحداث مناخية كبرى، حيث لا يزال ثلث سكان العالم يعيشون في سياقات هشة بسبب التغيرات الموسمية والحرارية، مما يعرض الزراعة والصحة والبنية الحيوية للخطر. وفيما يلي بعض الدول المتضررة:
اليابان: ضرب زلزال بقوة 7.6 درجة اليابان في 1 يناير 2024، مما أسفر عن وفاة 200 شخص وإصابة أكثر من 160 آخرين. تضررت الطرق والبنية التحتية، وأعلنت الحكومة تخصيص حوالي 33 مليون دولار لدعم المناطق المتضررة.
اليونان: تسببت الفيضانات في أضرار كبيرة في اليونان، حيث غمرت الأمطار الغزيرة القرى وأدت إلى وفاة 10 أشخاص وإجلاء المئات.
جزيرة موريشيوس: تعرضت جزيرة لا ريونيون لإعصار بيلال في 15 يناير 2024، مما أدى إلى وفاة شخص واحد وتسبب في أضرار واسعة.
أيسلندا: شهدت أيسلندا زلزالاً في 14 نوفمبر 2023 مع 900 هزة أرضية في 13 ساعة. تم إجلاء سكان مدينة جريندافيك بسبب ثوران بركاني.
الولايات المتحدة: شهدت تكساس حرائق غابات دمرت أكثر من مليون فدان، وزلزالًا بقوة 4.8 درجة في نيويورك، وحرائق غابات في كاليفورنيا.
إندونيسيا: تسببت الفيضانات والانهيارات الأرضية في وفاة 26 شخصًا في 11 مارس، و40 شخصًا آخرين في 13 مايو.
الصين: تم إجلاء أكثر من 930 شخصًا لمكافحة حرائق الغابات في 18 مارس، وتوفي 5 أشخاص بسبب الطقس القاسي في 2 أبريل.
المكسيك: تعاني العاصمة من جفاف تاريخي يهدد إمدادات المياه، مما قد يؤدي إلى قطع المياه في بعض المناطق.
تايوان: ضرب زلزال بقوة 7.3 درجة المنطقة في 3 أبريل، مما أدى إلى وفاة 10 أشخاص وإصابة الآلاف.
البرازيل: تسببت الفيضانات في ولاية ريو غراندي دو سول في وفاة 86 شخصًا وفقدان 111 آخرين.
كينيا: واجهت كينيا أحوالاً جوية قاسية أدت إلى وفاة أكثر من 230 شخصًا ونزوح المئات.
سريلانكا: تسببت الفيضانات والانهيارات الأرضية في وفاة 14 شخصًا في 13 يونيو.
بنما: نزح أكثر من 300 أسرة بسبب ارتفاع منسوب المياه في 7 يونيو.

هذه الأحداث تلقي الضوء على الأثر الكبير لتغير المناخ على المجتمعات حول العالم، وتؤكد الحاجة الملحة لاتخاذ إجراءات عاجلة لمكافحة هذه التحديات المتزايدة.

تحذير
في 17 نوفمبر 2023، كانت هذه أعلى درجة حرارة مُسجلة على الأرض على الإطلاق. لم يحدث من قبل أن تجاوزت درجة الحرارة المتوسطة العالمية بأكثر من 2 درجة مئوية متوسط الفصل في العصر ما قبل الصناعة. يهدف جدول أعمال الأمم المتحدة إلى تقليل زيادة درجة الحرارة إلى 1.5 درجة بحلول عام 2030 و 2 درجة بحلول نهاية القرن، وفقًا لاتفاقية باريس بشأن المناخ. ومع ذلك، إذا لم يحدث تقدم في إزالة الكربون، فقد تتجاوز درجة الحرارة ما قبل الصناعة 2 درجة بحلول عام 2030، مما يتجاوز الحد الأقصى لتجنب التأثيرات المدمرة لتغير المناخ.

في شهر يناير 2024 كان أيضًا الأعلى في درجة الحرارة التي سُجلت على الأرض، مع متوسط حراري يبلغ 1.66 درجة مئوية أعلى من درجة حرارة العصر ما قبل الصناعة. كما أنه الشهر الثاني عشر على التوالي فوق 1.5 درجة مئوية.

ومع ذلك، هناك عدة بلدان تحت تهديد زيادة في درجات الحرارة المتطرفة، حيث تستمر درجات الحرارة في الارتفاع يوماً بعد يوم، مما يجعل الحياة اليومية للسكان صعبة. منذ بداية هذا العام الجديد، تجاوزت بعض البلدان عتبة الـ 45 درجة مئوية، وفي السنة الماضية وصلت باكستان والهند إلى درجات حرارة قياسية تصل إلى 45 درجة مئوية على الأقل.

المكسيك تخشى بالفعل من درجات الحرارة المتطرفة في شهري مايو ويونيو حسبما أعلنت السلطات العامة. في كايس بغرب مالي سجلت درجة الحرارة 48.80 درجة مئوية محطمة الرقم القاري منذ عام 2003، وفي السودان حيث تجاوزت درجة الحرارة الـ 48.50 درجة مئوية.

ومع ذلك، يواجه الساحل موجة حر تنجم عن تغير المناخ، بما في ذلك دول منطقة إفريقيا جنوب الصحراء مثل كينيا، وتنزانيا، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، وخاصة في غرب البلاد بالإضافة إلى العديد من البلدان الأخرى التي ستكون عرضة لارتفاع درجات الحرارة، سواء في الغرب أو في آسيا، حيث يعيش مئات الملايين بالفعل تحت وطأة الارتفاعات الحرارية.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

ما هو مستقبل المناخ بعد مؤتمر الأطراف 28؟ (05 – 05)

مراجعة وتقييم تأثير التصديق على اتفاقية باريس للمناخ بعد تجاوز نصف المدة المحددة شبكة بيئة …